يتوقع أن ينتهي بناء المتحف الفلسطيني عام 2014 ويكلف 20 مليون دولار (الجزيرة نت)
 
ميرفت صادق-رام الله
 
على أرض فلسطينية في بلدة بيرزيت شمال رام الله بالضفة الغربية، وضع الخميس حجر الأساس للمتحف الفلسطيني الأول من نوعه، والذي سيشكل واجهة حضارية لحفظ تراث وتاريخ فلسطين، وجسرا لبث روايتها الثقافية بتقنيات حديثة، في مواجهة الرواية الإسرائيلية المضادة.
 
وفي حفل واسع الحضور، انطلق مشروع بناء المتحف الفلسطيني على مساحة 40 ألف متر مربع وبتكلفة 20 مليون دولار، وينتهي العمل به نهاية العام القادم، ليكون حاضنة لتاريخ فلسطين وحاضرها، ومنبرا لكل الفلسطينيين في الوطن والشتات، كما قالت عضوة اللجنة التحضيرية للمتحف زينة جردانة.
 
وأوضحت جردانة للجزيرة نت أن المتحف سيتكفل بمهمة حفظ التاريخ والتراث الفلسطيني واستشراف مستقبل هذه البلاد وأبنائها ثقافيا، وهو مؤسسة للحوار الحر بين الفلسطينيين ومناصريهم أينما كانوا.
 
ومن المقرر أن ينطلق المتحف بصيغة افتراضية عبر الإنترنت لبث أنشطته الثقافية والفنية للفلسطينيين في مخيمات الشتات والمغتربين في العالم، والذين لا يستطيعون الوصول إلى البلاد بسبب ظروف الاحتلال الإسرائيلي.
 
ويظهر المخطط الهيكلي للمتحف تحفة معمارية على تلة واسعة تجمع بين الحدائق والبناء بطراز فلسطيني عريق، ويضم في جنباته أقساما لعرض المقتنيات التراثية والمخطوطات، إلى جانب مساحات خضراء من الحدائق وقاعات مخصصة لمعارض وندوات ومؤتمرات ضخمة.
 
مخطط المتحف يظهر تحفة معمارية
على مساحات خضراء 
(الجزيرة نت)
مواجهة رواية الآخر
وقال نبيل القدومي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التعاون القائمة على المشروع، إن المتحف الفلسطيني سيروي حكاية كل الفلسطينيين وكذلك من حلموا به ومن حوّلوا الحلم إلى حقيقة، ومنهم الأكاديمي الراحل إبراهيم أبو لغد وسعيد خوري وعبد المحسن القطان الذين آمنوا بأن للشعب الفلسطيني الحق في سرد روايته.
 
وقال القدومي إن الفلسطينيين يواجهون منذ عقود طويلة محاولات لم تتوقف لطمس هويتهم وتدمير تاريخهم، تتجاوز فكرة الاحتلال والاستيطان على أرضهم إلى نفي صورتهم وذاكرتهم والاستيطان في روايتهم أيضا.
 
ويرى في تجربة المتحف الفلسطيني محاولة لتعزيز صورة فلسطين وروايتها في الإرث الإنساني، ومنبرا تنمويا ورافعة لتعزيز الثقافة الفلسطينية بأبعادها وتنوعها وثرائها.
 
ويعتقد القدومي أن فكرة المتحف الريادية تكمن في انسجام أهدافه مع التطور الحضاري العصري "من خلال بث خطاب ندّي يجمع بين الوثيقة بمرجعيتها التاريخية، وبين تحولها إلى كائن قادر على النمو عبر البحث والحوار التفاعلي الذي سيخرجها من موقعها الجامد على الرف ويحيلها إلى معرفة متجددة".
 
ويحتضن المتحف -حسب القدومي- التاريخ والتراث والإبداع الحي ليكون عابرا للحدود بمسمياته الحديثة العالية الجودة، وسيكون مركزا حيويا ونقطة اتصال نشطة للفلسطينيين بمختلف نقاط تواجدهم من خلال المعارض الخلاقة والبرامج التعليمية.
 
ويسعى المتحف لإقامة شراكات ثقافية وأكاديمية بحثية واسعة مع مؤسسات عالمية بالاستفادة من محاذاته لجامعة بيرزيت.

سهام البرغوثي: المتحف سيواصل الجهد
في استرداد التراث الفلسطيني المسروق
(الجزيرة نت)
حفظ الذاكرة
ورأت وزيرة الثقافة الفلسطينية سهام البرغوثي أن هذا المشروع يأتي استمرارا لمحاولات الفلسطينيين في حفظ ذاكرتهم الجماعية، من خلال الدور المتوقع للمتحف باستكتاب الرواية التاريخية الفلسطينية التي تعيش صراعا مع رواية الآخر المحتل.
 
وقالت البرغوثي للجزيرة نت إن المتحف سيضيف لعمل وزارة الثقافة الفلسطينية الساعية إلى إدراج التراث الثقافي والإرث الحضاري الفلسطيني إلى قائمة التراث الإنساني والعالمي "لتثبيت حقنا على أرضنا".
 
وتضطلع وزارة الثقافة الفلسطينية حالياً بمشروع جمع وتوثيق المخطوطات والكتب الفلسطينية التي صادرها الاحتلال وسرقتها العصابات الصهيونية إبان نكبة فلسطين عام 1948.
 
وأضافت الوزيرة الفلسطينية أن المتحف سيواصل الجهد في استرداد التراث الفلسطيني المسروق، خاصة أن المكتبات الإسرائيلية زاخرة بهذا التراث.
 
ولا يعد المتحف الذي دشن اليوم الخميس الأولَ من نوعه في فلسطين، فالاحتلال سيطر على معظم تجارب حفظ التراث والمقتنيات التاريخية الفلسطينية وخاصة في مدينة القدس المحتلة التي تضم متحف فلسطين المبني عام 1936.
 
يضاف إليه المتحف الإسلامي الأقدم فلسطينيا والذي بني عام 1923، لكنه تعرض للهدم أثناء الاحتلال الإسرائيلي للجزء الشرقي من مدينة القدس عام 1967، مما استدعى نقله إلى الحرم القدسي الشريف.

المصدر : الجزيرة