مهرجان الأقصر شهد مشاركة 64 فبلما من 21 دولة أوروبية ومصر (الجزيرة)
في حفل كبير احتضنه معبد الكرنك الفرعوني بمدينة الأقصر جنوب القاهرة ومن فوق مسرح أقيم على ضفاف البحيرة المقدسة أعلنت نتائج مسابقات مهرجان الأقصر للسينما المصرية-الأوروبية في دورته الأولى، وفاز الفيلم الإسباني "ولاية" بالجائزة الذهبية لأفضل فيلم.
 
وأعلن رئيس لجنة التحكيم المخرج المصري سمير سيف فوز الفيلم الإسباني بجائزة (عمود الحياة الذهبي) التي يبلغ قدرها 15 ألف دولار، وفوز الفيلم الفنلندي "الابن البار" بـ(عمود الحياة الفضي) وقدرها عشرة آلاف دولار، ونال الفيلم الإستوني "ابنة حارس القبور" بـ(عمود الحياة البرونزي) وقدرها خمسة آلاف دولار.

كما منحت لجنة التحكيم شهادة تقدير للفيلم الروائي الصربي الطويل "الصندوق" من إخراج أدريانا ستويكوفتش، وشهادة تقدير أخرى لفيلم "رحلة إلى البرتغال" للمخرج البرتغالي سيرجيو تريفوا.

وشارك في عضوية لجنة التحكيم كل من المنتج الفرنسي جاك بيدو، والناقدة الألمانية بربارا لوري، والممثلة البرتغالية تيريزا فيلا فردي، والمخرج الكرواتي برانكو شميت. وتولت الناقدة الفنية ماجدة واصف رئاسة المهرجان.

وأقيم حفل الختام في ساحة معبد الكرنك بحضور عزت سعد محافظ الأقصر، والروائي البارز بهاء طاهر الرئيس الشرفي للمهرجان، والمخرج المصري محمد كامل القليوبي رئيس مؤسسة نون للثقافة والفنون، وهي جمعية أهلية تنظم المهرجان.

وتنافس في المهرجان، الذي استمر ستة أيام عشرة، أفلام روائية طويلة من فرنسا وألمانيا ورومانيا وفنلندا وبلغاريا وإستونيا وإسبانيا واليونان والبرتغال ومصر، كما عرض المهرجان 64 فيلما
روائيا طويلا من 21 دولة أوروبية إلى جانب مصر.

وفي مسابقة الأفلام الروائية القصيرة أعلن المخرج الكرواتي جاكير مابون رئيس لجنة تحكيم المسابقة فوز الفيلم الأيرلندي "كلوك" بالجائزة الذهبية، ونال الفيلم المقدوني "هناك رجل اعتاد ضربي على الرأس بالمظلة" بالجائزة الفضية.

في المسابقة نفسها، التي تنافس فيها 40 فيلما من 20 دولة، منحت لجنة التحكيم شهادة تقدير خاصة للفيلم المصري "كما في المرآة" إخراج تامر سامي، كما منحت شهادة تقدير خاصة للفيلم البريطاني "الرجل ذو القلب المسروق". ونظم المهرجان مسابقة للأفلام القصيرة.

وتضم الأقصر الواقعة على مسافة نحو 690 كيلومترا جنوب القاهرة كثيرا من أشهر الآثار الفرعونية، ومنها معابد الأقصر وهابو والكرنك ومتحفا الأقصر والتحنيط، كما تضم أيضا عددا كبيرا من مقابر ملوك وملكات الفراعنة، واحتضنت المدينة الأثرية الشهيرة عالميا في فبراير/شباط الماضي أيضا أول مهرجان للسينما الأفريقية.

المصدر : وكالات