الروائي محمد البساطي يرحل بلا "صخب"
آخر تحديث: 2012/7/15 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/7/15 الساعة 13:25 (مكة المكرمة) الموافق 1433/8/26 هـ

الروائي محمد البساطي يرحل بلا "صخب"

لم تدم فرحة الروائي المصري محمد البساطي كثيرا بأرفع جائزة أدبية نالها بعد ثورة 25 يناير، وهو الذي طالما رفض أي جائزة أو مساعدة من نظام مبارك، فقد اشتد عليه مرض الكبد ودخل في غيبوبة قبل أن يفارق الحياة بمستشفى بالقاهرة مخلفا إرثا أدبيا كبيرا، انحاز في معظمه إلى البسطاء من الناس وأهل الريف.

محمد إبراهيم البساطي ابن مرحلة الستينيات الزاهية على الصعيد الثقافي والأدبي، ومع صنع الله إبراهيم وإبراهيم أصلان وجمال الغيطاني ويوسف العقيد وإدوارد الخراط وغيرهم، عاصر البساطي زمن الأحلام القومية والوطنية الكبرى، التي حملتها ثورة 23 يوليو، وعكست أعماله تلك التحولات الكبرى بانتصاراتها وانكساراتها وتوهجها وخفوتها.

بمهارة "الحكاء" يستوحي صاحب "صخب البحيرة" روح متنه السردي ومخياله القصصي من مساءات وليالي قرية الجمالية الريفية، التي كان يقضيها وهو يصيخ السمع إلى حكايات العجائز

الوفاء للهامش
البساطي المولود عام 1937 في بلدة الجمالية المطلة على بحيرة المنزلة التصق بعالم الريف وبالبسطاء والمهمشين في مدونته السردية، وتعاطى مع الواقع المصري بحرفية وحب ناقلا إياه بصيغة إبداعية قريبة من الناس. ومن بحيرة "المنزلة" انبثقت وقائع روايته "صخب البحيرة"، والتي تعد من أجمل روايات الأدب العربي المعاصر، حيث وصف فيها جزءا من عالم طفولة صعبة عاشها بعد رحيل والده المعلم في مدرسة البلدة.

أنهى دراسته الثانوية وانتقل إلى القاهرة ليكمل دراسته الجامعية ويحصل على بكالوريس التجارة عام 1960. لكن توجهه الأدبي غلب على دراسته الأكاديمية، وبعد سنتين حاز جائزة القصة من نادي القصة التي كانت في حينها حلم كل الأدباء الشبان، وتسلم الجائزة من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، لتبدأ بعدئذ رحلته مع عالم السرد الروائي والقصصي.

استمد "الحكاء" -كما يطلق عليه النقاد- نماذج شخصياته الروائية والقصصية من عالم البسطاء في مصر وكان من أغزر كتاب جيله إنتاجا خصوصا في السنوات العشرين الأخيرة من حياته، إلا أنه لم يحظ بدعاية إعلامية لأعماله المتميزة بالمقارنة بأبناء جيله، لأنه لم يسع إلى الإعلام ولم يبحث عن الشهرة.

بمهارة الحكاء، يستوحي صاحب "صخب البحيرة" روح متنه السردي ومخياله القصصي من مساءات وليالي قرية الجمالية الريفية، التي كان يقضيها وهو يصيخ السمع إلى حكايات العجائز بعمقها وجماليتها، وروايته "أصداء الليل"صنع أحداثها من حكايات عجائز القرية اللواتي فقدن أزواجهن في الحرب.

وإذا كان عالم البساطي الروائي قد دار في بداياته ضمن أجواء الريف عبر سرد التفاصيل الدقيقة لحياة أبطاله، إلا أنه خرج عن هذا الهامش في أعماله الأخيرة. وتناولت روايته "فردوس" الحياة في المدينة" ورواية "الخالدية" عالم الفساد في وزارة الداخلية، وابتداع عالم مواز لعالم القمع الذي تعيشه مصر. وكان البساطي في حينها أحد المشاركين في نضالات حركة كفاية وائتلاف المثقفين المستقلين.

ومن هذه الروايات أيضا "دق الطبول" التي تناول فيها عالم الدول العربية النفطية بطريقة فانتازية استحدثت عالما يضج بالمتناقضات، إلا أن الإنساني يرتفع به إلى عوالم أخرى تبرز التناقض بين المعاش وبين الحلم.

رفض البساطي طوال حياته الجوائز التي تمنحها الدولة المصرية، خصوصا في ظل نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، ولم يقبل سوى الجائزة التقديرية التي حصل عليها بعد ثورة 25 يناير وهو على شفير الموت

موقف سياسي
بقي البساطي محافظا على موقفه السياسي المعارض للنظام منذ توقيع الرئيس المصري الراحل أنور السادات اتفاقية كامب ديفد. وكان ناشطا جدا في مواجهة التطبيع مع إسرائيل. وفي روايته "ليال أخرى" يتناول التحولات الكبرى التي عرفتها فترة السبعينيات، خاصة مرحلة الانفتاح الاقتصادي التي عصفت بالطبقة الوسطى وغيرت الواقع الاجتماعي المصري، والصلح مع إسرائيل والهجمة على المثقفين.

وقد رفض البساطي طوال حياته الجوائز التي تمنحها الدولة المصرية خصوصا في ظل نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك، ولم يقبل سوى الجائزة التقديرية التي حصل عليها بعد ثورة 25 يناير وهو على شفير الموت.

كما رفض كذلك العلاج على حساب الدولة رغم محاولات وزراء الثقافة المتعاقبين اقناعه بذلك، قائلا "أنا لم أقبل جوائز الدولة حتى أقبل أن أعالج على حسابها، ولن يكون موقفي الذي اتخذته طوال حياتي في مواجهة الظلم والقمع قد تنازلت عنه. فلم يتغير شيء حتى الآن".

منح البساطي جائزة العويس في دورتها السابعة عام 2000-2001، ووصف النقاد أسلوبه الروائي بأنه "يتسم بالاقتضاب البليغ الدال سردا وأسلوبا ومعنى، ويتوق إلى استحداث أفق شعري رائق"، وأضاف تقرير لجنة التحكيم يومها بأنه "يعمد إلى التجربة الاجتماعية والنفسية والسياسية فيلقي النور على الجوهري فيها محتفظا بما هو إنساني عام لعرضه ضمن بنية تخيلية تمتاز بالشاعرية".

ترك محمد البساطي نحو عشرين رواية ومجموعة قصصية من بينها "التاجر والنقاش" و"المقهى الزجاجي" و"الأيام الصعبة" و"بيوت وراء الأشجار" و"صخب البحيرة" و"أصوات الليل" "ويأتي القطار" و"ليال أخرى" و"جوع". ومن مجموعاته القصصية "الكبار والصغار" و"حديث من الطابق الثالث" و"أحلام رجال قصار العمر" و"هذا ما كان" و"منحنى النهر" و"ضوء ضعيف لا يكشف شيئا" و"ساعة مغرب".

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات