غلاف كتاب "التخيل التاريخي" لعبد الله إبراهيم (الجزيرة)
أحمد الشريقي-الدوحة
 
منذ توسلها التاريخ مادة لإبداعها، طرحت الرواية -التي تتخذ من التاريخ مادة لها- كثيرا من الإشكاليات لدى القارئ والمبدع على حد سواء، ومع كل "رواية تاريخية" تبدأ المقارنات بين الوثيقة التاريخية وبين العمل الروائي، مما يوقع كثيرا من الالتباس بين الرواية باعتبارها عملا تخييليا والتاريخ بوصفه حقائق مستقرة عن الماضي.

وفي كتابه المرشح لجائزة الشيخ زايد، يقترح الناقد عبد الله إبراهيم مصطلحا بديلا "للرواية التاريخية" داعيا إلى استبداله بمصطلح "التخيل التاريخي" الذي من شأنه الدفع بالكتابة السردية التاريخية إلى تخطي مشكلة الأنواع الأدبية وحدودها ووظائفها.

في العلاقة بين التاريخ والسرد يعتبر الكتاب أنهما يتقاطعان في أكثر من علاقة، لافتا إلى أن هذا التقاطع يجهز على الثنائية القائلة باختلافهما الكلي

الرواية والتاريخ
ويرى إبراهيم في مفتتح كتابه (التخيل التاريخي: السرد، الإمبراطورية، والتجربة الاستعمارية) أن المصطلح الجديد "كفيل بتفكيك ثنائية الرواية والتاريخ ودمجهما في هوية سردية جديدة فلا يرهن نفسه لأي منهما، كما أنه سوف يحيّد أمر البحث في مقدار خضوع التخيلات السردية لمبدأ مطابقة المرجعيات التاريخية".

ويعرف المؤلف "التخيل التاريخي" بالمادة التاريخية المتشكلة بواسطة السرد، وقد انقطعت عن وظيفتها التوثيقية والوصفية وأصبحت تؤدي وظيفة جمالية ورمزية، فهو لا يحيل على حقائق الماضي ولا يقررها ولا يروج لها إنما يستوحيها بوصفها ركائز مفسرة لأحداثه، وهو من نتاج العلاقة المتفاعلة بين السرد المعزز بالخيال والتاريخ المدعم بالوثائق، لكنه تركيب ثالث مختلف عنهما.

وفي العلاقة بين التاريخ والسرد، يعتبر الكتاب أنهما يتقاطعان في أكثر من علاقة، لافتا أن هذا التقاطع يجهز على الثنائية القائلة باختلافهما الكلي، فقوة التاريخ وقوة السرد تجدان المعنى المشترك لهما في "إعادة تصوير الزمان"، أي بـ"الإحالة المتقاطعة" للتاريخ والسرد، فكثيرا ما يتبادلان الوظائف والأدوار.

ويخلص إبراهيم في مقدمته النظرية إلى أنه لم يبق بالإمكان قبول التصورات الأولى لوظيفة "الرواية التاريخية" كما أشار إليها الروائي جرجي زيدان وأضرابه المؤسسين لهذا النمط من الكتابة، معتبرا أنها قد استنفدت طاقتها الوصفية بعد أن جرى تحويل جذري في طبيعة تلك الكتابة السردية التاريخية التي استحدثت لها وظائف جديدة لم تكن معروفة آنذاك.

يخلص الكاتب في مقدمته النظرية إلى أنه لم يبق بالإمكان قبول التصورات الأولى لوظيفة "الرواية التاريخية" كما أشار إليها الروائي جرجي زيدان وأضرابه المؤسسين لهذا النمط من الكتابة

نماذج تطبيقية
وفي فصل كتابه الأول، يعالج الكاتب -عبر نماذج تطبيقية من الرواية العربية التي اتكأت على التاريخ موضوعا لسردها- مفهوم الإمبراطورية، عارضا لأعمال الروائي اللبناني أمين معلوف وبينها كتابه "بدايات" الذي تتضح فيه ملامح "التخيل التاريخي" عبر بحث سردي في أصول عائلته الكبيرة، متتبعا مصائر عائلته منذ منتصف القرن التاسع عشر حتى ثلاثينيات القرن الماضي.

كما يرصد عبر رواية ليون الأفريقي "البيئة الحولية والتخوم الإمبراطورية"، وهي الرواية التي جرت أحداثها على خلفية تدهور حال المسلمين في الأندلس وإخراجهم منها.

وبحسب الكتاب، فإن الرواية قرنت التشرد بفقدان المكان وجعلت من الارتحال الدائم نزوعا لا يرتوي في البحث عن فردوس مفقود في دار الإسلام ودار الحرب. فبالخروج من الأندلس الذي اتخذ صورة إبعاد غير مصرح به، انهار التماسك الموروث لعائلة الحسن الوزان الذي ظل يتحاشى الاستقرار في مكان معين فطاف في أجزاء كبيرة من قارات العالم. ويعتبر إبراهيم أن ترحال بطل ليون الأفريقي يوازي إحساسا مضمرا بفقدان الأندلس.

وبعد معاينته التطبيقية لمدونة معلوف السردية وإنزال مصطلح التخيل التاريخي عليها، يخلص الدكتور عبد الله إبراهيم إلى أن التخيل التاريخي يشكل لبَّ هذه المدونة، ومحورها سير تاريخية لمشاهير يطوفون العالم بحثا عن قضية ودفاعا عن فكرة. ويلفت إلى أن معلوف يمر بجوار تلك المادة ويستعير منها لكنه لا يجعل من مدونته السردية مصدرا موثوقا لها.

وتحت عنوان التهجين السردي وتمثيل الأحداث التاريخية، يعرض الكتاب لتجربة الروائي "بنسالم حميش" في رواياته "العلاّمة" و"مجنون الحكم" و"هذا الأندلسي"، مقدما وقارئا أعماله ضمن مفهوم التخيل التاريخي، لافتا إلى أن "شرط البداية" وهو شرط سردي مأساوي ظهر في سائر رواياته التاريخية ورسم مصائر الشخصيات الكبرى فيها، فثمة انهيار قيمي عام في "دار الإسلام" وهو المجال العام لوقوعها.

يقع كتاب الدكتور عبد الله إبراهيم -الصادر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر- في ثمانية فصول وزهاء ثلاثمائة صفحة، عالج فيها عبر النماذج الروائية العربية مفاهيم: "السرد والتاريخ واللاهوت" و"كتابة مقدسة وكتابة مدنسة وانشقاقات دينية"، و"التخيل التاريخي وتفكيك الهوية الطبيعية" و"التوثيق والتخيل التاريخي" و"التخيل السردي والتمثيل الاستعماري للعالم" و"التجربة الاستعمارية والهوية المرتبكة" و"التهجين السردي وتمثيل الأحداث التاريخية" و"الإمبراطورية والسرد والتاريخ".

المصدر : الجزيرة