الروائي خالد خليفة أصدر ثلاث روايات قبل "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" (الجزيرة)
 
فازت رواية "لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة" للسوري خالد خليفة بجائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2013 والتي تمنحها الجامعة الأميركية بالقاهرة سنويا في ذكرى ميلاد صاحب نوبل 1988.   

ولم يتمكن خليفة من الحضور إلى القاهرة لتسلم الجائزة بسبب عدم حصوله على تأشيرة لدخول مصر، ولكنه كتب في صفحته على الفيسبوك "رغم كل أحزاني وأحزان السوريين، روايتي (لا سكاكين في مطابخ هذه المدينة) تتشرف بقلادة جائزة نجيب محفوظ.. محبتكم الغامرة جعلت غيابي أقل قسوة.. القاهرة ستعود لأهلها وعشاقها وأنا واحد من هؤلاء العشاق".

ويمنح قسم النشر في الجامعة الأميركية بالقاهرة هذه الجائزة منذ عام 1996 تكريما لاسم محفوظ -العربي الوحيد الفائز بجائزة نوبل للآداب- في ذكرى مولده التي توافق يوم 11 ديسمبر/كانون الأول، ونال الجائزة كتاب يمثلون معظم الدول العربية.

وقالت لجنة التحكيم في بيان إن رواية خليفة "رواية سوريا المعاصرة التي تسرد الخوف والتطرف والاستبداد بوجوههم المألوفة.. يقدم لنا خالد خليفة الفنان المثال منحوتات روائية بديعة لأشلاء أسرة عربية أدماها العنف السياسي وفتت كرامتها، ويبرز العار السياسي والعام المتمثل في النظام المتعسكر والاستخباراتي الفاسد الذي يلعب بالأشخاص والمصائر وفق مصالحه اللإانسانية غالبا".

وأضاف البيان أن الرواية "تجسد معاناة الشعب السوري في نصف قرن، وعلى الرغم من أنها تنتهي قبل الثورة الحالية في سوريا، تحكي الرواية التاريخ المظلم للمأساة الحالية".

يذكر أن خالد خليفة (49 عاما) أصدر ثلاث روايات أخرى هي "حارس الخديعة" (1993) و"دفاتر القرباط" (2000) و"مديح الكراهية" (2006).

المصدر : رويترز