الممثل قصي خولي يواصل أداء شخصية جابر في الجزء الثالث من مسلسل "الولادة من الخاصرة" (الأوروبية)
 
تبدأ المخرجة السورية رشا شربتجي تصوير الجزء الثالث من مسلسل "الولادة من الخاصرة" بعنوان "منبر الموتى"، الذي "سيضع الأزمة السورية تحت مبضع التشريح، منطلقا من راهنية الحدث، و"يعد شهادة ذاتية على دراما الحياة في العامين الأخيرين"، وفقا لكاتبه سامر رضوان.
 
ويقدم المسلسل مقاربة لواقع الفقر ويبحث في أسباب التسلط، متناولا بشكل أساسي أسرتيْ "جابر" و"رؤوف"، حيث تقترض أسرة جابر مبلغا ماليا كبيرا من البنك، لكنه يسرق فيتهم الأب ابنه جابر ويطرده، مما يزيد مأساته وفقره، والحقيقة أن ابنته هي من سرق المبلغ لتعطيه لخطيبها الذي يتخلى عنها دون أن يرد المبلغ.
 
وتدور الحكاية لنجد الأب في غيبوبة، والابن جابر يبيع كليته لعائلة ثرية مقابل مبلغ كبير لينقذ أهله، لكن والده المريض يموت، ويكتشف أن الأسرة التي اشترت الكلية غدرت به أيضا وهربت بالمال. ويتحول جابر إلى كائن شرير يتعرف إلى أحد المسؤولين الفاسدين، ويدخل في قضايا غسل الأموال، ويصبح من أصحاب الأموال والعقارات، بل ومسؤولا نافذا.

أما رؤوف -الذي تربى في ميتم- فتنمو لديه رغبة في الانتقام من كل شيء فيخوض تجارب زواج فاشلة، وعندما يصبح في سلك المخابرات يستخدم وظيفته للانتقام من الآخرين.

وأوضح الكاتب أن العمل "ستستمر فيه الخطوط الرئيسية، أي أن رؤوف ضابط مخابرات نافذ وشرير (يؤدي دوره عابد فهد)، لديه أزمات داخلية تتلخص في رغبته في إنجاب طفل يحمل اسمه بعد رحيله، وأزمات خارجية تتلخص في دخوله السجن والخروج منه مرات عديدة، مستعينا بشبكة العلاقات التي كونها في الداخل والخارج، بالإضافة إلى تكليفه بإدارة بعض المناطق الساخنة".

عابد فهد يؤدي دور ضابط المخابرات الفاسد والشرير في مسلسل "منبر الموتى"  (الأوروبية)

صراعات وتحولات
ويتابع رضوان "أما جابر (قصي خولي) فستطرأ على شخصيته مجموعة كبيرة من التحولات تنذر بولادة جديدة لشخص بسمات لا تتطابق أو تتشابه مع سماته التي ظهرت في الجزأين السابقين، إذ إن الظروف المالية الجديدة تحوله إلى شخص بمزاج آخر، وبردود أفعال أخرى".

ويستطرد صاحب "لعنة الطين" في سرد حكايته بقوله "سينشأ صراع عنيف بينه (جابر) وبين أبو إياد (يؤدي دوره الفنان عبد الحكيم قطيفان) لينتصر فيها أخيرا، ويعود للالتصاق بشارعه الفقير مرة أخرى وبفاعلية ستكون مفاجئة للمشاهد الذي اعتاد نمطا بكائيا للشخصية".

ويضيف رضوان "أما مفاجأة المسلسل فستكون هذه المرة الفنانة سمر سامي التي ستؤدي دور والدة أحد الجنود الذي يصطدم بسبب نزاهته برجل مخابرات سوري نافذ"، مضيفا أن المسلسل سيقدم وجهة نظر لا تتناسب مع العقائد التي نشأت حديثا لدى أغلبية شرائح الشارع العربي، رغم انحيازها إلى العنصر الأول وهو الناس.

ويتحدث صاحب "ساعات الجمر" عن مدى إيمانه بالدور الذي يمكن أن تؤديه الثقافة والكلمة في ما يجري حاليا في بلاده، قائلا "ربما لم يعد كلام العقل صالحا للاستعمال أثناء دوي الرصاص، لكن ذلك لا يمنع من طرح مشروع محاولة. والمحاولة في هذا السياق تكتسب مشروعيتها من صيغتها. كلنا أموات، وكلنا نبحث عن منبرنا الخاص، وعن فكرة الخلاص استنادا إلى هذا المنبر".

وكان الكاتب سامر رضوان قد اعتبر مسلسله "الولادة من الخاصرة" بأجزائه الثلاثة طريقته الخاصة في قول موقفه من الحراك الذي يجري في بلده، وطريقته في تسليط الضوء على حجم الفساد ورصد حالاته في المجال السياسي والاجتماعي والأخلاقي.

ويختم المؤلف -الذي يرى أن مسلسل "الولادة من الخاصرة" قد قدم واقع الفقر والاذلال والقهر الذي يؤدي لا محالة إلى انفجار الوضع على الصعيد الاجتماعي والسياسي- بقوله "وصفت الأسباب الموضوعية الكامنة وراء الحراك السوري من وجهة نظري الخاصة".

المصدر : الفرنسية