الجزء الثالث من باتمان حافظ على صدارة شباك التذاكر للأسبوع الثاني على التوالي (الأوروبية)
 
حافظ الجزء الأخير من سلسلة أفلام "باتمان"، وهو بعنوان "ذي دارك نايت رايزز"، على صدارة شباك التذاكر في أميركا الشمالية في الأسبوع الثاني من عرضه، علما أن حماس المعجبين لم يتراجع على الرغم من حادثة القتل التي وقعت أثناء العرض الأول للفيلم في كولورادو في 20 يوليو/تموز.

وحقق الفيلم الذي أخرجه كريستوفر نولان وكان من بطولة كريستيان بيل ومايكل كين وغاري أولدمان؛ إيرادات بقيمة 64 مليون دولار بحسب الأرقام الصادرة عن شركة "إكزيبيتور ريليشنز"، تبعه فيلم الرسوم المتحركة "آيس أيج: كونتيننتل دريفت" (العصر الجليدي: تباعد القارات) الذي حقق 13.3 مليون دولار من الإيرادات. ويقوم بالأداء الصوتي راي رومانو ودينيس ليري وجون
ليجويزامو، وهو من إخراج ستيف مارتينو وميك ثورمي.

وحل في المرتبة الثالثة فيلم الخيال العملي الكوميدي "ذي ووتش"، الذي يحكي قصة أربعة رجال يكتشفون أن كائنات فضائية اجتاحت بلدتهم الهادئة. وجمع الفيلم 13 مليون دولار في الأسبوع الأول من عرضه.

وجاء في المرتبة الرابعة فيلم "ستيب آب: ريفولوشن" الذي تدور أحداثه حول مجموعة من الراقصين يطلقون حركة احتجاجية في ميامي، وجمع 11.8 مليون دولار. وتبعه في المرتبة الخامسة فيلم "تد" مع 7.3 ملايين دولار، وفي المرتبة السادسة جاء فيلم "ذي أميزينغ سبايدرمان" محققا 6.8 ملايين دولار.

واحتل المرتبة الثامنة فيلم "برايف" من إنتاج أستوديوهات "ديزني" بإيرادات بلغت 4.2 ملايين دولار، تبعه فيلم "ماجيك مايك" للمخرج ستيفن سودربرغ بـ2.6 مليون دولار، وفيلم أوليفر ستون الجديد "سافدجز" الذي جمع 1.7 مليون دولار، ويحكي قصة مهربي مخدرات.

وفي المرتبة العاشرة حل فيلم المخرج ويس أندرسون "مونرايز كينغدوم"، محققا إيرادات بلغت 1,4 مليون دولار.

وكان شاب في الرابعة والعشرين من العمر أطلق النار خلال العرض الأول لفيلم باتمان الجديد في أورورا بكولورادو فقتل 12 شخصا وأصاب العشرات بجروح.

المصدر : وكالات