الشاعر المصري أحمد فؤاد نجم في تظاهرة "وطن يتفتح في الحرية" بالدوحة (الجزيرة)
أحمد الشريقي-الدوحة
 
متحاملا على وجعه، ومغالبا سعالا حادا، يضغط على حنجرة تتحشرج بالنشيد، اعتلى الشاعر المصري أحمد فؤاد نجم المسرح ضمن "فعاليات وطن يتفتح في الحرية"، محاولا رفع الصوت عاليا بقصائد طالما كانت شعار الثائرين في ميدان التحرير، وفي عواصم تجتهد لإبداع حريتها، ضد أنظمتها الاستبدادية، وفي وطن محتل شدت أناشيده المغناة بصوت الشيخ إمام عيسى من أزر المقاومين للاحتلال.
 
ولأن المناسبة هي دعم ثورة سوريا، فإن الموسيقي العراقي المبدع نصير شمة أضاء جنبات المسرح بإبداعه مقدما مقطوعات موسيقية احتفت بشهداء الربيع العربي، ومقاربا بتقنياته في العزف آمال الشعوب العربية بالحرية، مارا بحزن شفيف على مجازر النظام السوري بحق شعبه.

لم يغادر "الفاجومي" سخريته اللاذعة، التي اشتهر بها، خلال الأمسية، متحدثا عن استبداد الحكام العرب كما أعرب عن أمله بعودة قريبة لسوريا، حيث لا ظلم ولا وجود للمستبد.

لم يغادر "الفاجومي" خلال الأمسية سخريته اللاذعة، التي اشتهر بها، متحدثا عن استبداد الحكام العرب، كما أعرب عن أمله بعودة قريبة لسوريا، حيث لا ظلم ولا وجود للمستبد

تحية لعبد الناصر
وفي تمهيد لقصائده استذكر إقامته في دمشق، وساوى بين طيبة الشعبين السوري والمصري، قائلا إن المكتوب على جبين الشعبين واحد. وحكى عن لقاء بشاعر الرفض العراقي مظفر النواب، وزيارات لمخيمات سوريا. وبعد حنين وذكريات نثرها، عاد متذكرا الراحل جمال عبد الناصر، وهو الذي عانى الأمرين في سجونه، بيد أنه ظل وفيا لـ

"فلاح قليل الحيا

إذا الكلاب عابت
ولا يطاطي للعدا
مهما السهام صابت
عمل حاجات معجزه
وحاجات كثير خابت
وعاش ومات وسطنا
على طبعنا ثابت
وإن كان جرح قلبنا
كل الجراح طابت
ولا يطولوه العدا مهما الأمور جابت".

هجاء "زمن الخنا"
وما دام الشعر مساحة البوح والاستذكار عاد نجم إلى قصيدته الشهيرة "البتاع" معرضا بخلف عبد الناصر، الرئيس المصري الراحل أنور السادات وهو الذي سجن في عهده أيضا بتهمة تأليف الشعر وفي القصيدة:
 يا اللي فتحت البتاع
فتحك على مقفول
 لأن أصل البتاع
 واصل على موصول
 فأي شيء في البتاع
 الناس تشوف على طول
 والناس تموت في البتاع
 فيبقي مين مسؤول؟
 وإزاي حتفتح بتاع
 في وسط ناس بتقول
 بأن هذا البتاع
جاب الخراب مشمول
 لأنه حتة بتاع
 جاهل غبي مخبول
 أمر بفتح البتاع
 لأنه كان مسطول

القصيدة المستدعاة كان لها ما يبررها لدى نجم، الذي علق على الأحكام الصادرة أمس بحق النظام السابق وأعوانه بأنها أحكام "عاهرة" وأن القضاء المصري تم توسيخه".

وكانت محكمة الجنايات المصرية قد أصدرت حكمها أمس يالحكم بالمؤبد على الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك ووزير داخليته وبراءة نجليه جمال وعلاء، الأحكام استدعت قصيدة عاتب فيها نجم زمان الخنا وأنشد:

آه يا زمان الخنا
يا ماشي بالمعكوس
فيك أى شيء ينشري
وكل شيء بفلوس
حطيت عديم الرجا
عالخايب المتعوس.

الفنان العراقي نصير شمة عازفا في تظاهرة "وطن يتفتح في الحرية" بالدوحة (الجزيرة)

موسيقى تحاكي الوجع
بعد قصائده القليلة استبد التعب بالفاجومي "مستأذنا جمهوره ومخليا المسرح للموسيقي العراقي المبدع نصير شمة، الذي بدأ بمعزوفته "بياض" مهديا إياها لشهداء الربيع العربي.

وفي معرض حديثه عن مقارباته الموسيقية للربيع العربي اعتبر شمة أن ثورة سوريا هي الأكثر وجعا، فهي التي شهدت التشويه وقتل الأطفال وحتى بيع الأعضاء البشرية، وفي مقاربة لحنية قدم مقطوعة "بابا عمرو"، وفي المقطوعة دفق وقوة تلقي بإحساساتها المثيرة والحزينة.

ولأنه من بغداد التي تلح عليه فقد استعاد معزوفة "ليل بغداد"، واضعا فيها آماله بأن يحمل الآتي الأمل لبغداد بانتهاء آلامها بعد عشرين عاما من المعاناة، وإلى تونس التي انطلق منها الربيع العربي طاف شمة بحضوره في تجلياته بالعزف بيد واحدة.

ولم ينس الفنان العراقي المبدع أن يعزف بعدها مقطوعة حملت عنوان "ماء وحرية"، وهي التي أبدعها في مصر، حيث عايش ثورتها من مقر إقامته يوما بيوم، وفي المقطوعة إحساسات بالألم تبعثها معزوفة شمة، وأجواء أخرى من الأمل.

وفي آخر إبداعاته يستوحي شمة من الفولكلور الموسيقي السوري "لحن يا مال الشام" في تناص موسيقي، ومقاربة حول مجزرة الحولة. وفي نهاية أمسيته أعلن نصير شمة عن أن ختام تظاهرة "وطن يتفتح في الحرية" سيقدم فيها أوبريت من تلحينه يشارك فيه مبدعون من ست دولة عربية.

المصدر : الجزيرة