جانب من الرسوم الكرتونية في المعرض (الجزيرة)
نصر الدين دجبي-أمستردام
 
فاز رسم "الانطلاق نحو الحرية" لرسام الكاريكاتير الأردني عمر العبد اللات بالجائزة الأولى ضمن مسابقة ربيع الكاريكاتير العربي، الذي تنظمه إذاعة هولندا العالمية على هامش معرض أيام الكاريكاتير العالمي المُقام في مدينة هارلم الهولندية.
 
وبحسب المنظمين، فقد شارك أكثر من مائة رسام شاب في المسابقة، اختير عشرة منهم للمشاركة في المعرض العالمي. كما ستنشر رسومهم في جل مواقع الرسوم المحترفة. ومنح عمر العبد اللات جهاز آيباد وعضوية كاملة في شبكة "كرتون موفمنت"، وهي أكبر شبكة لرسامي الكاريكاتير المحترفين على الإنترنت.
 
عضو لجنة التحكيم جهان بن محمود تحمل الرسم الفائز "الانطلاق نحو الحرية" (الجزيرة)
ملامح الثورات
وانحصر موضوع الرسوم المشاركة في تجليات الثورات العربية، واختير في هذا الإطار رسم "دماء مسفوكة في سوريا" للفنان الفلسطيني رمزي طويل، و"مذبحة ماسبيرو" للرسام المصري محمود عبد الله، و"شرارة الثورة" للرسام المغربي هشام ميموس، و"مصر بعد 25 يناير" للرسام المصري وئام محمود طه، و"الربيع العربي" للرسامة السورية أفرا يوسف، و"الدكتاتورية والشعب" للرسام الجزائري يوسف باخيت"، و"فجر التغيير" للفتاة المغربية شورة سفرو، و"الربيع الإسلامي" للرسام المغربي عبد الله بن عبو.
 
وأكدت عضو لجنة التحكيم جهان بن محمود للجزيرة نت أن رسم "الانطلاق نحو الحرية" كان هو الفائز "نظرا لتميزه من حيث الدلالة والبساطة والوضوح، والمتأمل فيه يقرأ واقع الثورات العربية من خلال تلميحه إلى أن العالم العربي يخرج من قفص الاستبداد".
 
ومن جهته، اعتبر كبير مراسلي إذاعة هولندا العالمية محمد عبد الرحمن أن هذه المبادرة من إذاعة هولندا تسهم في الاحتفاء بالمبدعين الشبان العرب وتشجيعهم، وأوضح -في حديث مع الجزيرة نت- أن مسابقة الرسوم الكرتونية هي جزء من عمل بدأ عبر الفضاء الافتراضي، وكان للشباب أنفسهم رأي في اختيار الرسوم والتعليق عليها قبل أن تصل إلى لجنة التحكيم.
 
حكيم طردية: هذه المسابقات تعطي الرسام العربي الفرصة للخروج من عالمه الضيق (الجزيرة)
رسوم معبرة
وحول الطريقة التي تم بها اختيار الرسوم، قالت ياني شخيبر -وهي إحدى المنظمات للمسابقة- إن عملية اختيار الرسوم تمت في مرحلة أولى بواسطة لجنة تمهيدية لمسابقة ربيع الكاريكاتير، حيث اختارت ثمانية رسوم متميزة من عدد هائل من الرسوم، وتركت للجمهور اختيار اثنين.

وأضافت شخيبر للجزيرة نت أن عددا من الرسوم تم استبعادها لأنها لا تستجيب لشروط المشاركة في المسابقة، مثل تجاوز سن الرسام لـ35 سنة، أو إرسال الرسام الواحد لأكثر من صورة، أو الابتعاد عن الموضوع، أو عدم توفر المواصفات التقنية المطلوبة.

ومن جانبه، قال الكوميدي والرسام الهولندي من أصول جزائرية حكيم طردية إن مثل هذه  المسابقات تعطي الرسام الكرتوني العربي الفرصة للخروج من عالمه الضيق، والاطلاع على إبداعات الآخرين.

وأضاف -في تصريح للجزيرة نت على هامش المعرض- أن "المشاركات العربية تعبر عن واقع العرب الثائر"، وانتقد غياب روح الفكاهة في الرسوم الكاريكاتيرية، مبينا أن "ذلك ربما يعود إلى المعاناة التي يعيشها العرب".

المصدر : الجزيرة