مطالب بشراكة للإعلام مع مجمع "العربية"
آخر تحديث: 2013/3/26 الساعة 14:47 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/3/26 الساعة 14:47 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/15 هـ

مطالب بشراكة للإعلام مع مجمع "العربية"

حسن الشافعي أشار إلى أهمية الدورة الحالية "لأنها تأتي مع سابقتها في ظل ثورات الربيع العربي (الجزيرة)

بدر محمد بدر-القاهرة

طالب رئيس مجمع اللغة العربية بالقاهرة حسن الشافعي بضرورة تفعيل الشراكة بين المجمع والإعلام العربي وذلك على هامش الدورة الـ79 للمؤتمر السنوي للمجمع التي انطلقت فعالياتها الاثنين تحت عنوان "قضايا اللغة العربية المعاصرة" وتتواصل حتى الثامن من أبريل/نيسان المقبل.

وأكد الشافعي في تصريح خاص للجزيرة نت على ضرورة تفعيل الشراكة بين المجمع واتحاد المجامع اللغوية العربية مع الإعلام العربي، وطالب الإعلاميين بأن يكونوا عونا للمجمع في إذاعة قراراته وتوصياته ووسيطا أمينا بين فعاليات المجمع والرأي العام.

وأشار إلى أهمية الدورة الحالية "لأنها تأتي مع سابقتها في ظل ثورات الربيع العربي، وتتناول مشكلات اللغة من الماضي إلى الحاضر، وهو الموضوع الذي ترتفع الشكوى بشأنه في كل الفضاء العربي".

من جهته استعرض الأمين العام الشاعر فاروق شوشة جهود المجمع بين الدورتين، مؤكدا أن الوظيفة التواصلية للعربية تتمثل في إتقان عمليات القراءة الصحيحة، والكتابة السليمة والاستماع الواعي والتحدث والمشاركة والتذوق الجمالي والبلاغي وتأكيدِ الدور الذي يقوم به المعلم بوصفه محورا أساسيا في العملية التعليمية حتى تصبح العربية بحق لغة للحياة.

وطالب الأمين العام وسائلَ الإعلام والاتصال بتجنب اللهجات والعاميات المغرقة في الطابع المحلي، حرصا على الارتفاع بالذوق اللغوي السليم، واقترابا من أفق الفصحى الذي يلتقي من حوله كل العرب.

عبد اللطيف: المؤتمر تناول جوانب مختلفة مما يخص علوم العربية وقضاياها (الجزيرة)

خدمة اللغة
ومن جانبه، أكد عضو المجمع العلامة الشيخ يوسف القرضاوي أن مؤتمر المجمع في غاية الأهمية لأنه يتعلق باللغة العربية، التي هي مكون أساسي من مكونات الأمة. وأضاف أن المجمع اللغوي يخدم هذه اللغة بلجانه المختلفة، ومعاجمه الفنية واللغوية والعلمية في كل ناحية، ثم تأتي أهمية هذا المؤتمر في كونه يمثل البلاد العربية، بل والإسلامية، وبعض المستشرقين أيضا.

ونبه القرضاوي إلى أن هذا المؤتمر له أهمية كبيرة في تحقيق الهدف من إنشاء هذا المجمع، خاصة في هذه الفترة التي تتطلع فيها شعوب الدول العربية إلى الحياة الكريمة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وأن يأخذ كل مواطن حقه في الحرية والسعادة.

ومن جهته قال عضو المجمع د. محمد حماسة عبد اللطيف إن أبحاث المؤتمر -التي شارك فيها علماء من مصر والدول العربية وغير العربية- تتناول جوانب مختلفة مما يخص علوم العربية وقضاياها، سواء أكان ذلك في مجال الأدب أم كان في مجال الدرس.

وأكد عبد اللطيف في تصريح للجزيرة نت أن مناقشة قضايا اللغة العربية، من جانب الباحثين وجمهور الحاضرين، سوف تعود بالفائدة والنفع على الأمة كلها.

العوا: المؤتمر هو حدث سنوي متميز (الجزيرة)

حدث سنوي
بدوره أكد المفكر الإسلامي وعضو المجمع د. محمد سليم العوا أن المؤتمر هو حدث سنوي متميز، منذ نشأة المجمع قبل أكثر من ثمانين عاما، يلتقي فيه أعضاء المجمع من جميع أنحاء العالم، من علماء العربية من مصر والوطن العربي والمستشرقين لدراسة أوضاع اللغة، ولمتابعة أعمال المجمع بين عامين.

وأشار العوا في تصريح للجزيرة نت إلى أن هذا الجمع العظيم يسمح بالتداول بين أهل الاختصاص، في شأن العربية والتحديات التي تواجهها، والجهود الحثيثة التي يبذلها المخلصون للمحافظة على هذه اللغة الشريفة، وتوسيع نطاق الاهتمام بها، واستعمالها في الحياة اليومية.

ويناقش المؤتمر -الذي يشارك فيه نحو 22 عالما وباحثا من 15 دولة إضافة إلى مصر- في جلسات يومية تسعة محاور منها: المصطلح اللغوي والثقافي والعلمي بين المشرق العربي والمغرب العربي، لغة العصر والتراث اللغوي: تواصل أم انقطاع؟، تعريب العلوم: ضرورة لغوية أم حاجة قومية؟، اللغة في الدراما التلفزيونية، اللغة العربية في مدراس اللغات، واقع الترجمة من العربية وإليها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات