الروائي الياباني موراكامي أبرز المرشحين لنوبل
آخر تحديث: 2013/10/6 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/6 الساعة 16:26 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/1 هـ

الروائي الياباني موراكامي أبرز المرشحين لنوبل

موراكامي (يمين) يتسلم جائزة "فرانز كافكا" في براغ عام 2006(الأوروبية)
 
يبرز الروائي الياباني هاروكي موراكامي كأقوى المرشحين للفوز بجائزة نوبل للآداب بعدما رشحته دار "لادبروكس" البريطانية للنشر وشركة "يونيبيت" العالمية للفوز بالجائزة المرموقة. وكانت يونيبيت قد رشحت العام الماضي الروائي الصيني مو يان ونال الجائزة.
 
ويحظى موراكامي بشعبية كبيرة في اليابان، واشتهر خارجها أيضا بفضل أعماله التي تتناول العزلة والحب وتمزج بين الواقع والخيال، حيث يعرف بحبكاته السردية التي تنحو منحى غرائبيا وتوظيفه لثقافات وأساليب مختلفة في الكتابة.
 
ويبيع الروائي الياباني ملايين النسخ من رواياته، وقد صنفته صحيفة ذي غارديان البريطانية كأحد أبرز الروائيين على قيد الحياة، وقد سارعت إحدى دور النشر الأميركية الكبرى لنشر روايته الأخيرة "انعدام اللون"، بعدما باعت أكثر من مليون نسخة في اليابان فور صدورها.

وهاروكي موراكامي من مواليد كيوتو عام 1949، ودرس الدراما في جامعة "واسيدا". ومن أهم أعماله الروائية "كافكا على الشاطئ" و"الغابة النرويجية" و"جنوب الحدود غرب الشمس"، وهو حائز على عدة جوائز أدبية أهمها جائزة "فرانز كافكا" في الرواية عام 2006.

ويتنافس "وراكامي هذا العام مع مجموعة من الكتاب والروائيين الكبار، في مقدمتهم الأديب الإيطالي أمبرتو إيكو، والروائي التشيكي ميلان كونديرا، والروائية الأميركية جويس كارول أوتيس، والكاتب المسرحي المجري بيتر ناداش، والمغني والشاعر الأميركي بوب ديلان، إضافة إلى الكاتبين الأميركيين المخضرمين توماس بينكون وفيليب روث.

الشاعر الفلسطيني غسان زقطان جاء ضمن المرشحين لنيل جائزة نوبل للآداب (الجزيرة)

أسماء عربية
وضمن الترشيحات التي طرحتها قائمة "لاند بروكز" للمراهنات، ظهر اسم الشاعر الفلسطيني غسان زقطان بعد ترجمة مجموعته الشعرية الأخيرة "كطير من القش يتبعني" إلى الإنجليزية عن منشورات جامعة يل الأميركية، وفوزها بجائزة "غريفين" الشعرية المرموقة بكندا.

كما تضم الترشيحات عدة أسماء، أبرزها الأديبة السورية غادة السمان، والشاعر السوري أدونيس، والشاعر العراقي أسعد الجبوري، والروائي اللبناني إلياس خوري، والروائية الجزائرية آسيا جبّار.
 
يذكر أن المناقشات الخاصة بمنح الجوائز تجرى في محيط من السرية ولا يسمح للأعضاء الثمانية عشر في الأكاديمية السويدية الذين يمنحون جائزة نوبل للأدب إلا بمناقشة الجائزة داخل الأكاديمية نفسها، ولا يتم الإعلان عن محاضر الاجتماعات إلا بعد مرور نصف قرن على المناقشات.

وبدأ منح جوائز نوبل في العلوم والآداب والسلام عام 1901 بناء على رغبة ألفريد نوبل مخترع الديناميت. وتصل قيمة الجائزة ثمانية ملايين كرونة (نحو1.2 مليون دولار). وفاز بجائزة نوبل للآداب العام الماضي الروائي الصيني مو يان والشاعر السويدي توماس ترانسترومر.

المصدر : وكالات,الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات