المخرج الروماني نيترز حصل على جائزة أفضل فيلم من بين 19 فيلما بمهرجان برلين (الأوروبية)
فاز فيلم المخرج الروماني كالين بيتر نيتزر "تشايلدز بوز" (حالة طفل) بالجائزة الكبرى لأفضل فيلم في اختتام الدورة 63 لمهرجان برلين السينمائي، وسيطرت القضايا الإنسانية البسيطة التي تعالج بأسلوب واقعي على الأفلام الحاضرة والحاصلة على الجوائز أيضا.
 
وتدور قصة الفيلم المتوج حول أم تسعى بشتى الطرق للإبقاء على ابنها خارج السجن بعد أن قتل في حادث مروري غير متعمد شابا آخر، فتحاول رشوة مسؤولين وأحد الشهود. وفي جلسة متدفقة بمشاعر إنسانية مع أم الشاب القتيل تصفح الأخيرة عن ابن الأولى الوحيد.
 
وأبرز مهرجان هذا العام الطفرة التي تحدث في أوروبا الشرقية وذلك في ظل فوز المخرج البوسني دانيس تانوفيتش بجائزة لجنة التحكيم الكبرى (الدب الفضي) عن فيلمه "حلقة في حياة جامع الحديد".
 
ويدور الفيلم الذي بلغت تكلفته 17 ألف يورو (23 ألف دولار) حول أسرة رومانية عجرية تواجه الفقر والتمييز في أوروبا في العصر الحديث. وتعد الجائزة الكبرى للجنة تحكيم المهرجان هي ثاني أهم جائزة مرموقة بعد جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم.
المخرج البوسني تانوفيتش فاز بجائزة الدب الذهبي عن فيلم يعالج قضية أسرة غجرية (الأوروبية)
قضايا إنسانية
وقرر تانوفيتش تصوير هذا الفيلم بعد أن قرأ مقالا عن محنة الأسرة، التي عانت الأم فيها من مضاعفات تهدد حياتها نتيجة للإجهاض، ورفض مستشفى محلي استقبالها لأنها لم يكن لديها تأمين. وقال تانوفيتش عقب تسلمه الجائزة "في بعض الأحيان تخرج أشياء جيدة من الغضب".
 
ومنحت جائزة أفضل مخرج للمخرج الأميركي ديفد جوردون غرين عن فيلمه "برنس أفالانش". ويحكي فيلمه -الذي هو من نوع الكوميديا المقتضبة- حياة عاملي صيانة طرق يعيشان حالة من الروتين الممل في إحدى الغابات المعزولة، التي لا تزال متفحمة جراء حريق اندلع فيها.
 
وعادت لجنة التحكيم جائزة ألفريد باوير للفيلم الذي يفتح آفاقا جديدة في السينما للمخرج الكندي دينيس كوت فيك عن فيلمه "فيك وفلو شاهدا دبا" الذي يحكي قصة امرأة تتطلع لبدء حياة جديدة بعد سجنها لعدة مرات.
 
وفازت الممثلة باولين غارسيا بجائزة أفضل ممثلة عن الدور الذي لعبته كمطلقة (58 عاما) عازمة على وضع حد لوحدتها من خلال العثور على حب جديد في فيلم "غلوريا" للمخرج التشيلي سباستيان ليليو.
 
ومنحت جائزة أفضل ممثل لناصف موجيتش عن دوره في فيلم "حلقة في حياة جامع الحديد". وذهبت جائزة المساهمة الفنية البارزة للمصورين للمصور عزيز جامباكييف مصور فيلم "هارموني ليسونز" (دروس الانسجام) الذي أخرجه المخرج الكزاخي أمير بايجازين.

ويعد فيلم بايجازين هو أول فيلم من كزاخستان يتم اختياره للمنافسة في المسابقة الرئيسية للمهرجان. ويبرز الفيلم الوحشية المتزايدة للحياة العامة في البلاد من خلال عيون تلميذ يبلغ من العمر 13 عاما.

جعفر بناهي فاز بجائزة أفضل سيناريو عن فيلمه" الستارة المغلقة" (غيتي إيميجز -أرشيف)

تتويج إيراني
وذهبت جائزة الدب الفضي لأفضل سيناريو للمخرج الإيراني جعفر بناهي -الممنوع من الإخراج في إيران - ومساعده كمبوزيا بارتوفي عن فيلمهما "برده" (الستارة المغلقة). وتم تصوير الفيلم الذي تدور قصته حول المأزق الذي يعيشه بناهي (52 عاما) وعن حالته العقلية الحالية في فيلا على شاطئ مهجور.

وعقب سلسلة من الخلافات مع السلطات، حكم على بناهي بالسجن لست سنوات في عام 2010 ومنع من الإخراج والكتابة السينمائية أو مغادرة البلاد أو القيام بمقابلات صحفية لمدة 20 عاما. وكان المخرج الإيراني قد فاز بجائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم بمهرجان برلين عام 2006.

وفاز المخرج الأسترالي كيم مورداونت بأفضل فيلم يعرض لأول مرة في المهرجان وذلك عن فيلمه "ذي روكت" (الصاروخ)، وقد عرض الفيلم في قسم الشباب في المهرجان.

وحصل فيلم "انهيار الدائرة المكسورة" للمخرج البلجيكي فليكس فان غرونينغن على جائزة الجمهور في المهرجان، كما فاز فيلم المخرج الأميركي المولد غوشوا أوبنهايمر "عملية القتل" بجائزة الجمهور لأفضل فيلم وثائقي، ويحكي الفيلم عن تصفية الشيوعيين في إندونيسيا بعد الانقلاب العسكري الذي وقع في 1965.

وتنافس 19 فيلما للحصول على الجوائز الكبرى في مهرجان البرلينالي الذي يعد أول مهرجان سينمائي كبير في أوروبا لهذا العام وتم عرض أكثر من 400 فيلم وترأس لجنة التحكيم -المؤلفة من سبعة أعضاء- المخرج الصيني وونغ كار واي.

المصدر : وكالات