المهرجان يمتد على مدى ثمانية أيام ويقدم فعاليات فكرية وفنية وثقافية متعددة (الجزيرة)
 
تنطلق اليوم بالحي الثقافي (كتارا) بالدوحة فعاليات مهرجان "وطن يتفتح في الحرية" الداعم للثورة السورية، والذي تحتضنه وزارة الثقافة والفنون والتراث القطرية. وتشهد التظاهرة الضخمة حضور أكثر من تسعين كاتبا وفنانا من سوريا والوطن العربي، كما تتضمن معارض وفعاليات ثقافية وفنية متنوعة.
 
وتبدأ التظاهرة بالمعارض التشكيلية وبسوق خيرية تضم تذكارات عن الثورة السورية ومشغولات يدوية، في حين سينطلق الافتتاح الرسمي ابتداء من الساعة الثامنة مساء بتقديم عرض "حكاية ثورة".

ويتضمن المهرجان -الذي يستمر ثمانية أيام- معارض تشكيلية وأخرى للصور ومعرض كاريكاتير للفنان علي فرزات ومعرض رسوم أطفال يقدم لوحات رسمها أطفال من داخل سوريا، ومعرض مطبوعات يشتمل على قصص لمجموعة من الناشطين واحتفاء بكتاب "طبائع الاستبداد" لعبد الرحمن الكواكبي.

وتقام السبت ندوة ثقافية تحت عنوان "مثقفو سوريا والسلطة والثورة" يديرها المفكر عزمي بشارة، ويحضرها عدد كبير من المثقفين والكتاب، وتليها أمسية شعرية وموسيقية للشاعر المصري أحمد فؤاد نجم والفنان العراقي نصير شمة، كما تقام لاحقا أمسية أخرى يشارك فيها كل من سميح شقير والمطرب المصري علي الحجار، كما يحيي أيضا الفنان اللبناني أحمد قعبور حفلا فنيا مع الفنانة الفلسطينية سناء موسى.

فعاليات متنوعة
وتقام في إطار المهرجان أيضا أمسيات وقراءات شعرية يؤثثها كل من فرج بيرقدار ورشا عمران ومروان علي ولينا الطيبي وحسان عزت وحسين الشيخ وعمر أدلبي وسمر علوش وحسين الشيخ  وفواز قادري وحسام الدين محمد. كما يقدم أيضا عرض شعري غنائي بعنوان "إيقاعات ثورة" تقدمه المغنية حلا عمران والموسيقي منعم عدوان، وحفل آخر لمغنيي الثورة: وصفي معصراني ويحيى حوا وتيسير غليون (صقر حمص).

وتعرض خلال أيام المهرجان أعمال سينمائية عدة، من بينها "ثلاثة" للمخرج الراحل عمر أميرلاي، وعرض مونودراما بعنوان "موعد بالسما" من إخراج زينة حلاق، وفيلم "عالشام عالشام" لنبيل المالح، و"الليل الطويل" لهيثم حقي حاتم علي، وصور ووثائق عن الانتهاكات التي تعرضت لها المواقع الأثرية، وعروض مسرحية وسينمائية للأخوين ملص.

وسيكون للجمهور لقاء مع عدد من الروائيين السوريين، وهم منهل السراج ومها حسن وفادي عزام وياسين عبد اللطيف من خلال فعالية "روائيون مع الثورة". وفي اليوم الختامي تعرض أوبيريت الثورة، شعر وائل السمري من مصر وألحان نصير شمة وعناء مجموعة من المطربين العرب، بينهم مي فاروق من مصر وسناء موسى من فلسطين ودرصاف الحمداني من تونس.

يذكر أن المهرجان انبثق عن هيئة "مثقفون من أجل سورية" ويترأسها المفكر العربي عزمي بشارة ومن أعضائها القاص زكريا تامر، والشاعر أحمد فؤاد نجم، ورسّام الكاريكاتير علي فرزات، والروائي إلياس خوري، والشاعر عبد العزيز المقالح، والشاعر أمجد ناصر، والإعلامي علي الظفيري، والموسيقي نصير شمة، والروائي طالب الرفاعي.

المصدر : الجزيرة