غلاف رواية "عائد إلى حلب" للسوري عبد الله مكسور (الجزيرة)
 
بنبرة استقصائية وعين فاحصة كشافة، يتبدى السوري عبد الله مكسور في روايته "عائد إلى حلب" مسكونا بالشأن السوري والتداعيات الاجتماعية المفجعة للأوضاع التي تمر بها البلاد على الناس الذين تشردوا ونزحوا أو لجؤوا إلى دول الجوار.. دوامة موت وعنف لا تنتهي يدخلها مكسور في رحلته الافتراضية في حلب وتخومها.

يذكّر عنوان رواية مكسور بعنوان "عائد إلى حيفا" للفلسطيني الراحل غسان كنفاني، دون أن يشير إلى ذلك، لكن تحضر في السياق بعض المقارنات بين الوضع البائس للناس الذين يعانون أقسى أنواع التعذيب، وبين الوضع الذي عاناه ويعانيه الفلسطينيون في ظل الاحتلال. وتتعدى المقارنة الأوضاع إلى حالة المخيمات والتشتت الفظيعة، ثم استحضار الاستعداء الجاري ومحاكاته.

يكتب مكسور سيرة متخيّلة يهيمن على سرده ضمير الأنا الطاغي، وهو الضمير الذي لازمه في روايته "أيام في بابا عمرو" التي يعتبرها الجزء الأول لعمله "عائد إلى حلب"

رحلة استقصائية
يقدّم مكسور رحلة صحفي سوري يعمل في إحدى الدول الخليجية، يقرر العودة إلى حلب وإجراء تحقيقات استقصائية عن الأوضاع هناك. ينشد الذهاب إلى بلدة "اللطامنة" التي ارتكبت فيها مجزرة بحق المدنيين والعزل، ويسعى لنقل صورة ما يجري في بلاده التي يراها تدمّر أمام عينيه وعلى أيدي من يفترض أنهم حُماتها.

يكتب مكسور سيرة متخيّلة، يهيمن على سرده ضمير الأنا الطاغي، وهو الضمير الذي لازمه في روايته "أيام في بابا عمرو" التي يعتبرها الجزء الأول من عمله "عائد إلى حلب"، يخلط بين ما عاشه في أيام طفولته ودراسته هناك، وبين ما يفترض/ يتخيّل أنه عاشه أثناء عودته إلى تلك المناطق في ظروف الحرب الراهنة.

وبرغم أن العودة متخيّلة فإن المجريات واقعية مستمدّة من قصص أناس عاشوها ودفعوا ضريبة صمودهم وتحديهم للقمع والطغيان، كما أن هناك جوانب مستمدّة من التقارير الإخبارية ومقاطع سردية تسجيلية تبدو كأنها ترجمة حرفيّة لمقاطع فيديو منتشرة على اليوتيوب، يوظفها الروائي على أنه عايشها في رحلته المتخيّلة أو كان شاهداً عليها.

يطل مكسور على عالم المخيمات وأجوائها، ويصور حال بعض مخيمات اللاجئين السوريّين في تركيا، إذ يصل بطل السيرة المتخيلة المروية إلى بلدة "الريحانية" على الحدود السوريّة، يتعرّض لعملية اختطاف جراء حسن نيته وظنه بالآخرين، يعاين هناك أوضاع المخيمات، ويستمع إلى شكاوى الناس، ليدوّن بعض قصصهم الأليمة، يبكي معهم وعليهم، يرى فيهم مستقبل وطن يتفتّت أمام عينيه، يتألم وهو يشهد عوزهم في مخيّمات مقامة على عجل، وهم عرضة للبرد والجوع والابتزاز والضياع.

بالتسلل إلى داخل الحدود ينتقل الروائي إلى تصوير حال الكتائب المسلحة المحاربة، والتي تغدو متحاربة فيما بينها أحيانا لأسباب ثانوية، ولا يتغاضى عن أن هناك مَن ينشغل بالغنائم على حساب الهدف الأهم الذي يفترض أنه من أجله حمل السلاح ليحارب.

ويجد أن هناك استنقاعا لا ينبغي السكوت عليه، وأن هناك انحرافا عن خط الثورة في أكثر من مكان، لاسيما أن الأمر بدأ ينتشر ويصبح مجلبة للشرذمة والانقسام بين صفوف الناس. ويبدي كيف أن المتاجرة بالأرواح تتفعّل على أيدي مَن يمارسون لصوصية باسم الثورة، ويشوهونها بغية دفع الآخرين إلى الندم على الزمن الماضي.

ترى هؤلاء يخطفون الأبرياء ويطالبون ذويهم بالفدية، قبل أن يمثّلوا بهم وينكّلوا بجثثهم، كما يصف ظواهر خطيرة بدأت تتفشى في المناطق التي يفترض أنها توصف بالمحررة، حيث يبلغ التكفير أشده، ويتم تخوين الآخرين لأبسط الأسباب ودون أدلة، وتتم محاكمتهم صوريا ثمّ قد يعدمون على الملأ.

يصادف القارئ في رحلة عودة الراوي مِيتات رهيبة، معاركَ عبثيّة، ظروفا قاسية، تغيّرَ بوصلة البعض من جهة إلى أخرى، اختلافات وخلافات، حالات التصرّف وفق المتاح، الهروبَ اللحظي من الموت المتربّص

موت مخيم
قبل حلب التي تكون مقصد البطل العائد إليها، يمرّ في سبيله بعدّة مدن وقرى، يلقي من خلالها الأضواء على حياة الناس تحت القصف والدمار، وكيف يعانون ليلا ونهارا جراء البراميل المتفجرة والقذائف المدوية، ويحاولون التأقلم مع ظروف الحصار والموت.

ويسرد أن الموت يكون الزائر الدائم في كل الأماكن التي يتنقل فيما بينها، يربض على كل المفارق، يخيم في كل الزوايا، يحصد الأرواح دون تمييز أو استثناء.

يصف الكاتب ظروف الاعتقال أيضا من خلال بطله الذي يقع في قبضة قوّات النظام التي تمارس بحقه وحق المعتقلين أشنع صنوف التعذيب الجسدي والنفسي، وكيف أن المعتقل يصفّى دون أدنى محاسبة للقاتل، عندما تكون رخصة القتل وانتهاك الحرمات في أقسى تجلياتها.

ومن خلال رحلة شخصيته يصور حال بعض الصحفيين الأجانب الذين يغامرون بالذهاب إلى سوريا لنقل وقائع الحرب الدائرة في أكثر من منطقة، وكيف أن أولئك يصبحون صيدا ثمينا لمختلف الأطراف.

يتحرك الروائي/ الراوي مثقلا بأعباء الماضي، ولاسيما أنه ابن مدينة حماة التي عانت الأمرّين في ثمانينيات القرن المنصرم، وكانت مسرحا لمجازر كبرى، ثم تعرضت لتغيير ديمغرافي بغية تغيير هويتها وطمس معالمها ودفع الناس إلى الرعب من ذكر حوادث الثمانينيات لإبقائها طي الكتمان وحسرات في القلوب.

يصادف القارئ في رحلة عودة الراوي مِيتات رهيبة، معارك عبثيّة، ظروفا قاسية، تغيّرَ بوصلة البعض من جهة إلى أخرى، اختلافات وخلافات، حالات التصرّف وفق المتاح، الهروبَ اللحظي من الموت المتربّص بك، ولا عجب دوماً لأنّها الحرب كما يظلّ يكرّر.

وفي الحرب لا عجب ولا ملامة، ولا ترفَ للاختيار بين ما هو كائن وما يجب أن يكون. وتراه بتركه بطله عالقا وسط الاشتباك يرمز إلى بقاء الحالة واستمراريتها في دوّامة العنف الطاحنة التي لا تستثني أحدا من شرورها.

المصدر : الجزيرة