المخرج النمساوي مايكل هانيكه مع بطلي فيلمه "حب" أثناء تسلمه السعفة الذهبية بمهرجان كان (الفرنسية-أرشيف)
 
اختارت الجمعية الوطنية لنقاد السينما في الولايات المتحدة فيلم "آمور" (حب) كأفضل فيلم في عام 2012 وذلك أثناء اجتماعها السنوي في نيويورك، ويعد ذلك مؤشرا مهما على حضور قوي للفيلم في سباق جوائز الأوسكار، خاصة بعد نيله مؤخرا السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي.

ونال مخرج الفيلم النمساوي مايكل هانيكه لقب أفضل مخرج، ومنح النقاد أيضا بطلة الفيلم إيمانويل ريفا لقب أفضل ممثلة. ويتناول الفيلم -وهو من إنتاج فرنسي ألماني- آثارالشيخوخة والخرف على زوجين مسنين وأيامهما الأخيرة في رحلتهما نحو الموت.

واختار النقاد الممثل دانييل داي لويس كأفضل ممثل عن دوره في فيلم "لينكولن". كما حصل الكاتب المسرحي توني كوشنر على لقب أفضل كاتب سيناريو عن فيلم "لينكولن".

ونالت إيمي آدامز لقب أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "ذا ماستر" (السيد)، وحصل ماثيو ماكونهي على لقب أفضل ممثل مساعد عن دوريه في فيلمي "مايك الساحر" و"بيرني".

يذكر أن جمعية نقاد السينما تأسست عام 1966، وتضم 60 من نقاد السينما البارزين في أنحاء الولايات المتحدة، وتعمل على تشجيع الأفلام السينمائية والحفاظ على الأفلام ذات الطابع التاريخي.

وتعد ترشيحات الجمعية من المؤشرات الرئيسية في سباق الأوسكار، وكان الفيلم الصامت "الفنان" للمخرج الفرنسي ميشال هازانا فيشوس قد فاز العام الماضي بجائزة أفضل فيلم في حفل توزيع جوائز اختيار النقاد في الولايات المتحدة، قبل أن يتوج بخمس جوائز أوسكار التي تسندها الأكاديمية الأميركية للفنون.

المصدر : وكالات