بومدين بوزيد يلقي محاضرة في ندوة الأمن اللغوي والاستقرار الاجتماعي (الجزيرة)
أميمة أحمد-الجزائر
 
تناولت ندوة "الأمن اللغوي والاستقرار الاجتماعي" التي عقدت بالجزائر بمناسبة اليوم العربي للغة العربية واقع لغة الضاد بالجزائر وتحدياتها، وتطرق عدد من المثقفين في مداخلاتهم إلى مخاطر ازدواجية اللسان على الاستقرار الاجتماعي ومدى نجاح سياسة التعريب.
 
وفي محاضرته قال الباحث بومدين بوزيد إنه "إذا لم نطّور لغتنا ونعتبرها حصنا وثغرا لهويتنا أمام الهيمنة الجديدة التي يسعى إليها الأقوياء بفرض نمطية واحدة للتفكير والسلوك، فإن الأمن اللغوي والثقافي يصبح مرتبطا بالأمن الاجتماعي والسياسي".
 
وحذر الأكاديمي الجزائري من مخاطر ازدواجية اللسان على الاستقرار الإجتماعي بما يهيء لصراعات تمزق المجتمع مستقبلا، مشيرا إلى أن الخطر آت من تحلل بنية المجتمع والتمزق النفسي والقيمي في الجزائر، والذي يتم تفسيره دائما من منظور نفسي أو سياسي، لكن التفسير من منظور لغوي لازال غائبا.

وأشار بومدين إلى أنه ينبغي الحفاظ على العربية وتطويرها وتحديثها وتأكيد وجودها كلغة إدارة في المؤسسات الرسمية، وهو ما من شأنه أن يكون جيلا من الشباب يستخدم عربية سليمة ويتخاطب بها.

من جهته اعتبر رئيس الجمعية الجزائرية للدفاع عن العربية عثمان سعدي بمداخلته أن الأزمة اللغوية بالجزائر تكمن في هيمنة الفرنسية على كل نواحي الحياة الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، بينما يتم تشويه العربية اللغة الرسمية للبلاد، وهو ما أدى إلى فشل منوال التنمية وفق رأيه.

عثمان سعدي: أزمة اللغة بالجزائر تكمن في هيمنة الفرنسية بالإدارة والحياة اليومية (الجزيرة)

تجربة التعريب
وقارن السفير الجزائري السابق بين تجربتي فيتنام والجزائر -صاحبتي أعظم ثورتين بالقرن العشرين وفق رأيه- فبينما جعلت الأولى لغتها المحلية لغة الدولة والإدارة والمجتمع والاقتصاد وحققت نجاحا اقتصاديا كبيرا، لا توجد وفق رأيه لغة جامعة بالجزائر التي تتعامل بالفرنسية على حساب العربية "فلم تحقق تقدما يذكر على المستوى الاقتصادي، وبقي اعتمادها الأساسي على المحروقات".
 
وفي مداخلتها تطرقت وزيرة التربية السابقة والأديبة زهور أونيسي لمسألة التعريب بعد خمسين سنة على الاستقلال، مشيرة إلى أن التعريب ينفذ في المناهج الدراسية وخاصة المراحل التعليمية الأولى، حيث هناك أكثر من عشرة ملايين طالب يدرسون العربية ويتحدثون الفصحى.

وأوضحت الوزيرة السابقة أن "مسألة الأمن اللغوي يأتي في سياق العولمة التي تهدف لخلق ثقافة عالمية جديدة على حساب الثقافات المحلية، ولذلك يبقى الخطر داهما سواء على اللغة العربية أوغيرها من اللغات، إذا لم يطورها أهلها لتواكب وتساير أزمنة الإبداع بالنسبة للغات العالمية الأخرى".

من جانبه تحدث أستاذ اللسانيات بجامعة تيزي وزو الصالح بلعيد في مداخلته عن تراجع العربية وفقا لتقارير دولية (الأليسكو واليونسكو) بينما لا يهتم العرب جميعا -وفق رأيه- بتردي حال لغتهم، وقال للجزيرة نت "كتابي الأخير بعنوان (هموم لغوية) وصلت فيه إلى قناعة أن العربية بالمغرب العربي تنتحر وفي المشرق العربي تنخر" حيث تعاني أيضا من سطوة الإنجليزية وطغيانها بالخطاب اليومي.

ويرى أن التعريب حقق خطوات مهمة بالجزائر لكنه يظل يعاني من نقائص، منها عدم المتابعة وغياب آليات التعريب العملية والمعلم الكفء والكتاب الجيد. وتأسف بلعيد -المنحدر من منطقة القبائل والمدافع عن العربية- على حال دول عربية تراجع فيها التعريب كالجزائر والعراق.

المصدر : الجزيرة