إسرائيل سمحت لعرفات بمغادرة رام الله عام 2004 للتوجه إلى فرنسا للعلاج (رويترز-أرشيف)

افتتح المصور الصحفي الفلسطيني جمال العاروري معرضه "ياسر عرفات.. حكاية شعب" السبت في قاعة متحف الشاعر محمود درويش برام الله. وضم المعرض خمسين صورة تسجل لحظات خاصة للزعيم الراحل في مناسبات مختلفة داخل مقره الذي بقي محاصرا فيه لعدة سنوات.

كما عرض العاروري في المعرض صورا للدمار الذي لحق بمقر المقاطعة بعد حصاره وقصفه بالدبابات الإسرائيلية.

وقال المصور الفلسطيني "لم يكن من السهل أن تختار خمسين صورة من بين عشرات آلاف الصور لتروي بها حكاية شعب يمثلها الرئيس الشهيد ياسر عرفات". وأضاف "حرصت خلال اختيار الصور أن تكون معبرة عن أبو عمار الإنسان الذي كان الناس ينتظرون رفع الحصار عنه ليذهبوا إلى المقاطعة لزيارته".

وتظهر بعض الصور لقطات للرئيس الراحل وهو يحتضن الأطفال ويقبل أيادي كبار السن، وأخرى مع رجال دين مسلمين ومسيحيين، بالإضافة إلى صور وهو في مكتبه المتواضع بين مجموعة من الأوراق.

وقد حاصرت إسرائيل عرفات في مقر المقاطعة برام الله عام 2002 لمدة 35 يوما، وعادت بعدها وهدمت أجزاء كبيرة من المباني التي كانت تحيط بمكتبه ومنعته من مغادرة رام الله.

وسمحت إسرائيل لعرفات بمغادرة رام الله عام 2004 للتوجه إلى فرنسا للعلاج بعد تدهور حالته الصحية، ليعود إليها بعد ذلك جثمانا محمولا على الأكتاف.

وتجسد بعض صور المعرض تلك اللحظات التي كانت تحاول طائرة مروحية مصرية أن تجد لها مكانا تهبط فيه وسط مئات آلاف الفلسطينيين الذين احتشدوا في ساحة المقاطعة لاستقبال جثمان رئيسهم.

وأوضح العاروري أن هذا المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام يأتي في الذكرى التاسعة لرحيل عرفات، وسيكون فرصة للأجيال التي لم تعش تلك المرحلة أن تشاهد بعض ما جرى فيها. وذكر أنه سيتم نقل المعرض إلى جامعة الخليل بعد الانتهاء من عرضه في متحف درويش.

المصدر : رويترز