مائدة نزهت تعد من ألمع الفنانات العرافيات وأكثرهن شهرة في العقود الأخيرة من القرن الماضي

توفيت سيدة الغناء العراقي الفنانة مائدة نزهت -التي اعتزلت الغناء في ثمانينيات القرن الماضي- في العاصمة الأردنية عمان عن عمر ناهز الخمسة والسبعين عاما.

وتعد الفنانة مائدة نزهت المولودة في بغداد عام 1937 من ألمع الفنانات العراقيات حيث ذاع صيتها مطلع خمسينيات القرن الماضي.

واشتهرت أغانيها بالحس الإنساني والعاطفي الممزوج بالأمل وروح التفاؤل، فكانت النصوص الغنائية التي قدمتها تعد من روائع الغناء العراقي على امتداد أكثر من نصف قرن.

وكانت مائدة نزهت التي أشتهرت بهذا الاسم، واسمها الحقيقي مائدة جاسم محمود، من أوائل الفنانين العراقيين الذين تقدموا للغناء في دائرة الإذاعة والتلفزيون عندما أفتتحت عام 1956، لكنها تركت الغناء لسنوات قليلة قبل أن تعود استجابة إلى رغبة كبار الموسيقيين العراقيين آنذاك.

وعرفت مائدة نزهت باختيارها النصوص الغنائية الرصينة المعبرة عن الواقع الحياتي والاجتماعي البغدادي متميزة بجمالية كلماتها ومفرداتها الشعرية العاطفية.

وقد عملت مع ألمع الملحنين والموسيقيين العراقيين كالموسيقار والملحن العراقي العملاق طالب القره غولي وأحمد الخليل وكوكب حمزة وآخرين.

اشتهرت الفنانة العراقية في دول المنطقة وتخطت شهرتها الحدود المحلية خصوصا أنها زارت الكويت مرات عدة وسجلت هناك أغاني كثيرة مع نجوم الطرب الكويتي ملحنين وفنانين، وزادت هذه التجربة من نضوج مسيرتها الفنية.

كما زارت الاتحاد السوفياتي سابقا وبقيت في موسكو فترة من الزمن.

اعتزلت مائدة نزهت الغناء في أواخر ثمانينيات القرن الماضي، وحاولت أن تسحب كل أشرطتها الغنائية من المكتبة الصوتية والصورية لدائرة الإذاعة والتلفزيون لأنها اتجهت إلى العبادة، لكنها لم تفلح.

بعدها غادرت إلى العاصمة الأردنية عمان لتعيش هناك مع ابنتها قبل أن تفارق الحياة.

المصدر : الفرنسية