السينما السورية تشارك كضيف شرف في الدورة 28 لمهرجان الإسكندرية السينمائي (الجزيرة)
 يحتفي مهرجان الإسكندرية لسينما دول حوض البحر الأبيض المتوسط بالسينما السورية، حيث عرض فيلم "ذاكرة الدموع" للمخرج السوري تامر العوام الذي قتل بنيران القوات السورية النظامية الأحد الماضي.
 
وعرض الفيلم ضمن ندوة "دور السينما في دعم الثورة السورية"، من خلال البرنامج الاحتفالي بالسينما السورية، ضيفة شرف المهرجان لهذا العام. وقدمت خلال الندوة عدة أفلام بينها هذا الفيلم الذي لم يكتمل، ولم يتجاوز طوله الدقائق الثلاث تحت عنوان "ذاكرة المكان".
 
ولم يكتمل هذا الفيلم بسبب مقتل مخرجه تامر العوام في مدينة حلب شمالي سوريا. ويصور الفيلم سقوط حاجز لقوات النظام بقبضة الجيش السوري الحر.

وتامر العوام مخرج وصحفي وناشط من مدينة السويداء (جنوبي سوريا)، "ترك مكان إقامته في ألمانيا والتحق بصفوف إعلاميي الثورة السورية"، بحسب ما ذكر المجلس الوطني السوري الذي يضم معظم أطياف المعارضة.

وسبق أن قام العوام بتصوير أفلام تم بثها على العديد من القنوات الفضائية العربية والأجنبية، إلى جانب عرض مشاهد أخرى عن الثورة السورية التقطها مخرجون مختلفون عرضت في مقدمة الندوة. ومن بين أفلامه أيضا "ذكريات على الحاجز" الذي رصد فيه معاناة الناس في ريف إدلب والدمار الذي خلفته القوات النظامية هناك.

تامر العوام قتل في مدينة حلب أثناء تغطيته المعارك هناك (الجزيرة)

صورالثورة
وحضر ندوة "دور السينما في دعم الثورة السورية" عدد من المخرجين والفنانين السوريين. وأدارها رئيس المهرجان الناقد أمير أباظة.

وتحدث في الندوة الناقد السوري المقيم في الإمارات حكم البابا، مشيرا إلى أن "الفنانين السوريين، بجانب الإعلاميين والنشطاء السياسيين أدوا دورا هاما في تعريف العالم بما يجري في سوريا، وقد دفع عدد من المبدعين والفنانين حياتم ثمنا لهذه المشاركة".

وقال الفنان عبد الحكيم قطيفان -الذي قضى وراء قضبان السجن السياسي نحو تسع سنوات- إن "عدد الشهداء في سوريا تجاوز المائة ألف شهيد، وهناك مئات الآلاف من الجرحى والمصابين، والآلاف من المعتقلين. لا يخلو منزل في سوريا من حكاية، فكل حياة شخص يمكن أن تكون فيلما وقصة لأناس يحلمون بالحرية".

من جهته قال المخرج والممثل السوري الشاب محمد ملص -الذي لجأ الى القاهرة قبل أشهر بعد ملاحقته في دمشق- إن "صناعة السينما في سوريا تحولت إلى دماء، وأصبح الجميع مساهما في فضح النظام حيث أدت كاميرات الهاتف المحمول والأفلام التي التقطتها دورا كبيرا في فضح النظام في ظل عدم وجود أي تغطية إعلامية خارجية للقنوات الإخبارية العربية والعالمية".

وسيعرض مهرجان الإسكندرية لسينما البحر الأبيض المتوسط عددا من الأفلام السورية ضمن احتفاله بالسينما السورية كضيف شرف لهذه الدورة، من بينها فيلم "رؤى حالمة" للمخرجة والممثلة واحة الراهب.

المصدر : الفرنسية