غلاف الطبعة الجديدة لكتاب "الغريب" لألبير كامو عن دار غاليمار للنشر (الجزيرة)
صحبي العلاني-تونس
 
عديدة هي الأفلام التي تابعناها على شاشات السينما أو التلفاز، والتي سبق أن قلّبنا بشغف صفحاتها وهي ما تزال روايات على الورق، وشخوصا تتحرك بين الحروف، وأحداثا تتنامى مع الأسطر، فانغمسنا فيها وصغناها كما شاء لنا خيالنا دون أن نكون كتـاب سيناريو أو مخرجين بل مجرد قرّاء/مشاهدين يحـيّـرنا السؤال نفسه "هل الشريط أحلى أم الرواية أروع؟".

لكن، ومع احتفالات فرنسا هذه السنة بمرور مائة عام على ميلاد أديبها وفيلسوفها الوجودي الكبير ألبير كامو (1913-1960) يبدو أن المقارنات بين الأشرطة السينمائية وأصولها الروائية ستصبح جزءا من الماضي، وقضية من القضايا التي سيتجاوزها الزمن، إذ ستصبح المقارنة بين الشخصية الروائية والشخصية الكرتونية. 

أن تعيد دار غاليمار للنشر إصدار رواية "الغريب" في شكل كتاب كرتون فذلك
-في حد ذاته- مغامرة لا تخلو من عبث ومقامرة

الإبداع والبدعة
وباريس عاصمة الأنوار، فقط، ولكنها أيضا عاصمة اللامتوقع واللامنتظر. فقد فاجأت دار غاليمار للنشر قرّاءها حين أقدمت على إعادة طبع رواية "الغريب" إحدى أشهر روايات ألبير كامو الفلسفيّة، في شكل غير مألوف إطلاقا، كتاب كرتوني متسلسل.

وأصدرت غاليمار رواية الكاتب الفرنسي الراحل أول مرة سنة 1942، قبل أن تعيد نشرها بشكلها "الغريب" الجديد، وقد تولى المخرج الإيطالي الشرس المشاكس المتمرد لوكينو فيسكونتي (توفي عام 1976) إخراج الرواية على الشاشة منذ سنة 1967.

وعهدت غاليمار بالرواية إلى الرسام جاك فيرونداز ليقرأها ويتمعن في أحداثها الكبرى وفي تفاصيلها الدقيقة الخفية، ويتوقف عند دلالاتها الأدبية المباشرة والرمزية، ويستجلي خلفياتها الفكرية المباشرة ورهاناتها الفلسفية الضمنية، وينبه إلى أبعادها الوجودية ومناخاتها العبثية، من أجل أن يصوغ ذلك كله وفق شكل فني ونمط تعبيري ما زال الكثيرون يعتبرونه نمطا من الدرجة الثانية (أو ربما من الدرجة العاشرة!) ونعني بذلك كتب الكرتون (أو الرسوم المتسلسلة).

وفي تلك الخطوة غير المسبوقة (ولكنها دون شك محسوبة) نقلت دار غاليمار للنشر نص رواية "الغريب" من دائرة الإبداع إلى دائرة البدعة، فصار بطلها "مورسو" الذي أسس بأفعاله وأقواله ومواقفه بعض ملامح فلسفة الوجود والعبث شبيها (من ناحية الشكل طبعا لا المضمون) بسوبرمان وباتمان وإكس-مان وتانتان، والقائمة تطول!

ومما لا شك فيه أن مهمة جاك فيرونداز لم تكن يسيرة. ففن الكرتون لا يتطلب قدرات فائقة في الرسم، فحسب، بل إنه يقتضي أيضا وقبل كل شيء، براعة في تقطيع المشاهد من أجل وضعها أمام عَيْنَيْ الناظر/القارئ على نحو يتيح له أن يدرك تسلسل الحكاية وتطور أحداثها وتصاعد حبكتها ومآل انفراجها.

مع ضرورة الحرص على مراعاة ذلك التوازن الدقيق الهشّ بين عنصري الصورة والحوار حتى لا يكون الثاني مزاحما للأول، ولا يكون الأول مكررا للثاني.

كان الأدب في نظر ألبير كامو موقفا من الوجود وصيغة من صيغ التنبيه إلى أن الحياة عبث، فلا مفر لمن يعيد كتابة "الغريب" بالصورة والكرتون (أو بسواهما من الوسائل والوسائط) من أن يعبّر عن هذا العمق وأن يظل وفيا له دون تزييف أو تحريف أو خيانة

الغرابة المجددة
وإذا كانت مثل هذه الشروط التشكيلية والضوابط الفنية مطلوبة في سائر كتب الكرتون على اختلاف شخوصها ومضامينها فإنها تضحي من قبيل "الإكراهات" التي لا مفر من الانصياع إليها والالتزام بها في رواية كرواية "الغريب"، لأن فيرونداز -مهما تكن براعته- ليس مسموحا له أن "يمسخ" الأثر الأصلي وأن "يشوّهه" وأن "ينزل به" من مصاف الأدب الفلسفي الوجودي الرفيع إلى مستوى الصور التي تكتفي بالزخرفة على سبيل التسلية.

لقد كان الأدب في نظر ألبير كامو موقفا من الوجود وصيغة من صيغ التنبيه إلى أن الحياة عبث، فلا مفر لمن يعيد كتابة "الغريب" بالصورة والكرتون (أو بسواهما من الوسائل والوسائط) من أن يعبّر عن هذا العمق وأن يظل وفيا له دون تزييف أو تحريف أو خيانة.

وهذا ما أجمعت كل الصحف والمجلات الفرنسيّة على الإشادة به، ومن بينها مجلة "العلم والحياة" التي جاء فيها ما يلي "لقد عرف جاك فيرونداز كيف يثري الرواية، بفضل مواهبه كرسام وككاتب سيناريو. وها نحن نلتهم رسومه الكرتونية تماما مثلما نلتهم الكتاب".

أن تعيد دار غاليمار للنشر إصدار رواية "الغريب" في شكل كتاب كرتون فذلك –في حد ذاته- مغامرة لا تخلو من عبث ومن مقامرة... أما أن تلقى رواية "الغريب" في صيغتها الكرتونية كل هذا الاستحسان فذلك درس لا بد لنا -نحن العرب- من استخلاص نتيجته الجوهرية.

نتيجة مفادها أن باب الإبداع مفتوح على مصراعَيه لمن شاء أن يبدع وأن يبتدع... فما المانع من إعادة إصدار "قنديل أمّ هاشم" ليحيى حقّي، مثلا، في شكل كتاب كرتون... وغير أمّ هاشم وقنديلها كثير!

سيّد ألبير كامو أرجو -وأنت في قبرك- أن يكون عيد ميلادك المائة سعيدا فقد وجدت بعدك من يعيد لأحد أشهر أعمالك الألق والنضارة... أما كتابنا العرب الأموات منهم والأحياء فلم يجدوا من يلتفت إليهم لا بالكرتون ولا بغيره.

المصدر : الجزيرة