توفي الممثل المصري وحيد سيف في أحد مستشفيات القاهرة عن 79 عاما بعد معاناة مع المرض، ويعد الفنان الراحل من أبرز نجوم الكوميديا في مصر، وناهزت مسيرته الفنية أربعين عاما قدم خلالها عددا من الأعمال المهمة.

ورحل سيف مساء السبت بعد إصابته بهبوط في الدورة الدموية بعد أن تدهورت حالته الصحية، وكان عدد من الفنانين قد طالبوا بضرورة أن تتكفل الدولة بمصاريف علاجه نظرا لما قدمه من إنجازات كبيرة طوال مسيرته الفنية، لكن عائلته أكدت أن نقابة المهن التمثيلية قد تجاهلت محنته الصحية.

وزادت رحلة الفنان الراحل مع التمثيل على 40 عاما اشتهر فيها بأداء الأدوار الكوميدية وقام ببطولة عدد من المسرحيات، إلا أنه اكتفى بالأدوار الثانية في مجال السينما وحقق خلالها شهرة لافتة.

ولد مصطفى سيد أحمد سيف في مدينة الإسكندرية الساحلية في السادس من سبتمبر/أيلول 1934، ودرس التاريخ في كلية الآداب بجامعتها، وخلال الدراسة شارك بأدوار تراجيدية في عروض من كلاسيكيات المسرح العالمي بعضها لوليام شكسبير، إلا أنه بعد أن حضر إلى القاهرة احترف التمثيل متخصصا في الكوميديا.

وظهر سيف في السينما للمرة الأولى عام 1971 في فيلم "زوجتي والكلب"، وهو مصنف من أفضل 100 فيلم في السينما المصرية خلال القرن العشرين، ثم شارك في أفلام بارزة منها "السكرية" و"الكرنك" و"المذنبون" و"وكالة البلح" عن أعمال لنجيب محفوظ، ومن الأفلام الكوميدية الأخيرة التي شارك فيها "سيد العاطفي" و"محامي خلع" و"عايز حقي".   

كما شارك الفنان الراحل في كثير من المسلسلات التلفزيونية، من أشهرها "المال والبنون" و"رحلة السيد أبو العلا البشري" مع الممثل الراحل محمود مرسي، وفي مسرحيات منها "شارع محمد علي" مع الفنان الراحل فريد شوقي. وللفنان الراحل ولدان يعملان في التمثيل هما ناصر وأشرف.

وكان الوسط الفني في مصر قد فجع أيضا بوفاة الفنان الكوميدي نبيل الهجرسي عن عمر ناهز 76 عاما، بمستشفى الأنجلو أميركان إثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية.

ورحل الهجرسي بعد سنوات طويلة قضاها في العمل بالفن في السينما والمسرح والتليفزيون، حيث شارك في أعمال شهيرة، منها "أصل وصورة" و"أنا ومراتي وجوزها" و"الصعلوكة" و"الطرطور" و"مقالب محروس".

المصدر : وكالات