الإيكونومست البريطانية وصفت رواية إلياس خوري بالآسرة (الأوروبية)

طارق عبد الواحد-ديترويت

بعد تناوله لمآسي الشعب الفلسطيني في ملحمته الروائية "باب الشمس"، عاد الروائي اللبناني إلياس خوري للتصدي لموضوع النكبة الفلسطينية في رواية "كأنها نائمة" (دار الآداب 2007) التي صدرت ترجمتها الإنجليزية مؤخرا عن "دار آركيبيلاغو" للمترجمة وأستاذة الأدب العربي وتاريخ الشرق الأوسط الحديث بجامعة أكسفورد ماريلن بوث. 

وتدور أحداث الرواية حول فتاة مسيحية لبنانية، تدعى ميليا شاهين، تحدت سلطة عائلتها المتدينة وتزوجت في منتصف أربعينيات القرن الماضي من رجل فلسطيني من يافا قبل أن تنتقل للعيش معه في الناصرة، قبل حدوث النكبة الفلسطينية بقليل.

الأحلام.. مختبر الرواية
ورغم أن ميليا غير مهتمة بما يجري في الواقع السياسي، إلا أنها تشعر بأعماقها بخطورة المرحلة وتحولاتها العميقة، وتخالطها نتيجة تربيتها الدينية المتزمتة أحاسيس جارفة بأن الجنين الذي تحمله بأحشائها سوف يقتل وأن مقتله سيكون قربانا وأضحية لتلك التحولات، كما يراودها شعور بأن فلسطين على حافة الضياع.

وتشكل أحلام ميليا مادة الرواية الأساسية وفضاءها الدرامي ومختبرها العميق، كما تمثل في الوقت نفسه نقطة افتراق والتقاء: افتراق عن الواقع العياني المباشر والتقاء مع أحلام الشعراء العرب الكبار عبر حواراتها مع زوجها منصور المولع بالشعر.

تدور أحداث الرواية حول فتاة مسيحية لبنانية، تدعى ميليا شاهين، تحدت سلطة عائلتها المتدينة وتزوجت في منتصف أربعينيات القرن الماضي من رجل فلسطيني من يافا قبل أن تنتقل للعيش معه في الناصرة، قبل حدوث النكبة الفلسطينية بقليل

وتتعدد مستويات الحلم والواقع بين ميليا وأحلامها وزوجها والأشعار التي يحفظها، هما اللذان يعيشان في مدينة الناصرة، مدينة المسيح والمعجزات التي يتداخل فيها الواقع بالنبوءة.. كل ذلك في سرد متداخل ومعقد يفضي إلى "حقيقة" أن الإنسان يعيش حياته في عالمين متداخلين، عالم الواقع وعالم الخيال، وأن عليه أن يندمج في العالمين معا لكي يحقق التوزان المطلوب.

وأما توازن ميليا، في هذا السياق، فيتحقق عبر إيمانها بما أخبرتها به جدتها، وهو أن الفرق بين الولادة والموت ضئيل جدا وأن الشخص الحي عندما يحلم فإن بإمكانه أن يستيقظ من النوم بينما يستمر الميت في حلمه إلى الأبد.

وأحلام ميليا ليست أضغاثا فهي تؤمن بأن أحلامها سوف تتحقق، وقد اختبرت هذه الحقيقة عندما كانت طفلة صغيرة حيث اعتادت أن تخبر أسرتها بأحلامها فكان يعتري أهلها الخوف والتوجس من تحقق أحلام الفتاة التي كانت تتنبأ فعلا بما يمكن أن يحدث لاحقا.

أنثنة اللغة
ووصف الروائي إلياس خوري تجربته الكتابية لهذه الرواية بـ"المثيرة"، وقال في حفل توقيع النسخة الإنجليزية في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا: لقد كانت هذه هي المرة الأولى التي أحاول فيها الدخول إلى ما تحت جلد المرأة. 

وأضاف: لقد حاولت في جميع أعمالي الأدبية أنثنة (تأنيث) اللغة العربية التي لطالما وصفت بنيتها اللغوية ببنية القوة، وأن هذه القوة ذكورية، وليس المقصود هنا القوة السياسية فقط وإنما القوة بالمفهوم العميق الذي يشمل القوى الدينية والاجتماعية.

وأرجع خوري فكرته حول القوة الذكورية للغة العربية إلى قراءته المبكرة لحكايات "ألف ليلة وليلة"، وقال "من شهرزاد التي كانت تواجه أشياء كثيرة بينها سلطة الذكر أخذت فكرة أنه علينا تأنيث اللغة والأدب والذهاب أبعد في ترسيخ الوجه الأنثوي للحياة الذي يمكننا من رؤية الوجه الحقيقي للإنسان، كما اكتشفت أن شهرزاد تمثل الثقافة التي تواجه جنون القوة.

وأشار إلى صعوبة تجربته الكتابية لهذه الرواية التي امتدت نحو خمس سنوات، وقال "لقد كانت تجربة متعبة ولكنني تعلمت منها درسا أساسيا حول العلاقة بين الحياة والأنثى وتعلمت أنه علينا -نحن الرجال- أن نكون أكثر تواضعا وأكثر إنصاتا للصوت الآخر في الحياة، صوت الأنثى.

وكانت صحيفة "ذا إيكونوميست" البريطانية قد وصفت الرواية بـ"الآسرة.. والفاتنة"، فيما وصفتها صحيفة "ذا غادريان" بأنها "ترنيمة شرق أوسطية ساحرة مغروسة بغنى وجمال الشعر العربي الكلاسيكي".

المصدر : الجزيرة