الروائي طارق الطيب متحدثا في إحدى الفعاليات التي احتفت به (الجزيرة نت)
 محمد نجيب محمد علي-الخرطوم
 
"ذاكرتي تؤكد أن هناك حالة اسمها النوم, كنت أعرفها قبل وصولي للسودان, هل من يدلني على عنوانها أو رقم هاتفها أو يسألها أن تزورني هنا في هذا المكان الجميل".
 
تلك كانت الكلمات التي دونها قلم الروائي السوداني الكبير طارق الطيب -المقيم في النمسا- من غرفته  بالفندق الكبير بالخرطوم في مفكرته الخاصة, وهو يرى كيف قد فتحت ولايات السودان أبوابها وأحضانها فخرا وفرحا بقدومه تلبية لدعوة من نادي القصة، اعتزازا بإبداعاته وإنجازاته في بلاد المهجر والتي جعلته كاتبا عالميا.
 
هذا الفرح الثقافي السوداني لم يحدث من قبل إلا في زيارة الراحل الطيب صالح الذي أصبح لا يذكر اسمه إلا ويذكر اسم السودان في العالم. والاحتفاء بعودة طارق الطيب لم يقتصر على قاعات الثقافة والمبدعين دون غيرهم إنما امتد في برنامج حافل لا يزال يتواصل ما بين أهل جزيرة "توتي" وعروضهم التشكيلية التي تحكي تاريخ الجزيرة, وجهاز المغتربين في منتدى الهجرة والإبداع, وأهل كوستي حيث مسقط رأس أبيه، التي كتب على جداريتها:

رضيع يصرخ
في حوش بيت من الطين
يحييني بمولده
فأحييه بمقدمي
وأرى طيف أبي يبتسم
عند نيل أبيض.

ويحكي الطيب عن حلمه لو كان أباه -الذي رحل- معه في هذه الزيارة إذ يقول "أنا في مرتقى الروح والقلب الآن.. ". وتتواصل رحلته إلى سنار ومدني والقضارف وكسلا وشندي والمتمة وكريمة. جولة بطول البلاد وعرضها جعلته يهمس جهراً "أهلي في السودان جعلوا أحاسيسي بألف نجمة ونجمة".

طارق الطيب (الثاني من اليسار) يحضر إحدى الفعاليات في احتفالية تكريمه (الجزيرة نت)

جائزة جديدة للإبداع
أسوة بجوائز الإبداع التي تحمل اسم الطيب صالح يأتي إعلان جائزة جديدة من جهاز المغتربين برعاية وزارة الثقافة للتميز القصصي والشعري سميت بجائزة طارق الطيب، وذلك في احتفالية منتدى الهجرة والإبداع بجهاز المغتربين جاءت بعنوان "تجربة مهاجر" وسط وجود عدد من الوزراء والكتاب والنقاد والإعلاميين.

وفي سياق تأملِ التجربة الإبداعية للروائي المهاجر، نظمت ندوة العلامة عبد الله الطيب بالتعاون مع نادي القصة أمسية بجامعة الخرطوم قدمت خلالها قراءات ورؤى حول تجربة طارق الطيب الإبداعية، ابتدرها الدكتور الناقد مصطفى الصاوي بورقة عنوانها "ذاكرة الرمل، ذاكرة الثلج في تغريبة طارق الطيب".

وتناول الصاوي كتاب الطيب الموسوم بمحطات من السيرة الذاتية وذهب فيها إلى أن السيرة الأدبية جنس أدبي يتضمن درجة عالية من البوح وسرد التجارب والتوغل عميقا في داخل الذات.. وهي لدى الطيب بدأت كمحطات تمر عليها الذاكرة مثل القطار السريع وتصل إلى محطة أخرى محققة تغريبة طارق بين الرمل والثلج وبينهما قصة حياته.

ويرى الصاوي أن الثنائية التي هيمنت على العمل كله هي ثنائية الانفصال والاتصال, باعتبار أن المحطة قد تعني مكان الانتظار وأيضا مكان الانطلاق، وقد تعني لحظات مأزومة في حياة صاحب السيرة الذي هو على مدى فضاء النص في حالة مستمرة من الانتقال عبر الأمكنة.

وأشار إلى أن السارد في السيرة الذاتية بالضرورة متضمن في الحكاية التي يحكيها، وذهب إلى أن أبرز صفات النصر عند طارق الطيب تتجلى في تمازج دلالات الزمان بالمكان من خلال شخصية صاحب السيرة في تقاطعها مع الحياة.

من جهته قدم الناقد عز الدين الميرغني ورقة تناول فيها رواية "مدن بلا نخيل" ورواية "بيت النخيل", ورأى أن الرواية الثانية مكملة للأولى، وقال إن طارق قد تطور في كتابته للرواية الثانية بحيث جعلها لا تحتاج للأولى, وذهب إلى أن رواية "مدن بلا نخيل" رواية ذاكرة وهي أقرب للسيرة الذاتية للبطل.

ويرى الميرغني أن البطولة في الروايتين "للأنا" وهي التي تمسك بخيط السرد، والكاتب استفاد من البطولة المطلقة التي أعطاها "لأنا البطل" في أن تكون حرة في زمنها وفي تداعياتها، وحرة في تذكرها وفي لغتها السردية، وهو قد استفاد من هذه الحريات في كتابة النص.

والرواية الثانية -حسب الميرغني- كانت أكثر نضجا وتطورا وتماسكا وحداثة من الأولى التي كتبها بنوع من "التسرع"، كما أنها لم تكن مكملة للأحداث فقط، إنما مكملة لكل نقصان فني أو سردي جاء في الأولى. وختم الميرغني بقوله إن الكاتب من خلال هاتين الروايتين أراد أن يؤكد أنه ليس منقطع الجذور, وأن هويته محمولة معه، وكتابته لنصوصه بالعربية وليس بالألمانية كانت تأكيداً لهذه الهوية.

طارق الطيب (يمين) أبدى سعادة غامرة بالاحتفاء الذي لقيه في السودان
(الجزيرة نت)

السرد والذاكرة
وفي ورقته التي قدمها بعنوان "ذاكرتان وصيغة سردية واحدة" يرى د. أحمد صادق أن الكتابات الإبداعية لطارق الطيب اشتغلت على أكثر من ذاكرة (السودان ومصر والنمسا) لذلك نرى أن النص عنده غني وهو يستدعي تاريخ وهوية كل ذلك، ويشير إلى وجود علاقة جدلية بين الذاكرة والسرد.

ثم تحدث الناقد الأستاذ مجذوب عيدروس وقدم قراءة لمجموعة "الجمل لا يقف خلف إشارة حمراء"، وذكر أن أول من كتب عن طارق كان الناقد المصري الدكتور محمود الربيعي في مجلة العربي حول روايته "مدن بلا نخيل"، وأشار إلى أن أعمال طارق الإبداعية لم تصل إلى سوق الكتاب السوداني وهذا يعود إلى دور النشر وعدم التواصل الثقافي، لذا فإن ما وصل لنا من هذه الأعمال كان بإهداءات خاصة من الكاتب وبمجهودات ذاتية.

وذهب عيدروس إلى أن أول ما يلفت الانتباه في أعمال طارق السردية ذلك التأرجح بين عالمين: النمسا والبيئة المصرية السودانية. والأبطال في معظم قصص طارق هم "آخرون" والراوي "آخر" بالنسبة لمن يشاركون في الأحداث.

وتناول الأستاذ مجذوب قصة "يجب أن يغادرونا" باعتبار أنها تتناول قضية الوجود الأجنبي في عبارات موحية تركز على جوهر القضية دون مساس بمتعة السرد ورشاقته، ومن أدوات طارق الفنية استعانته بالحوار كركيزة أساسية من ركائز بناء القصة القصيرة.. واللجوء أصبح في العقود الأخيرة معضلة والآخر يحمل معه تقاليد وثقافة أحيانا تستعصي على الاندماج الذي تريده المركزية الغربية، كما يقول: "نستقبل اللاجئين بالمئات كل ساعة، نمنحهم مأوى وعملاً, نفتح البلد للأجانب ليأتوا كالجراد من كل مكان ولا يغادروا هذا البلد، يخطفون أعمالنا بمقابلهم الزهيد".

وختم عيدروس ورقته بأن لغة القصة عند طارق الطيب كما في "الفردوس المؤقت" تستخدم الجملة القصيرة, ورغم هذا الاقتصاد في الكلمات فإن ظلاً من الشاعرية يضفي أجواء خاصة على النص.

المصدر : الجزيرة