مؤسسة الشارع للإعلام أكدت أن الفعالية ستنظم في ما أسمتها المساحات السورية المحررة (الفرنسية)
أعلنت "مؤسسة الشارع للإعلام" بالتعاون مع "لجان التنسيق المحلية" وعدد من تنسيقيات الثورة في سوريا، إطلاق احتفالية تحمل عنوان "شوارعنا ملونة، اليوم السوري للتعددية" تتضمن أنشطة مسرحية وموسيقية وسينمائية في مناطق يسيطر عليها المعارضون.
 
وقال المنظمون في بيان "سيقدم السوريون عروضا مسرحية وموسيقية وسينمائية في المساحات السورية المحررة". وأوضح البيان "لن ننشر برنامج العروض الآن خوفا من صواريخ قد تسقط لتمنع عرض فيلم عن وحدة الشعب السوري في مواجهة الطاغية في ساحة ما، أو من رصاص قد يخترق قماش لوحة رسم عليها حلم طفل سوري".
 
وأكد البيان "لا بد من الاحتفال بالفن الذي أبدعته أحلام السوريين وساحاتهم وشوارعهم. الاحتفال بالصمود رغم العنف وآلة القتل التي تنهش المدن والأجساد البريئة يوميا على مدار خمسة عشر شهرا".
 
وتأتي هذه المبادرة الآن -وفقا- للبيان لتأكيد أهمية سلمية الثورة، وإبراز الوجه الجميل لتضحيات الشعب السوري خلال محاولاته كسر حواجز الخوف والظلم والصمت.
 
وكانت "مؤسسة الشارع" قد أقامت أولى نشاطاتها في مارس/آذار الماضي احتفالا بالذكرى السنوية الأولى للثورة السورية، وقد ضمت فعاليات كثيرة من بينها ما أسمته "موسيقى الثورة" و"الفن التشكيلي في تظاهرة الفن والحرية" و"مسرح الثورة التفاعلي" و"التجهيز بالفراغ" و"شهادات لشخصيات عالمية وموقفها من الثورة".
 
ملصق تظاهرة "وطن يتفتّح في الحرية" المساندة للثورة السورية التي نظمت بالدوحة (الجزيرة)
ألوان التعددية
وأكد البيان عن الاحتفالية "اليوم يخرج السوريون إلى الشوارع بألوانهم الكثيرة للمطالبة بوطن تعددي يشبههم.. الشوارع السورية ملونة بأحلام السوريين واختلاف أصواتهم، إذ يهتف الشعب السوري منذ بداية ثورته: الشعب السوري واحد، في حين يروج النظام للفكر الطائفي".

من جانبه قال منسق المشروع عامر مطر "يستحق هذا الوعي الوطني الاحتفال باليوم السوري للتعددية، لمواصلة المضي في المعركة نحو الحرية، ومن هنا كانت فكرة تنظيم يوم "شوارعنا ملونة" في مناطق عدة داخل سوريا، من خلال الفن ونشاطات سلمية متنوعة".

وفي إطار الحراك الثقافي للثورة السورية، نظمت فعاليات سورية معارضة تظاهرات ثقافية عدة، من بينها مهرجان سوريا الحرة السينمائي الأول، الذي أطلقه ناشطون على موقع فيسبوك كبديل عن "مهرجان دمشق السينمائي"، الذي أعلن تعليق دورته الـ19. كما احتضنت العاصمة الثقافية الدوحة مؤخرا أسبوعا ثقافيا للثورة السورية تحت عنوان "وطن يتفتح في الحرية" حضره عدد كبير من المثقفين السوريين والعرب.

وعن احتفالية "شوارعنا ملونة"، يوضح عامر مطر أنها بدأت بالفعل منذ الأحد، الناس في مدينة "مارع" (محافظة حلب) أحبوا أن يحتفلوا، ليقولوا للعالم إنهم ليسوا متطرفين وإنهم مع الحرية، قبل أن يقضوا حين يصلهم القصف، وقد غنت فرقة "تمرد" وقدمت أيضا أغاني الثورة، كما قدم عمل مسرحي بسيط عن أهمية التعددية، وعرض فيلم كرتون من إنتاج مؤسسة الشارع، بالإضافة إلى تنفيذ أعمال غرافيتي".

وفسر وجود مدينة مارع على ملصق الفعالية إلى جانب باريس ولندن "بأننا نريد أن نوصل فكرة أن المكان السوري الهامشي ما قبل الثورة صار شريكا بأحداث ثقافية مع عواصم ثقافية عالمية". وختم بالقول "إن فعاليات شوارعنا ملونة هي امتداد لاحتفالية الشارع السوري التي قدمت من قبل مجموعة من التظاهرات الفنية والثقافية داخل وخارج سوريا".

المصدر : الفرنسية