المخرج نبيل عيوش (وسط) مع بطلي فيلمه "يا خيل الله" في مهرجان كان بفرنسا (الأوروبية)
نزار الفراوي-الرباط
 
خرج مؤخرا إلى القاعات السينمائية المغربية فيلم وثائقي للمخرج نبيل عيوش بعنوان "أرضي" (My land) ليثير جدلا متواصلا تجاوز حدود المملكة بالنظر إلى طبيعة الموضوع الذي يلامسه، والمتصل بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
 
وإن كان من الصعوبة بمكان توقع نجاح كبير للفيلم داخل القاعات، بالنظر إلى ضعف الاستقطاب الجماهيري للنوع الوثائقي، إلا أن طبيعة الموضوع وحساسيته قد تشكلان عامل جذب لشريحة من الجمهور، مع العلم أن ضعف الإقبال على القاعات معضلة متنامية في الحقل السينمائي المغربي، مع استثناءات قليلة. إلا أن طبيعة موضوع فيلم عيوش وحساسيته قد تشكلان عامل جذب لشريحة كبيرة من الجمهور.
 
ويتوج عرض فيلم "أرضي" في المغرب جولة كبيرة له عبر المهرجانات وقاعات العروض في مناطق متفرقة من العالم، وخصوصا في أوروبا وأميركا. فقد عرضته القاعات الفرنسية وأثار جدلا نقديا واسعا، كما شارك في مهرجان الفيلم الفلسطيني ببوسطن في دورته الخامسة.
 
وقبل ذلك كان الفيلم قد حاز على جائزتي أفضل مونتاج وأفضل موسيقى في المهرجان القومي للسينما بمدينة طنجة المغربية عام 2011.
 
مشهد من الفيلم "أرضي" للمخرج نبيل عيوش (الجزيرة)
ذاكرة الشتات
ويعد نبيل عيوش أحد أبرز المخرجين الشباب الذين وسموا حركية السينما المغربية خلال العقد الأخير. ولازمت الجرأة جل أفلامه الطويلة التي صنعت الحدث، بدءا بشريط "علي زاوا" حول ظاهرة أطفال الشوارع، الذي استعان خلاله بأبطال حقيقيين، وصولا إلى "يا خيل الله" الذي تناول فيه الأحداث الإرهابية التي هزت الدار البيضاء عام 2003.

وبعد أن ركز على ظواهر وقضايا ذات حساسية اجتماعية، يطرق نبيل عيوش في عمله الوثائقي السياسة ببعدها الإقليمي والدولي، متناولا جانبا ذا بعد إنساني متوتر في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

هذه الحساسية تتنامى وتكتسي طابعا خاصا، وهي تصدر من مخرج يعيش انتماء مزدوجا يخيم بلا شك على مستوى تلقي أعماله سواء في مجتمعه المغربي العربي، أو في الأوساط القريبة من إسرائيل. فعيوش ينحدر من أب مغربي مسلم وأم يهودية من أصول تونسية، غير أنه لا يخفي دفاعه الواضح عن حق الشعب الفلسطيني في استعادة أرضه المغتصبة.

أما فكرة الفيلم فتقوم على صناعة فرصة نادرة لإسماع شباب المستوطنين الإسرائيليين الذين ترعرعوا على أراضي فلسطينيين مهجرين قسرا، وربما انقطعوا عن ذاكرة وجودهم على هذه الأرض، أصواتا غير منتظرة تصدر أساسا من شيوخ عاشوا بالفعل وعلى الأرض حقيقة التهجير، لينتهي بهم الأمر في مخيمات اللجوء بلبنان.

هكذا يوثق عيوش شهادات بالصوت والصورة للفلسطينيين المهجرين داخل التراب اللبناني، قبل أن يحمل أصوات الألم من جهة والتشبث بالحق من جهة أخرى، وينتقل بها إلى قلب المستوطنات، داعيا عينة من شبان وشابات إسرائيل للاستماع إلى وجهة النظر المغيبة من مدار تنشئتهم.

قد لا تغير تلك الشهادات شيئا من قناعاتهم أو أنماط حياتهم، لكن المخرج يطمح لأن يكون عمله عزفا أوليا على وتر الضمير الإنساني، المحلي والعالمي.

بعد أن وطد اسمه كمخرج موهوب من خلال سلسلة من الأفلام الطويلة الناجحة، يبرز عيوش ذات القدر من التمكن في جنس الوثائقي، الذي لا يبدي في صناعته تنازلا عن جماليات السينما

رواية مغايرة
يدير عيوش باقتدار حواراته مع الشخصيات، صانعا لحظات مفرطة في حسها العاطفي الانفعالي -حنينا وجرحا مفتوحا على هذا الجانب، وصمت الصدمة والذهول والاستغراب أحيانا- لدى إسرائيليين يسمعون رواية مغايرة لما تم تلقينهم عن تاريخ إسرائيل مقابل إسكات التاريخ الفلسطيني.

وبعد أن وطد إسمه كمخرج موهوب من خلال سلسلة من الأفلام الطويلة الناجحة، يبرز عيوش ذات القدر من التمكن في جنس الوثائقي، الذي لا يبدي في صناعته تنازلا عن جماليات السينما، ببلاغة الصمت، والقوة التعبيرية للمشهد البصري، وديناميكية المونتاج المؤطر لتقدم النص نحو نهاية ذات دلالة: باب ينغلق بصوت هادر داخل إحدى مخيمات اللجوء في لبنان.

وفي إحدى حواراته الصحفية يقول عيوش إنه كان يرفض دخول إسرائيل رغم تلقيه دعوات في مناسبات كثيرة للمشاركة في مهرجانات، لأنه "لا يؤمن بحق الإسرائيليين في تلك الأرض. تلك الأرض هي للفلسطينيين"، مضيفا أنه دخل إسرائيل بشروطه الخاصة: أن يعرض فيلمه في فلسطين قبل إسرائيل، وبالفعل عرض في غزة والقدس، وألا يمر جواز سفره عبر الجهات المسؤولة في إسرائيل. وهو ما تحقق له.

وأشار عيوش إلى أنه كان يرفض الإنصات لوجهة نظر الإسرائيليين قبل 2005، لكنه -على حد قوله- صار يقبل ويرى من الواجب الإنساني الإنصات إلى الجميع "خاصة بعد أن اكتشفت حقيقة الشباب الإسرائيليين الذين لا يعلمون الحقيقة كاملة، تبعا للتعتيم الذي تمارسه عليهم وسائل إعلامهم وتكوينهم".

المصدر : الجزيرة