جانب من حفل افتتاح  الدورة 63 لمهرجان برلين السينمائي (رويترز)
انطلقت فعاليات الدورة الثالثة والستين لمهرجان برلين السينمائي (برلينالي) بحضور نجوم كبار في السينما والموسيقى والمسرح، وعرض في الافتتاح فيلم "ذا غراند ماستر" (المعلم الكبير) للمخرج الصيني الشهير وونغ كار واي، الذي يترأس أيضا لجنة التحكيم في المهرجان.
 
وسيعرض في المهرجان برلين -الذي يُعد الأكبر في العالم- نحو أربعمائة فيلم، فيما يتنافس 19 فيلما على جوائزه، منها 17 فيلما تعرض لأول مرة. وستمنح جائزة السعفة الشرفية للمهرجان للمخرج الفرنسي كلود لانزمان عن أعماله الكاملة في مجال الفيلم التصويري.
 
وستعرض الأفلام المشاركة ضمن فئات ومسابقات مختلفة، هي: بانوراما، والمنتدى، والجيل، ومستقبل السينما الألمانية، والأفلام القصيرة، والتراث، وتكريم مسيرة حياة، إلى جانب تنظيم مباراة خاصة بمواهب "برلينالي" لصناع الفيلم الشباب من شتى أنحاء العالم.

وتضم لجنة التحكيم الممثل الأمريكي تيم روبينز، والمخرج الألماني أندرياس دريزن، بالإضافة إلى المخرجة الإيرانية شيرين نشاط، والمخرجة الدنماركية سوزانه بير، والمصورة الأميركية إيلن كوراس، والمخرجة والمنتجة اليونانية أتينا راشيل تسانجاري.

المخرج الصيني وونغ كار واي مع بطلة فيلمه "المعلم الكبير" بحفل الافتتاح (الألمانية)

أفلام الواقعية
ومن أبرز أحداث المهرجان الذي يستمر حتى 17 من الشهر الجاري، عرض الفيلم الإيراني "بردة" (الستارة المغلقة) للمخرج جعفر بناهي الذي منعته السلطات الإيرانية من الإخراج. وقد تعاون جعفر في هذا الفيلم مع مواطنه السيناريست كامبوزيا باتروفي.

وتتميز هذه الدورة بإضافة قسم جديد بعنوان "أصل"، وهو مخصص للأفلام المروية عن حكايات السكان الأصليين في شتى أنحاء العالم، حيث سيجري عرض أفلام روائية ووثائقية وقصيرة لتكون بمثابة حجر الأساس لصناعة الأفلام المتعلقة بالسكان الأصليين.

وقال رئيس المهرجان ديتر كوسليك "إن الواقعية تعد نقطة محورية لأفلام مهرجان العام الحالي"، في معرض حديثه عن 19 فيلما تدخل المنافسة الرئيسية في المهرجان للفوز بجائزة الدب الذهبي.

وأشار كوسليك إلى أن من بين أفلام مهرجان العام الحالي خمسة أعمال من إنتاج دول أوروبا الشرقية، من بينها الفيلم الكازاخستاني "أوروكي جارموني" الذي يصور "بشكل دقيق" كيفية ظهور العنف في المجتمعات التي عاشت الحقبة الشيوعية في الماضي.

المصدر : وكالات