التشكيلي خوان زيرو.. سوري يقاوم بريشته
آخر تحديث: 2013/1/31 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/31 الساعة 11:08 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/20 هـ

التشكيلي خوان زيرو.. سوري يقاوم بريشته

من لوحات التشكيلي خوان زيرو (الألمانية)
 
سيوف طويلة تتساقط منها قطرات دم، ومواطنون أحجامهم صغيرة يقطعهم الحاكم إربا بيده..، هذه هي الأعمال الكلاسيكية لرسامي الكاريكاتير العرب التي يريد الرسام الكاريكاتيري السوري خوان زيرو أن يبتعد عنها، ويفضل أن يضفي على أعماله طابعا أقل حدة، لكنه يطوعها لمواجهة النظام.
 
وفي أحد أعماله، يرسم زيرو الرئيس السوري بشار الأسد وعلى رأسه تاج أكبر من الحجم الطبيعي، وينزلق على عينيه لدرجة تعوقه عن الرؤية. ومن أعماله الشهيرة أيضا قوس قزح تخترقه قذائف مدفعية.
 
واختار الرسام السوري اسمه الفني -خوان زيرو- لأنه معجب بأعمال الرسام الإسباني الشهير "خوان ميرو". وغادر وطنه سوريا قبل 13 شهرا بعدما بحث عنه موظف مخابراتي في المقهى الذي اعتاد ارتياده في العاصمة السورية دمشق.

يقول زيرو -الذي يرتدي منديلا قطنيا باللونين الأحمر والأبيض، ويغطي رأسه الأصلع بقبعة سوداء- إن "رجال النظام لم يعرفوا اسمي الحقيقي في ذلك الحين، لذلك تمكنت من مغادرة البلاد بدون مشكلات".

 من أعمال خوان زيرو (الألمانية)

وتشبه قصته قصة الكثير من الثوار السوريين الذين فروا من بلدهم، حتى لا ينتهي بهم الحال في أقبية تعذيب النظام.
هم فارون يتنقلون منذ شهور بين إسطنبول والقاهرة وبيروت ومخيمات لجوء مختلفة وينامون لدى أصدقاء على الأرائك.

وعلى عكس ممثلي أحزاب المعارضة الذين يتلقون على فترات متقطعة تبرعات من رجال أعمال وحكومات مختلفة، يعيش هؤلاء الثوار على مدخراتهم والوظائف المؤقتة.

ونزل خوان زيرو هذا الأسبوع عند أصدقاء في إسطنبول، حيث يجمع في المدينة التركية تبرعات لمشروعه المقبل الذي يهدف إلى "إعادة جزء من الطفولة" إلى الأطفال المصدومين نفسيا في أحد مخيمات اللجوء بحلب، عن طريق تعليم حوالي 1200 طفل كيفية معالجة معايشتهم للحرب من خلال الإبداع واللعب.

وعندما كان في جولته التفقدية الأولى داخل مخيم قريب من الحدود التركية، فوجئ خوان زيرو بردود فعل إيجابية من آباء الأطفال اللاجئين على اقتراحه، حيث قال "اعتقدت أنهم ربما يقولون لي أتأتي إلى هنا لكي تلعب؟ اجلب لنا أفضل طعام وأغطية دافئة! لكنهم كانوا منفتحين جدا، وأعلنوا ترحيبهم بكل ما هو جيد لأطفالهم".

ويفضل زيرو الاحتفاظ بـ"مسافة أمان" عن أحزاب المعارضة السورية التي يعقد ممثلوها اجتماعات لهم في إسطنبول، حيث يشعر الرسام السوري بانعدام ثقة كبير تجاه الأحزاب والساسة، مثله في ذلك مثل كثيرين من جيله. ومن حين لآخر يقرّع زيرو في رسومه الكاريكاتورية الرموز القديمة للمعارضة و"المتمردين".

ومثلما هو الحال مع النشطاء المصريين -الذين دعوا إلى المظاهرات الأولى في يناير/كانون الثاني عام 2011 ضد النظام الفاسد للرئيس حسني مبارك- يفضل معظم الشباب السوري تنظيم أنفسهم في منظمات غير حكومية بدلا من تولي مسؤولية سياسية.

المصدر : الألمانية