جانب من حفل الفنان فيصل الراشد بمهرجان ربيع سوق واقف بالدوحة (الجزيرة)
تستقطب فعاليات مهرجان ربيع سوق واقف التي تنتظم بالمعلم السياحي الشهير في الدوحة، جمهورا غفيرا يحضر يوميا لمتابعة أنشطة فنية وثقافية ورياضية متنوعة، إضافة إلى حفل فني ساهر. وقد افتتح الفنان القطري منصور المهندي أولى الحفلات الغنائية للمهرجان إلى جانب السعودي إبراهيم الحكمي.
 
ومن المنتظر أن تتواترالحفلات الفنية الضخمة التي تقام على مسرح أعد خصيصا للمهرجان ويتسع لنحو أربعة آلاف متفرج إلى غاية 21 فبراير/شباط الجاري، يحيبها فنانون من الخليج والوطن العربي بينهم نوال الزغبي وأحلام وكاظم الساهر وأنغام وصابر الرباعي وعمرو دياب ووائل جسار ونانسي عجرم وغيرهم.
 
وكانت بداية الحفلات الغنائية للمهرجان قطرية من خلال الفنان منصور المهندي الذي أدى في فقرته الغنائية تسع وصلات فنية تفاعل معها الجمهور الحاضر، كما أدى الفنان السعودي الشاب إبراهيم الحكمي بدوره مجموعة من الأغاني المتنوعة التي أثارت حماس الجمهور.
 
كما أحيا الفنان فيصل الراشد حفلا غنائيا حضره  أكثر من ثلاثة آلاف متفرّج، توافدو لحضور فعاليات المهرجان سوق واقف، وأطرب الراشد الجمهور على أنغام صوته حتى ساعات الفجر الأولى.

وشهدت فعاليات المهرجان أيضا أولى عروض الفرقة النسائية الشعبية ضمن مشاركتها في فعاليات مهرجان ربيع سوق واقف، وتجمع جمهور غفير أغلبه من النساء ليستمتع بأروع الأغاني الشعبية التراثية التي أحسنت الفرقة أداءها في "بيت الشعر" الذي يعبر عن أصالة البلد، نظرا لما تمثله هذه الخيمة من رمزية تراثية كبيرة لم تندثر رغم رياح الحداثة.

جانب من الحفلة النسائية في ربيع سوق واقف (الجزيرة)

تراث وفنون
وتتألف الفرقة الشعبية النسائية التي أنشأتها إذاعة "صوت الريان" مؤخرا، من نحو 35 فنانة شعبية من مختلف الأجيال تقودهن الفنانة المخضرمة فاطمة شداد، سعيا من الفرقة والقائمين عليها للحفاظ على الفنون التقليدية الشعبية النسائية من الاندثار.

وضمن عروض الأيام الأولى للمهرجان قدمت فرقة تراث معان الأردنية مجموعة من الفقرات التراثية بالسوق الشهير، وجذبت العروض جمهورا كبيرا تفاعل مع ما قدمته الفرقة في المسرح المخصص للفنون التراثية.

ولم يغفل المهرجان العروض التشكيلية إذ افتتح وزير الثقافة والفنون والتراث الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري بمركز سوق واقف للفنون، معرض "أرناق" للفنانات التشكيليات وضحى السليطي وجميلة الشريم وأفسانة الشيباني وبدرية الكبيسي من قطر، وأمينة العباسي من مملكة البحرين.

وجسد معرض "أرناق" الأزياء التراثية للمرأة الخليجية، حيث يعرض مقتنيات ولوحات فنية وملابس تعكس الطابع الخليجي الأصيل. ومعنى كلمة "أرناق" أنواع أو أشكال أو ألوان، وهي كلمة كان ينادي بها بائع الأقمشة وهو متجول في الفرجان مرددا "شيت أرناق.. شيت أرناق"، وهي كلمة مأخوذة من اللغة الفارسية أو الأردية مفردها "رنق" وجمعها ليس أرناق، وإنما حرفت لتأخذ هذه التسمية.

يذكر أن العروض والفعاليات في سوق واقف تبدأ يوميا عند الساعة الرابعة من بعد الظهر، وتشمل أيضا عددا كبير من النشاطات الرياضية والألعاب البهلوانية، ونشاطات للأطفال، والألعاب السحرية  وتختتم الساعة التاسعة مساء بسهرة يحييها أحد النجوم.

ومن بين مفاجآت المهرجان عرض فريق "أيروديوم" أو (نفق الرياح الرأسية) من لاتفيا الذي يقدم تجربة مثيرة للطيران في الهواء لمدة دقيقتين. وتقاطر العشرات من أجل الاستمتاع بهذه اللعبة المثيرة التي كانت مخصصة لتدريب المظليين العسكريين ورواد الفضاء من أجل محاكاة السقوط من الطائرة والقيام بحركات بهلوانية مختلفة في السماء تشبه القفز بالمظلات لأنها تستند إلى قواعد الديناميكا الهوائية.

المصدر : الجزيرة