ساندرا بولوك وجورج كلوني أثناء أول عرض فيلم "غرافيتي" في نيويورك في أكتوبر/تشرين الأول 2013 (الأوروبية)

اختارت جمعية نقاد السينما في لوس أنجلوس فيلمي "غرافيتي" (جاذبية) و"هير" (هي) كأفضل فيلمين في أحدث جوائز ضمن سلسلة منها قبل الإعلان عن جائزة الأوسكار التي تمثل أكبر جوائز هوليود، وتعد اختيارات جمعية النقاد مؤشرا قويا عن الأفلام المرشحة للأوسكار.

واختارت الجمعية بروس ديرن كأفضل ممثل، في حين تقاسمت كيت بلانشيت والفرنسية أديل إكسارشوبولوس جائزة أحسن ممثلة.

واختارت الجمعية ألفونسو كوارون كأفضل مخرج عن فيلم "الجاذبية الأرضية" وتقاسم غاريد ليتو وجيمس فرانكو لقب أفضل ممثل مساعد، في حين فازت لوبيتا نيونجو بلقب أفضل ممثلة مساعدة. وبذلك غاب بطلا "جاذبية" جورج كلوني وساندرا بلوك عن التتويج رغم أدائهما الكبير في الفيلم المرشح بقوة في سباق الأوسكار.

والفيلم ثلاثي الأبعاد الذي وصفه المخرج جيمس كاميرون بأنه "أفضل فيلم فضاء على الإطلاق"  من إخراج المكسيكي ألفونسو كوارون، الذي قام بتأليفه مع ابنه جوناس كوارون، يحكي قصة المهندسة الطبية راين ستون (ساندرا بولوك) التي ترسل في أول مهمة مكوك فضاء لها برفقة رائد الفضاء المخضرم مات كاوسكي (جورج كلوني) الذي يقود مهمته الأخيرة.

خلال خروجها إلى الفضاء، يرتطم حطام قمر صناعي فجره صاروخ روسي بالمكوك ويدمره تقريبا، تاركا الرائدين في الفضاء مع كمية محدودة من الهواء. فيتوجب عليهما العمل للنجاة، دون وسائل اتصال بالأرض بعد أن دمر الركام المندفع المركبة وقد قتل باقي الفريق المرافق.

يتوجه الرائدان إلى المحطة الفضائية العالمية التي تدور حول الأرض على بعد مائة كيلومتر، ويقدر كاوسكي بخبرته أنهم يملكون تسعين دقيقة فقط قبل أن يكمل الركام دورته ليعود ليهاجمهم مهددا حياتهما، وفي ذلك الفراغ الرهيب وبين حقيقة الموت الجاثمة وأمل الحياة الباقي تنثال الذكريات والحنين. وتنتهي الكارثة بانتصار الجاذبية وعودة ستون إلى الأرض بأعجوبة.

ولا يبدو الفيلم الذي يقدم مشاهد سينمائية بديعة وبتقنيات رائعة مجرد عمل سينمائي يقوم على الحركة والتشويق وإمتاع بصري بلا حدود، بل هو يناقش قضايا وجودية وفلسفية عن معنى الحياة وهشاشة الإنسان خارج الأرض، وأن الجاذبية التي تشدنا إلى هذا الكوكب الأزرق السابح في الفضاء تبقى صمام أمان ومنبع سعادة.

في ذلك الفضاء السحيق تصبح الأرض ساحرة وخلابة، بما يناقض منظرها البارد والغامض، وفي عبثية الصراع في الفضاء تصبح الأرض أمّا وملاذا، أسئلة كثيرة عن معنى الوجود وعن الموت والحياة يطرحها ألفونسو كوارون في الدراما التشويقية "غرافيتي" التي من المؤكد أنها ستجذب الكثير من الجوائز المهمة.

المصدر : وكالات,الجزيرة