أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب الدورة السابعة قائمة طويلة للترشيحات في فرع الآداب تضم 14 عملا إبداعيا في مجاليْ الشعر والسرد، قدمها مبدعون ومبدعات من الإمارات ومصر والعراق والمغرب والأردن ولبنان والجزائر وتونس والكويت.
 
جاء ذلك بعد انتهاء أعمال لجنة القراءة والفرز برئاسة الأمين العام للجائزة علي بن تميم، والتي نظرت في 1262 ترشيحاً في فروع الجائزة كافة، منها 245 مشاركة بفرع الآداب، وأحالت الترشيحات إلى لجان التحكيم المتخصِّصة.
 
وتضم القائمة في مجال الشعر ديوان "ينام على الشجر الأخضر الطير" للشاعر محمد علي شمس الدين (لبنان)، و"التطريز بالكرز" للعراقي هاشم شفيق، و"الرحيل إلى منبع النهر" لفاروق شوشة (مصر)، و"على خيط نور.. هنا بين ليلين" للأردني الفلسطيني إبراهيم نصر الله.

كما تشمل أيضا "ديوان الوهايبي" للشاعر منصف الوهايبي (تونس)، و"غيم على العالوك" للراحل حبيب الزيودي (الأردن)، وديوان "كم نحن وحيدتان.. يا سوزان" لسعدية مفرح (الكويت).

أما في مجال السرد فتضم القائمة رواية "فرّت من قسورة" للروائي علي أبو الريش (الإمارات)، و"مشرحة بغداد" لبرهان شاوي (العراق)، و"وسريرهما أخضر" للراحل محمد البساطي (مصر)، و"الأسود يليق بكِ" لأحلام مستغانمي (الجزائر)، و"ابن الخطيب في روضة طه" لعبد الإله بن عرفة (المغرب)، و"عزوزة" للزهرة رميج (المغرب)، و"عناق" للطيفة لبصير (المغرب).

وستخضع الأعمال المرشحة لتقييم لجان التحكيم التي شكّلتها الجائزة، وتضم نخبة من المتخصِّصين في الشعر والرواية، توطئة لإعلان قائمة قصيرة ستعلن في شهر فبراير/شباط القادم.

وستجتمع الهيئة العلمية في نهاية الشهر القادم لمراجعة تقارير المحكمين تمهيداً لعرضها على مجلس أمناء الجائزة، لاعتماد الأسماء المرشحة للفوز في هذا الفرع وفي بقية فروع الجائزة التسعة التي تبلغ قيمة جوائزها الإجمالية سبعة ملايين درهم إمارتي.

وستختتم أعمال الدورة السابعة للجائزة بإعلان أسماء الفائزين في شهر مارس/آذار المقبل. ويشمل فرع الآداب مؤلَّفات إبداعية في مجالات الشعر، والمسرح، والرواية، والقصة القصيرة، والسيرة الذاتية، وأدب الرحلات، وغيرها من الفنون.

المصدر : الجزيرة