الرحيل حين يغدو وطنا
آخر تحديث: 2013/1/31 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/20 هـ
اغلاق
خبر عاجل :بريطانيا تجمد برنامج تدريب جيش ميانمار بسبب أزمة الروهينغا
آخر تحديث: 2013/1/31 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/20 هـ

الرحيل حين يغدو وطنا

غلاف رواية "قبل أن تنام الملكة" لحزامة حبايب (الجزيرة)
أحمد الشريقي-الدوحة
 
وصف الروائي الشهيد غسان كنفاني رحلة الفلسطينيين تحت الشمس اللاهبة إلى الكويت في رواية "رجال في الشمس"، وغدا أبو الخيزران الشخصية الروائية الأشهر المقترنة بمحطة الشتات الفلسطيني إليها. وقدم بعده وليد سيف -في العمل الدرامي الملحمي "التغريبة الفلسطينية"- مشهد التيه الفلسطيني في رحلة الذهاب إلى هناك.
 
وعن مشهد الرجوع المأساوي، رصد الإعلامي الراحل صلاح حزين رحلة العودة. وبين هؤلاء تكمل الروائية الفلسطينية حزامة حبايب الملحمة عن الفلسطيني مقيما وراحلا في عملها الروائي "قبل أن تنام الملكة".

وقبل أن تسلم الملكة عينيها للنوم في واحدة من ليالي البوح الطويل، كانت حبايب تفرغ كل ما في مخيال الروائي عملا ملحميا، لا يبدو فيه الموضوع المثير -إقامة الفلسطينيين ورحيلهم- مغويا إلا إذا امتلك سحرا إبداعيا يحول الموضوع  التراجيدي إلى كوميديا، والحزن إلى ما يضحك ويبكي، وهو ما تفعله بلغة تزاوج بين السخرية والشحن العاطفي، وتلامس حدود الشعر لا بما هو إيقاع، بل باعتباره صورة وحسا عاليا ونبوءة، وبحثا في ما وراء المعنى فيما يقصر النثر عنه.

تكمل الروائية الفلسطينية حزامة حبايب الملحمة عن الفلسطيني مقيما وراحلا في عملها الروائي "قبل أن تنام الملكة"

عن المنفى
هي حكاية عن الفلسطينيين ورحيلهم في منافيهم، وحديث عن الذين "ما زالوا طيبين وإنسانيين منهم"، ممن توزعوا بين مكانين يسعهما الفضاء الروائي(الأردن والكويت)، وهما مكانان يتبادلان المنفيين رحيلا وعودة.

والرواية، وإن توسلت رحيل الابنة (ترحالها وإقامتها حبها المنقوص وطلاقها وأمومتها، نجاحاتها وخيباتها)، إلا أنها تحفر في ذاكرة اللجوء، وما يفعله المنفى بأناس احترفوا الرحيل بعد عيش "في مدن ليست لنا، وأوطان لغيرنا تلفظنا متى ملت منا، الرحيل يا صغيرتي لمن مثلنا وعلى شاكلة لجوئنا المتوارث أوانه العمر، وقد يزيد عليه أو يفيض".

تفتح صاحبة "أصل الهوى" روايتها على مشهد رحيل ثان لابنتها المسافرة إلى لندن، مستدعية مشاهد رحيل أخرى كثيرة تستبطنها، فهي من شعب يستوطنه اللجوء والإقامات الطارئة، بيد أنها تستدعي المحطة الأقرب والرحيل الثاني الموجع أكثر من رحيل أول لابنتها.

في الرحيل الثاني استدراك على وجع سابقه، يعيده طازجا مستدرا لدموع لم تذرف كاملة. وهو ما تفعله الساردة "جهاد نعيم" حين تفتحه على بكاء كثير، وعلى أي شيء نهاية حزينة لفيلم أو سعيدة –لا يهم- أغنية أو عزف لمغن، بكاء على نهاية مناضل عالمي، وربما على وردة جرحتها غلالات ندى رقيقة.

في المفتتح يبدو كل ذلك للقارئ بكاءً مجانيا، وحين يمضي في الرواية أكثر يكتشف أنه قد بكى في البدء ما كان يجب أن يبكيه في النهاية.

الرواية حكاية عن الفلسطينيين ورحيلهم في منافيهم، وحديث عن الذين "مازالوا طيبين وإنسانيين منهم"

إقامة ورجوع
في الكويت التي بذل من اعتقدوها جنتهم أو من أرادوها كذلك في الوصول اليها جهدا، وحسدهم عليها لاجئون في المخيمات، لا تبدو فيها إقامة الساردة إلا إقامة بمخيم جديد في "إمارة غنية" لا يختلف كثيرا عن زقاق في مخيمات "مملكة فقيرة".

وعلى لسانها "كانت حياتنا في الكويت امتدادا لحياتنا التي كانت يمكن أن تكونها في المخيم موسومة بالشتات مع قليل من التحسينات والإضافات، كانت النقرة من الأحياء السكنية التي تحولت إلى ما يشبه مخيمات للفلسطينيين في الكويت".

وفي الرواية عذابات العيش هناك والفقر المدقع، وحديث يستدعي ملكة التدبير –ما دامت الحياة كذلك- تحت عنوان المخابئ السرية. وللمفارقة، فإن المخابئ في معظمها هي أجساد المخبئين الذين يتفنون في تخبئة القليل، وكأن سيرة الفلسطينيين -كما يومئ ما خلف المعنى السردي- تقول إنهم لا يثقون في الأمكنة منذ تركوا هناك في فلسطينهم كل ما خبؤوه لأيام فاجأهم بها محتل وغاز!

ولأن الساردة امرأة تكشف مخابئ النساء، فإنها تقدم صورا مضحكة وساخرة -وهي حقيقية- عن كيف وأين تخبئ النساء أموالهن وأموال العائلة.

تنتهي حياة إقامة العائلة في عام احتلال العراق للكويت، وثمة مشهد موجع في اختبار من يبقى الأب أم الابنة، ويتم حسم الأمر بالقرعة التي أعدها الوالد سلفا، وتعود هي في رحلة العودة عبر العراق إلى الأردن، وثمة لوحات لها مع ابنتها قاسية وموجعة وحميمية، للمفارقة أيضا.

و"في الطريق النائحة إلى العراق، بدأت الكويت تتساقط احتمالات بقائها أو عودتها من يدي، لكنني حاولت أن أجمع قدر ما استطعت من قصاصاتها. ذعرت لأن أمكنتها ووجوهها وزمنها الطويل بحوزتي تفشفش حبرها الطري في ماء عيني".

في مشهد الرجوع، أرتال السيارات الكثيرة التي تجمعت على الحدود الأردنية حاملة آلاف العائدين، الذين ربما ظن كثير منهم أنهم لن يعودوا بمن فيهم أم الساردة.

في الرواية حكاية عن حبها الذي لا يكتمل لإياس الذي يرتحل هو الآخر إلى لندن، المدينة التي تسافر إليها ابنتها "ملكة" أيضا، وهو قدر تربطه الساردة بعضه ببعض، ولتبكي من خلاله حبا ضائعا ورحيل الابنة.

في عملها الروائي الثاني، تخط حبايب سردا جميلا دربت نفسها جيدا عليه في قصص قصيرة أنجزت منها خمس مجموعات، وعملا إعلاميا أخذت منه استهلالات شفافة وجذابة واطلاعا على لغات وآداب أخرى عبر إتقانها الإنجليزية ومتابعات موسيقية وسينمائية، دفعت به جميعا لصنع ملحمة روائية فلسطينية تضع بها قدما راسخة بين مبدعين فلسطينيين كبار، مستكملة به خطابا إبداعيا فلسطينيا لكنه يقول حكايته الإنسانية بما يليق بها.

المصدر : الجزيرة

التعليقات