معدا الفيلم مي وولش وحسن محفوظ حصلا في وقت سابق على جائزة جورك بولك للصحافة التلفزيونية
‎منحت لجنة التحكيم بجائزة مركز روبرت إف كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأميركية جائزة التميز في الصحافة التلفزيوية لعام ٢٠١٢ للفيلم الوثائقي الذي أنتجته قناة الجزيرة الإنجليزية، "البحرين: صراخ في الظلام".
 
‎وتأتي هذه الجائزة من بين سبع جوائز منحها المركز لأفضل أعمال صحفية رشحت لنيل الجائزة اختارتها لجنة التحكيم في مجال الصحافة المطبوعة والصحافة المرئية والمقالة إضافة إلى التصوير الفوتغرافي والأعمال الإذاعية‫.

الفيلم الذي بثته القناة في الرابع من أغسطس/آب من العام الماضي يحكي قصة المتظاهرين البحرينيين المطالبين بالديمقراطية، الذين تعرضت حركتهم للقمع في مارس/آذار 2011.

وتمنح الجائزة -التي أسست في ديسمبر/كانون الأول ١٩٦٨- سنويا للأعمال الصحفية المتميزة التي تتناول بصورة عميقة قضايا تأخد أبعاد حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية في دول العالم.

‎ومن المتوقع أن ينظم الحفل الرسمي لتوزيع الجوائز في 24 مايو/أيار في معهد الولايات المتحدة للسلام بالعاصمة واشنطن.

‎يذكر أن هذه التتويجات تعد استمرارا لعدد من التكريمات التي نالها الفيلم مؤخرا كان أولها جائزة أفضل فيلم وثائقي في مسابقة جمعية الصحافة الأجنبية في بريطانيا للعام 2011, وجائزة سكريبس هاور لأفضل فيلم وثائقي للعام ٢٠١١.

‎كما منحت جامعة لونغ أيلاند بالولايات المتحدة الأميركية في مارس/آذار الماضي جائزة جورج بولك لاثنين من صحفيي شبكة الجزيرة الدولية وهما مي وولش وحسن محفوظ عن فيلم البحرين صراخ في الظلام. ويعد محفوظ أول صحفي عربي يحصل على هذه الجائزة العريقة منذ انطلاقتها في العام ١٩٤٨.

المصدر : الجزيرة