قصور لحج اليمنية.. تاريخ يعاني الإهمال
آخر تحديث: 2013/1/31 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/31 الساعة 12:38 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/20 هـ

قصور لحج اليمنية.. تاريخ يعاني الإهمال

جانب من قصر الروضة الذي تحول إلى كلية للزراعة (الجزيرة نت)
 
ياسر حسن-لحج

تقف قصور السلطنة العبدلية ملمحا تاريخيا ومعماريا رائعا بمدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج اليمنية، وعلى الرغم من قيمتها الثقافية والتاريخية فإنها صارت تعاني الإهمال في الآونة الأخيرة.

وتضم الحوطة أيضا مباني أثرية أخرى منها المساجد التاريخية كمسجديْ الدولة والجامع الكبير، جميعها تمثل تحفا فنية فريدة مزجت بين الفن المعماري اليمني والفن المعماري لدول الشرق الآسيوي.

فقصر الحجر الذي شيد في عام 1930 استقدم مالكه السلطان عبد الكريم بن فضل العبدلي عمالا من الهند لبنائه، وأنفق على ذلك أموالا طائلة حتى خرج بهذه الصورة الرائعة والمميزة.

وعلى ذلك المنوال، بنيت القصور الأخرى كقصر الروضة، وقصر لحج الجديدة الذي كان مقراً لآخر حكام سلطنة العبدلي في ستينيات القرن الماضي.

ولعبت تلك القصور أدواراً تاريخية وثقافية خلال فترات طويلة من التاريخ اليمني، إلا أنها تعرضت مؤخراً للإهمال والعبث بمحتوياتها حتى صار البعض منها آيلاً للسقوط.

ووفق مديرة مكتب السياحة في محافظة لحج أروى الصليب، فقد كانت هذه القصور تمثل مقر السلطة إبان فترة حكم السلطنة العبدلية، حيث كان السلاطين يديرون الحكم منها، كما أنها مثلت طرازاً جديداً من المباني لم يشهده اليمن في تلك الحقبة.

وأكدت للجزيرة نت تعرض تلك القصور للإهمال والتصدع، فضلا عن استخدامها موقعا للسكن والإيواء خلال الأحداث التي مرت بها البلاد في العامين الماضيين.

دور ترويجي
وعن دور مكتب السياحة بلحج في الحفاظ على تلك القصور، قالت أروى إن دورها ترويجي لكل المواقع السياحية والأثرية بالمحافظة وفي مقدمتها تلك القصور.

ولفتت إلى أن الترميم وإعادة التأهيل ليس من اختصاصات وزارة السياحة، بل من اختصاص وزارة الثقافة والسلطة المحلية بالمحافظة التي اتهمتها بأنها لا توليها الأهمية الكافية، مشيرة إلى أن بعثة أوروبية أبدت رغبتها في الاضطلاع بهذه المهمة، لكن تلك المبادرة لم تر النور حتى الآن.

وناشدت المسؤولة اليمنية السلطة المحلية في لحج ووزارتيْ الثقافة والسياحة الاهتمام بالسياحة في المحافظة، وخاصة ما يتعلق بالقصور التاريخية التي دعت للمحافظة على رونقها الحضاري والتاريخي.

بابحار: القصور تقف شاهدة على السلطنة العبدلية (الجزيرة نت)  

ومن جانبه، قال رئيس اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بلحج علي حسين القاضي إن حكام سلطنة العبدلي شيدوا تلك القصور كمساكن لهم، ثم حوّلت لمقرات حكم لفترة طويلة حتى خروج الاستعمار البريطاني من اليمن، إلا أن بعضها صار آيلاً للسقوط حالياً.

وأضاف القاضي -في حديث للجزيرة نت- أن اتحاد الأدباء والكتاب بلحج يمارس أعماله في جانب من قصر الحجر، وهو ما أسهم -بحسب قوله- في الحفاظ على القصر من خلال تعيين حراسة له، وكذلك القيام بتوعية المواطنين بأهمية الحفاظ على القصور لكونها أبرز المعالم التاريخية بلحج.

ودعا القاضي الهيئة العامة للآثار ومحافظ المحافظة للقيام بأدوارهم في الحفاظ على القصور، وإعادة تأهيلها لإحياء الحركة السياحية والثقافية في المحافظة.

مقصد للباحثين
وبدوره، يرى الباحث في مجال الآثار بلحج فاكر ناصر بابحّار أن قصور السلطنة العبدلية تعد أبرز المعالم التاريخية والأثرية بلحج، وكانت لها أدوار بارزة خاصة في فترة حكم السلطنة العبدلية، حيث كانت مقرات للحكم لعشرات السنين.

وأشار -في حديث للجزيرة نت- إلى أن هذه القصور كانت مزاراً للسياح والباحثين في مجال الفن المعماري، بعد انتهاء حكم السلطنة العبدلية التي حكمت لحج وامتد حكمها إلى عدن قبيل الاستعمار البريطاني.

وأضاف بابحار أن مكتب السياحة كان قد تقدم باقتراح لتحويل تلك القصور إلى فنادق سياحية مع الاحتفاظ بطابعها التاريخي، أو تحويلها لنزل للباحثين والمهتمين بالآثار والبيئة، موضحاً أن جزءاً من "دار الحجر" تم تحويله إلى متحف إلا أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد أدت إلى السطو على الكثير من محتوياته، فيما قامت الهيئة العامة للآثار بالتحفظ على ما تبقى منها بنقلها إلى أماكن أخرى آمنة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات