رحيل المؤرخ التونسي أحمد جدي
آخر تحديث: 2012/7/22 الساعة 13:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/22 الساعة 13:37 (مكة المكرمة) الموافق 1433/9/4 هـ

رحيل المؤرخ التونسي أحمد جدي

 
كمال الرياحي-تونس
المؤرخ الراحل أحمد جدي ترك الكثير من المؤلفات باللغة العربية والفرنسية (الجزيرة)
فقدت الساحة الفكرية والثقافية التونسية واحدا من أبرز  المؤرخين والباحثين في مجال التاريخ التونسي الحديث، الدكتور أحمد جدي، الذي رحل في أوج عطائه الأكاديمي والمعرفي، وهو الأستاذ المحاضر الذي عرفته الساحة الأكاديمية وأغلب الجامعات التونسية.
 
المؤرخ الملتزم رحل في وقت تبدو فيه تونس بعد ثورة ١٤ يناير، بحاجة إلى مؤرخين وباحثين جادين في التاريخ، وهي تعيد كتابة تاريخها الرسمي الذي خط بعضه الكتبة حسب إملاءات الحكام.

فبعد الثورة التونسية بدأ المؤرخون الشرفاء والباحثون الأحرار فتح ملفات التاريخ التونسي، كما بدأت المؤسسات تستعين بالأسماء التي كانت مرفوضة في العهد السابق بسبب جرأتها وصدقها وعدم انصياعها إلى إملاءاتها. كل هذا يجعل من فقدان مؤرخ شريف ومحنك محنة معرفية وعقبة جديدة في مشروع إعادة كتابة التاريخ التونسي وتخليصه من الحشو والأكاذيب.

فقد كان أحمد جدي -وهو أصيل منطقة تالة من ولاية القصرين- واحدا من المناوئين للنظام البائد، الذي لم  يستطع تدجينه، فظل وفيا للعلم ناطقا به وربّى أبناءه على الاستقامة وحب المعرفة، وحتى عندما تحصل ابنه الأصغر -الباحث الآن في الفلسفة والجماليات- على الباكلوريا بتفوق حُرم من منحة السفر لدراسة الفلسفة بالخارج نكاية بأبيه.

ألّف جدي عددا كبيرا من المصنفات بالعربية والفرنسية ونشرها بين تونس وبيروت، أبرزها "قبيلة الفراشيش في القرن التاسع عشر" و"أحمد بن أبي الضياف عمله وفكره: محاولة في التاريخ الثقافي" بالفرنسية، وكتاب "دراسات وبحوث في الفكر العربي الحديث والمعاصر" و"وثائق تنشر لأول مرة عن قبيلة ماجر في القرن التاسع عشر" و"قرى الوسط الغربي التونسي في القرن التاسع عشر"، و"تاريخ تونس الحديث والعاصر: مدخل ببلوغرافي" و"الوثائق العائلية والتاريخ والذاكرة" و"محنة النهضة ولغز التاريخ والفكر العربي المعاصر". كما ألف أيضا عددا من الأعمال القصصية منها "أوجاع الجبل الحالم" و"ذاكرة الصمت".

أحمد جدي:
"
مأساة الحكام عندنا تتجسد في جهلهم بالتاريخ، ولذلك فإن التاريخ يتنكر لهم لأنهم لم يحترموه في حكمهم

حفار الذاكرة
يركز جدي في قسم من أبحاثه على منطقة الوسط التونسي، التي  ينحدر منها، ليضعها في مكانها الحقيقي في التاريخ التونسي الذي عمد إلى تغييب مساهمات تلك المناطق في تشكيل المجتمع التونسي وصيرورته التاريخية، وأسهم صاحب "محنة النهضة" في دراسة القبائل التونسية المغيبة مثل "الفراشيش" و"ماجر" وغيرهما من القبائل التي عمد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة إلى طمس مساهمتها في ظل إستراتيجيته السياسية للقضاء على الحس القبلي من أجل ترسيخ الدولة الوطنية.

ويعتبر جدي من قراءته للتاريخ أن مأساة الحكام عندنا تتجسد في جهلهم بالتاريخ، ولذلك فإن التاريخ يتنكر لهم لأنهم لم يحترموه في حكمهم. وتمثل الذاكرة المجال الخصب الذي عمل الباحث على حرثه للعثور على ضالته في كتابة تاريخ تلك المناطق.

وعلى المؤرخ -وفقا للأكاديمي الراحل- أن يعدد من مصادره ليكتب التاريخ، فعليه أن يتوجه نحو قراءة المعمار وتأمل ثقافة الترحال. خاصة أن الأدب واحد من المصادر المتميزة لكتابة التاريخ سواء كان شفويا أو مكتوبا، رواية أو شعر أو قصة، وهو بذلك يؤكد عبارة عبد الرحمن منيف بأن الأجيال القادمة ستحتاج لمعرفة تاريخها إلى قراءة الرواية العربية أكثر من التاريخ الرسمي.

ويرى جدي أن التاريخ ملك للعموم، وعلينا أن نجعل من الثقافة التاريخية خبزا يوميا. غير أن السلطة في العهدين قسمت البلاد إلى تونس رسمية وأخرى غير رسمية لم  يشملها التاريخ أو ليس لها تاريخ، ولم تنصفها إلا البحوث الجامعية في مجال تاريخ، التي حاولت أن تقدم مساهمتها. وهذا التاريخ الذي يسميه المؤرخ التونسي بتاريخ الداخل، يحاول أن يوجد شيئا من التوازن بين الجهات وبين الإنسان داخل هذه الجهات وإنسان تونس الرسمية كما حفظها التاريخ الرسمي.

المصدر : الجزيرة