غلاف العدد العاشر من التقرير الإستراتيجي السنوي الذي تصدره مجلة البيان  (الجزيرة)
 
صدر العدد العاشر من التقرير الإستراتيجي السنوي الذي تصدره مجلة البيان بالتعاون مع المركز العربي للدراسات الإنسانية بالقاهرة للعام 1434هـ/2013م، وحمل عنوان "واقع الأمة.. بين الثورات والمرحلة الانتقالية" في محاولة لرصد تلك المرحلة البالغة الأهمية في حياة الأمة، ووضع الحلول الاستشرافية المناسبة لها.

وانتظم التقرير في عدده العاشر لهذا العام في ستة أبواب متكاملة ومتناغمة يجمعها خيط واحد يجمع دراساته وأبحاثه.

وتناول الباب الأول الذي يتعلق بالنظرية والفكر أربع دراسات هي "المرجعية الإسلامية.. بين الشرع والسياسة" و"إشكالية المواطنة بين الليبراليين والإسلاميين"، و"الأمن القومي في فكر علماء السلف"، وبحثت الدراسة الرابعة "التحالفات بين الأحزاب الإسلامية والعلمانية.. نظرة شرعية".

وعن المشكلات التي تعوق مسيرة الثورات العربية تطرق الباب الثاني -الذي خصص لملف التقرير بعنوان "الربيع العربي وقضايا المرحلة الانتقالية"- إلى مستقبل الثورات العربية في ظل تلك التحديات.

وتناولت أولى دراسات هذا الباب قضية الثورة المضادة من خلال دراسة "الثورة المضادة.. تحرير المصطلح وتحليل الممارسة"، ثم دراسة "نحو صياغة منظور جديد للعلاقات المدنية العسكرية.. أفريقيا نموذجًا"، أما الدراسة الثالثة "أقليات دول الربيع العربي: طبيعة دورها بين جدوى التأثير وفوبيا التأثر"، فبحثت في مستقبل الأقليات العربية، ومحددات دورها في تلك المرحلة الانتقالية الحرجة.

قضايا العمل الإسلامي
وتضمن الباب الثالث، المتعلق بقضايا العالم الإسلامي أربع دراسات، هي "البحرين: الهيمنة الفارسية والاتحاد الخليجي"، و"الصراعات النخبوية.. وتوجهات الدولة المصرية ما بعد الثورة"، و"مستقبل الدولة اليمنية في المرحلة الانتقالية.. في ظل التغيرات الإقليمية" و"الثورة السورية.. الآليات والمآلات".

واشتمل الباب الرابع في التقرير على عدة دراسات تعمقت في تناول الحراك الدولي النشط في أعقاب أحداث الثورات العربية، وهي "أبعاد الموقف الروسي من الثورة السورية"، و"تطورات الموقف الفرنسي من الثورات العربية.. قراءة تحليلية" و"إيران والثورة السورية: تحولات الخريطة الإقليمية"، وموضوع "ما بعد الانتخابات الأميركية والسياسة تجاه الربيع العربي: حدود التغيير".

وخصص الباب الخامس من التقرير لقضايا العمل الإسلامي، وتضمن خمس دراسات أولها دراسة "جماعات الضغط السياسي لدى الإسلاميين.. تفعيل الدور وتقييم الممارسة". و"انعكاسات الممارسة السياسية على العمل الدعوي لدى الحركات الإسلامية.. الدعوة السلفية نموذجًا"، و"الإسلاميون وآفاق العلاقة مع الشباب الثوري..  مصر نموذجًا".

وفي الباب السادس الأخير تحدثت دراسة "نحو إستراتيجية تنموية للسياحة.. رؤية إسلامية"عن آفاق استخدام السياحة لدعم اقتصاد الدول الثورية من واقع الرؤية التنموية الإسلامية، ثم جاءت دراسة "آفاق اقتصاديات دول الربيع العربي في المرحلة الانتقالية" لتلقي الضوء على التحديات الاقتصادية التي تواجه دول الربيع العربي إضافة إلى الخيارات والآليات التي تدعم نمو تلك الاقتصاديات.

المصدر : الجزيرة