غلاف المجموعة القصصية "ياسمينة" الصادرة عن سلسلة إبداعات عالمية في ترجمة لحسن دواس (الجزيرة)
نزار الفراوي-الرباط
 
في نصها القصصي الذي يحمل عنوان "ياسمينة"، تتبلور المنطلقات الفكرية والمقاربة الأسلوبية التي اعتمدتها الكاتبة والرحالة الفرنسية السويسرية إيزابيل إبرهارد في تناول العلاقة بين العربي والأوروبي، وصورة كل منهما في ذهنية الآخر، من خلال نقد الوجود الاستعماري الفرنسي في الجزائر.

يصح أن تعتبر قصة "ياسمينة" -التي حملت عنوان مجموعة قصصية ترجمها حسن دواس وصدرت مؤخرا ضمن سلسلة "إبداعات عالمية"- نموذجا سرديا لرؤية حضارية مطبوعة بحس إنساني رفيع، كانت نتاج انصهار إرادي في نسيج المجتمع المحلي وموقف مبدئي ضد الغطرسة الفرنسية وسياسة الاحتلال.

وتبدو أنماط الحياة العربية البسيطة طافحة في العين الغربية الوافدة من بعيد، إذ تحتفي إبرهارد بالتفاصيل في رسم ب"ورتريهات" لوجوه وحالات إنسانية شديدة الواقعية، لتكشف عن حس لاقط للأشياء في ثباتها وحركتها، ورصد دقيق أشبه بالوثائقي لواقع الناس وتفاعلهم مع المكان والزمان.

ينهض البناء السردي للنص -الصادر مؤخرا عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالكويت-على قصة حب مستحيلة بين الفتاة البدوية "ياسمينة"، العربية التي تؤمن بأنه يحرم زواج المسلمة من نصراني والجندي الفرنسي "جاك"، الذي تثيره جاذبيتها التلقائية، فيلاحقها بشغفه إلى أن تسقط في حبائله، ولم تعد ياسمينة تلك الفتاة التي "تقضي كل أيامها في الصمت المتوعد للسهل بلا هم، بلا تفكير، متتبعة أحلاما غامضة غير محددة..".

ترسم الكاتبة الأوروبية مصائر هذه العلاقة الخارجة على المحيط الاجتماعي، والتي تنمو في أسرار الهامش، في تجاور مع السيناريو المعتاد الذي ينتظر فتاة قروية: خطبة بقرار لا راد له إلى محمد، النادل بالمدينة. "بكت ياسمينة أولا لأن "محمد لعور" كان أعور ودميما، وثانيا لأن هذا الزواج جاء مفاجئا ولم يكن في الحسبان. ثم هدأت وابتسمت لأن ذلك ما كتب لها".

تنبش الكاتبة في دوافع شغف الجندي بياسمينة، فاضحة "الكليشيهات" الأوروبية المتوارثة تجاه العالم العربي والإسلامي، إذ ".. تبين أن ما يحبه جاك في ياسمينة، على جهله بالروح البدوية، هو ذاك الكائن الخيالي تماما، والخارج من مخيلته، وغير المشابه للواقع وللحقيقة تماما".

تبدو أنماط الحياة العربية البسيطة طافحة في العين الغربية الوافدة من بعيد، إذ تحتفي إبرهارد بالتفاصيل في رسم بورتريهات لوجوه وحالات إنسانية شديدة الواقعية

صدام حضاري
في عنفوان الحب، تتخلى ياسمينة عن موقفها الأولي الذي يشرط ارتباطها بالجندي بإسلامه وتبدي استعدادها لركوب المغامرة إلى آخرها، للهرب إلى الجبال رفقة جاك، لكن هذا الأخير يحسم أمر علاقته بحساب الربح والخسارة، فيعود إلى عالمه الأوروبي ويترك ياسمينة في مواجهة الانهيار. بعد أن سلمته كل شيء.

إنه نص الثنائيات المتفجرة، يرصد أساسا منطقة التقاء أواصطدام الشرق والغرب، من خلال تفاعلات قصة جاك وياسمينة. ومن خلال هذه القصة تتغلغل الكاتبة في أنماط التفكير والسلوك السائدة في المجتمع المحلي الجزائري، الذي لم تعد في وقت من الأوقات وافدة عليه بل عضوا منصهرا فيه، خصوصا بعد ارتباطها بمواطن جزائري.

وبالإضافة إلى "ياسمينة"، ضمت المجموعة القصصية نصوص "الغريمة" و"نحيب اللوز" و"النقيب" و"تاعليث" و"اليد"، وهي نصوص تتباين مواضيعها وتختلف، لكنها تجتمع في رصد أحلام المجتمع الجزائري ومعاناته تحت نير الاستعمار، وصنع التوتر الدرامي حول ثنائيات الحضارة العربية والحضارة الغربية، المستعمر والخاضع للاستعمار، العامل ورب العمل، البؤس والسعادة.

مسار إيزابيل إبرهارد يبقى مليئا بالغموض، سواء في حياتها العائلية والخاصة أو في سيرتها الأدبية والسياسية. دخلت الجزائر أول مرة سنة 1897، حيث استقرت في الحي العربي بمدينة عنابة الذي اعتنقت فيه الإسلام، وشاركت في  حراك للجزائريين ضد الاستعمار واضطرت للعودة إلى جنيف عام 1899 ثم عادت عام 1900 إلى الجزائر.

وكتب المترجم في تقديم الكتاب أن إبرهارد لم تتردد في الدفاع عن القضايا الإنسانية وفضح بعض ممارسات المستعمر الفرنسي الذي لم ترق له بعض مواقفها، والذي ربما قام بإتلاف جزء من كتاباتها بعد العثور عليها تحت الأنقاض، حيث قضت الكاتبة بسبب الفيضان الذي اجتاح بلدة "عين الصفراء" عام 1904.

المصدر : الجزيرة