رئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد صوالحة (يمين) يسلم درع الشرف للمراسل مدين ديرية (الجزيرة)
شهدت قاعات رويال بارك بلندن أول عرض لفيلم "ثوار على الجسر" للصحفي ومراسل الجزيرة نت مدين ديرية، والذي يعد أحد أهم الأعمال التي توثق لأحداث الثورة الليبية والصراع الدائر في سوريا.
 
وحضرت العرض محررة الشؤون الخارجية السابقة بصحيفة ذي غارديان الصحفية الشهيرة فكتوريا بريتين لتقدم مداخلة عن الفيلم، بالإضافة إلى عدد من الدبلوماسيين ورؤساء منظمات سياسية ومؤسسات صحفية، مع حضور لافت لمنظمات حقوق الإنسان الدولية والبريطانية والعربية وباحثين من منظمة العفو الدولية ومحامين وقضاة نشطاء في حقوق الإنسان من دول عدة.
 
كما شارك في الحفل -الذي جرى برعاية تلفزيون الحوار- وفد كبير يمثل السفارة الليبية بلندن، يتقدمهم نائب السفير والقائم بأعمال السفارة والملحق الثقافي والملحق الإعلامي بالإضافة إلى سفير الائتلاف الوطني السوري بلندن وليد سفور.
 
الصحفية فكتوريا بريتين أثناء مداخلتها عن الفيلم (الجزيرة)
تكريم
وقام نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا محمد جميل بتسليم مراسل الجزيرة نت ديرية درع حقوق الإنسان تقديرا لجهوده في تغطية أوضاع حقوق الإنسان في بريطانيا ودول أخرى، كما سلم "مركز غوانتانامو للعدالة" درعا فخريا لديرية تقديرا لجهوده في إعداد تقارير وأفلام عن غوانتانامو وسجن بغرام ولقاء المعتقلين السابقين وعائلاتهم.

وقدم رئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد صوالحة درع الشرف للمراسل ديرية تقديرا على تغطياته المستمرة لأوضاع الجالية المسلمة في بريطانيا وقضايا الإرهاب والعنصرية، كما قدم حفيد عامر الدغيس الذي أعدمه القذافي باقة ورد للمراسل خلال الاحتفال.

ويدخل الفيلم إلى عمق الأحداث والخطوط الأمامية للمواجهات، ساعيا إلى نقل فظاعات الحرب والمقارنة بين الحربين في سوريا وليبيا، من خلال معايشة الأحداث وتوثيقها من الداخل وعبر اللقاءات والشهادات من الثوار والمدنيين في مرمى النيران.

كما يستعرض الفيلم الوثائقي -ومدته 71 دقيقة- كيفية عمل نشطاء الإنترنت في رسم ملامح جديدة ومهمة في تاريخ الثورات والحروب على حد سواء، إذ يعرض لعمل نشطاء إعلام الثورة ونقلهم للأحداث لحظة بلحظة تحت القصف وأثناء العمليات الحربية، علما أن هذه الأعمال تعد ثورة جديدة لم يعرفها العالم من قبل، ويركز في الوقت نفسه على إظهار دور المراسل الحربي في أشد وأعنف حروب المنطقة منذ عقود.

ملصق فيلم "ثوار على الجسر" عن الثورتين الليبية والسورية (الجزيرة)

عبور الجسر
وتدور قصة الفيلم حول وصول ديرية إلى ليبيا وتنقلاته في كل المناطق المحررة أثناء الثورة، موثقا من خلال الكاميرا الحياة يوما بيوم وناقلا شهادات الناس العادين، حيث عاش لشهور مع الثوار ملتقطا بكاميرته طريقة حياتهم وتناولهم لطعامهم وصلواتهم ونومهم وأساليب نضالهم ولحظات قتالهم ليقدم الحرب وصورها التي سقط الكثير منها من الأخبار.

أصيب ديرية إصابات خطرة في العين والقدم في حي أبي سليم، آخر معاقل القذافي في طرابلس، وعلى الرغم من إصابته بقي يصوّر المعركة حتى النهاية.

وكان ديرية واحدا من الصحفيين الأوائل الذين يدخلون طرابلس بعد التحرير فيصف هذه اللحظات التاريخية من دخول العاصمة الليبية مع الثوار، وهو يوثق فرحة الناس في العاصمة وترحيبهم بالثوار، لتنقل الكاميرا دموعهم في هذا الحدث العاطفي.

في الفيلم يدخل الحارس الشخصي "صلاح" المكلف من قبل الثوار في طرابلس بالتنقل مع ديرية، وتظهر الكاميرا انفعالاته ومشاعره حين تنهمر دموعه بعد عودته لمدينته التي أُخرج منها مدة 24 عاما.

في غضون ذلك بدأت انتفاضة جديدة في سوريا، وعبر الخط الفاصل بين الحياة والموت يتنقل ديرية وينقل صورة للدمار ومآسي الحرب، ويلتقي بالأطفال الذين يحدثونه عن آمالهم لمستقبل مرجو من وراء الركام، ويروي كيف تتحول الجماعات المدنية إلى مقاتلين وهم على استعداد للموت من أجل قضيتهم والإطاحة بالرئيس بشار الأسد.

ينقل الفيلم لحظات حاسمة في حياة ديرية ورفاقه بعد عملية التفاف للقوات النظامية على مواقع الثوار في حي سيف الدولة بحلب، واقتحام الدبابات لموقع للثوار كانوا يوجدون فيه وانسحبوا منه إلى مواقع خلفية بعد إصابة ديرية ومقتل مرافقه من الثوار بعد محاولتهم سحبه من ممر القناصة.

سار ديرية مع ثوار ليبيا على جسر التحرير إلى طرابلس، كما سار مع ثوار سوريا على جسر التحرير من حلب حيث فقد الكثير من الثوار حياتهم وهم على طريق العبور إلى دمشق. ويتحدث المدنيون عن سبب حملهم للسلاح وإصرارهم على المضي قدما على الرغم من تفوق القوات النظامية وتسليحها الجيد.

وعلى الرغم من افتقار الثوار للتدريب والتسليح والتنظيم والدعم اللوجستي، ظلوا يسيرون على الجسر بإصرار وبسالة إذ لا يزال بالإمكان رؤية بنادقهم عالية بالسماء رغم قتامة الظلام.

المصدر : الجزيرة