اختتام معرض لندن للكتاب الـ43
آخر تحديث: 2013/4/17 الساعة 17:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/17 الساعة 17:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/7 هـ

اختتام معرض لندن للكتاب الـ43

مؤسسة إسلامية بريطانية تعرض كتبا إسلامية بمعرض لندن (الجزيرة)

مدين ديرية

استضاف معرض لندن للكتاب في دورته الـ43 الآلاف من وكلاء الكتاب والناشرين، ومثل فرصة للاطلاع على آخر الإصدارات وللالتقاء ببعض الروائيين.

ولمدة ثلاثة أيام -من 15 إلى 17 أبريل/نيسان الحالي- عرضت أكثر من 1500 مؤسسة من 133 بلدا ما لديها من كتب وروايات ومراجع، في مركز "إيرلز كورت" التاريخي للمعارض في العاصمة البريطانية لندن.

كما كان للمهتمين بالكتب والكتاب مواعيد لتفاعل مع الكتاب المشهورين الذين حضروا للمعرض وشاركوا وتفاعلوا مع جمهورهم من القراء والحاضرين.

وتحدث في اليوم الأول من الافتتاح الروائي ويليام بويد الذي حققت كتبه أعلى مبيعات في العالم، حيث ترجمت رواياته وقصصه القصيرة، إلى أكثر من 30 لغة، في حين وصلت مبيعات كتبه ثلاثة ملايين نسخة.

وحلت الروائية التركية إيليف شفيق -المرشحة للجائزة الأدبية العالمية "إمباك دبلن"- ضيف شرف، وشاركت مع الحاضرين تجربتها وخبراتها من خلال ندوة عقدت في اليوم التالي.

وقد ترجمت أعمال شفيق إلى أكثر من 30 لغة وتمكنت من الوصول إلى جائزة "مان" الآسيوية للأدب، كما تصدرت روايتها "القواعد الأربعين للحب" قائمة مبيعات الكتب في تركيا.

 عوض اللويهي: المشاركة في هذا المعرض تفتح المجال لإيصال الكتاب العُماني(الجزيرة)
وشهد المعرض مشاركة كاتبة الأطفال ليز بيشون في ندوة في اليوم الثالث للمعرض التي حققت سلسلة كتبها "توم غيتس"، أكثر من 200 ألف نسخة في المملكة المتحدة وحدها، إذ ترجمت إلى أكثر من 20 لغة.
 
كتب رقمية
وحضر في المعرض -الذي يعد واحدا من أكبر وأهم المعارض الدولية بعد معرض فرانكفورت للكتاب- أكثر من 60 عارضا متخصصا بالكتب الرقمية، في حين وصلت المشاركات في القسم المخصص لأدب الأطفال أكثر من 100 عارض. إلى جانب عرض لأحدث الإصدارات فضلا على الندوات الخاصة بتعلم الأطفال.

واشتمل معرض لندن للكتاب على 400 نشاط وفعالية في مجال العلوم والمعرفة والتعليم وورش عمل وندوات ومؤتمرات رقمية ومعلومات عن الحقوق إلى جانب مركز الترجمة الأدبية.

وقدمت عدد من دور النشر كتبا باللغة العربية لم ترفقها بترجمة، في حين فضلت أجنحة أخرى عرض الكتب الألمانية والصينية والإيطالية مترجمة إلى الإنجليزية.

وقال الباحث الثقافي بوزارة التراث والثقافة العُمانية عوض اللويهي في حديث للجزيرة نت إن وزارته تسعى عبر المشاركة في هذا المعرض الرائد على مستوى العالم للتعريف بالمنجز الثقافي العماني، وذلك بعرض مجموعة كبيرة من الإصدارات العمانية والإصدارات المتعلقة بعمان.

جناح عربي بالمعرض (الجزيرة)

إصدارات عربية
وأوضح اللويهي -وهو أيضا ممثل الوزارة في المعرض- أنهم يأملون بأن يتعرف الناشرون الفرص الممكنة لنشر الكتاب العُماني، كما أن المشاركة في هذا المعرض تفتح المجال لإيصال الكتاب العُماني إلى مختلف اللغات والثقافات عبر الترجمة.

وأكد اللويهي أن المعرض اشتمل على عدد من الإصدارات باللغة العربية التي نشرتها وزارتا التراث والثقافة، والأوقاف ووزارة الإعلام. مشيرا في الوقت نفسه إلى العدد الكبير من الإصدارات باللغة الإنجليزية والتي تعرف بالسلطنة من نواح ثقافية وبيئية وسياحية.

من جهته اعتبر ممثل قطاع المكتبات بهيئة أبو ظبي للسياحة والثقافة سعود الشحي، أن مشاركتهم في المعرض "مهمة"، مشيرا إلى عرضهم لمشروع يهدف إلى إثراء المكتبات العربية، عبر ترجمة الكتب الأجنبية إلى اللغة العربية، وإلى أن مشاركتهم تأتي للتعريف بإصداراتهم والترويج لها.

وبيّن الشحي أنه تم عرض كتب المعارف العامة والفلسفة وعلم النفس والديانات والعلوم الاجتماعية واللغات والعلوم الطبيعية وكتب الفنون والألعاب الرياضية والأدب والتاريخ والجغرافيا وكتب السيرة وأطفال ناشئة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات