غلاف العدد الأول من مجلة "دمشق" التي تسند الجائزة (الجزيرة)
 
أعلنت مجلة "دمشق" الشهرية فوز ثلاثة كتاب عرب بـ"جائزة دمشق للفكر والإبداع"، هم الفلسطيني سلامة كيلة، والسوريان راتب شعبو وجان دوست، في دورتها الأولى التي ستوزع جوائزها في حفل بأحد المخيمات السورية في وقت لاحق من هذا العام.
 
والجائزة -وفقا لبيان أصدرته المجلة المقدمة للجائزة الأحد- "فكرية أدبية سورية مستقلة ستمنح سنويا، وقيمتها ثلاثة آلاف دولار في كل فرع، وتقدمها مجلة دمشق الشهرية التي بدأت الصدور أخيرا".
 
وقال رئيس تحرير مجلة "دمشق" الشاعر السوري نوري الجراح في البيان إن الجائزة تمنح للكتاب العرب في فروع الدراسات الفكرية والعلمية والأدبية، وأدب اليوميات والسيرة الذاتية، والإبداع الأدبي وتحقيق المخطوطات التراثية والترجمة، ولكنها اقتصرت في عامها الأول على ثلاثة فروع، هي الفكر واليوميات والترجمة".

وأضاف أن جائزة هذا العام ذهبت إلى الطبيب والباحث السوري راتب شعبو الذي اعتقل أكثر من 16 عاما عن كتابه "روزنامة المسجون.. يوميات شاب في سجون الأسد"، والروائي والناقد السوري جان دوست عن ترجمة "مختارات من القصة الكردية القصيرة"، والفلسطيني سلامة كيلة الذي اعتقل ثماني سنوات في عهد الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد عن كتابه "مصائر الشمولية.. سورية في صيرورة الثورة".

وقال الجراح إن الأعمال الفائزة بالجائزة "تعبر عن المغامرة الفكرية والجمالية للسوريين ووجدانهم العميق، وتطلعاتهم في الإبداع والابتكار بمكوناتهم الإثنية والدينية المختلفة ومشاربهم المتعددة، وبارتباطهم العضوي بالثقافة العربية". ولم يذكر البيان موعد ومكان توزيع الجوائز بشكل محدد.

ونظم "أتيليه" القاهرة الأسبوع الماضي احتفالا بالعدد الأول من مجلة "دمشق" التي تصدرها "مؤسسة دمشق للدراسات الفكرية والأدبية"، وترعاها "مؤسسة بناة المستقبل"، وهي هيئة سورية مستقلة.
 
وتأتي المجلة والجائزة ضمن مشروعات ثقافية يتبناها مثقفون سوريون منذ انطلاق الانتفاضة المناهضة لحكم الرئيس بشار الأسد في عموم البلاد قبل عامين، ومن بينها "تجمع الفن والحرية"، و"مركز الجمهورية للدراسات الفكرية"، و"رابطة الكتاب السوريين"، و"رابطة الصحفيين السوريين"، و"دولتي" وهو مشروع للتدريب على المواد السمعية والبصرية والنصية عن التحول الديمقراطي والعدالة الانتقالية.

المصدر : رويترز