طبعة هذا العام من مهرجان الأقصر عانت من صعوبات مالية كبيرة (الجزيرة)
فاز الفيلم الروائي الطويل "ما نموتش" للتونسي نوري بوزيد بجائزة أفضل فيلم في مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الذي اختتم دورته الثانية اليوم الأحد.

ونال الفيلم الكيني "نيروبي نصف حياة" للمخرج توش غيتونغا جائزة لجنة التحكيم الخاصة، أما جائزة التميز الفني ففاز بها الفيلم السنغالي "القارب" لموسى توريه.

وأعلنت لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة منح شهادة تقدير خاصة للفيلمين المصري "الخروج للنهار" للمخرجة هالة لطفي والإثيوبي "مدينة العدائين" لجيري روثويل.

وكان رئيس المهرجان سيد فؤاد أعلن مساء أمس السبت أن كثيرا من الممثلين والمخرجين المصريين أتوا إلى مدينة الأقصر في جنوب البلاد على نفقتهم الخاصة دعما للمهرجان الذي يمر بضائقة مالية اضطرته لإلغاء القيمة المالية لجوائز دورته الحالية "نظرا للظروف الاقتصادية والثورية" في مصر منذ الإطاحة بحكم الرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/ شباط 2011.

وتنص لائحة المهرجان على أن قيمة الجوائز الثلاث في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة 12 ألف دولار، وأن جوائز مسابقتي الأفلام القصيرة والرسوم المتحركة تبلغ سبعة آلاف دولار.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة فاز الفيلم الجزائري "حابسين" إخراج صوفيا داغاما بجائزة أفضل فيلم، أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فذهبت إلى الفيلم السوداني "ستوديو" للمخرج أمجد أبو العلا.

وفاز بجائزة التميز الفني التونسيان توفيق الباغي وإبراهيم زروق، وهما المشرفان على ديكور وملابس فيلم "9 أبريل".

جائزة "الشهيد الحسيني أبو ضيف لأفلام الحريات والثورات" كان مقررا أن تكون قيمتها ألف دولار وفاز بها الفيلم المصري "عيون الحرية شارع الموت" 

جائزة جديدة
واستحدث المهرجان بدورته الحالية جائزة "الشهيد الحسيني أبو ضيف لأفلام الحريات والثورات" وشاركت فيها ثمانية أفلام عربية وأجنبية من النمسا وإيطاليا واليمن والمغرب وتونس ومصر.

وتحمل الجائزة التي كان مقررا أن تكون ألف دولار اسم أبو ضيف، وهو صحفي مصري قتل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وهو يؤدي عمله بالقرب من القصر الجمهوري الذي شهد محيطه اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للرئيس محمد مرسي. وعادت الجائزة للفيلم المصري "عيون الحرية شارع الموت" للأخوين أحمد ورمضان صلاح سوني.

وفي مسابقة الرسوم المتحركة، فاز الفيلم التونسي "المرايات" إخراج نادية الريس بجائزة أفضل عمل، ومنحت لجنة التحكيم شهادة تقدير للفيلمين المصري "الغابة" لعادل البدراوي والأثيوبي "حساب" للمخرج عزرا وبي.

وفاز الفيلم الناميبي "كابوسي الجميل" إخراج بريفي كاتغافيفي بجائزة مؤسسة شباب الفنانين المستقلين والتي تحمل اسم المخرج المصري الراحل رضوان الكاشف.

والمهرجان الذي تنظمه مؤسسة شباب الفنانين المستقلين، وهي غير ربحية وتعمل في مجال الفنون والثقافة منذ عام 2006، يقام سنويا في مدينة الأقصر الواقعة على بعد نحو 690 كيلومترا جنوبي القاهرة، وهي أشبه بمتحف مفتوح يضم كثيرا من كنوز مصر الأثرية الفرعونية.

ورش تدريب
ونظم المهرجان ورشة للتدريب على تقنيات الرسوم المتحركة بكلية الفنون الجميلة بالأقصر لنحو عشرين شابا من ليبيا وتنزانيا وجزر القمر ورواندا ومصر، كما نظم ورشة للنقد السينمائي أشرف عليها الناقد الفرنسي أوليفيه بارليه الذي أصدر له المهرجان كتاب "السينما الأفريقية في الألفية الثالثة".

وأشرف المخرج الأثيوبي البارز هايلي جريما على ورشة "صناعة الفيلم" بمشاركة ثلاثة أفارقة هم المخرجان أمبيسا جير برهي وأندرو ميلينغتون ومدير التصوير برادفورد يانغ، واستفاد من هذه
الورشة ثلاثون شابا من السينمائيين المصريين والأفارقة.

وأهدى المهرجان دورته الجديدة التي استمرت أسبوعا إلى اسمي كل من التونسي الطاهر شريعة (1927- 2010) مؤسس مهرجان أيام قرطاج السينمائية عام 1966، والمخرج المصري عاطف الطيب (1947-1995) الذي أخرج أفلاما بارزة منها "سواق الأتوبيس" و"الحب فوق هضبة الهرم" و"الهروب" و"البريء".

المصدر : رويترز