ملصق المهرجان الثقافي الأوروبي بالجزائر في دورته الثالثة عشرة (الجزيرة)

أميمة أحمد-الجزائر

التأم المهرجان الثقافي الأوروبي بالجزائر في دورته الثالثة عشرة تحت شعار "الحوار واكتشاف جميع التعابير الثقافية"، وشهد الافتتاح حفلات موسيقية قدمتها فرق فنية من 15 دولة أوروبية إلى جانب البلد المستضيف، في قاعة ابن زيدون برياض الفتح في العاصمة الجزائر.

وتزامن المهرجان مع  الذكرى العشرين لتأسيس الاتحاد الأوروبي عام 1992، وقالت سفيرة المفوضية الأوروبية بالجزائر لورا باييزا إن التعاون بين الاتحاد الأوروبي والجزائر لا يقتصر على الجانب الاقتصادي فقط، بل يمتد إلى الحوار الثقافي، واعتبرت المهرجان الذي تأسس عام 2000 فرصة للانفتاح على ثقافة الآخر.

جانب من حضور الحفلة الفرنسية (الجزيرة)

موسيقى راقصة
وتميزت دورة هذا العام بالموسيقى الراقصة لجذب الشباب، واستضافة فرق فنية ضمت بين أعضائها عازفين جزائريين.

وأوضح عبد المالك يعلى أستاذ في كلية الإعلام بجامعة الجزائر -للجزيرة نت- أن أغلب العروض الفنية قدمت موسيقى الروك والبوب مما ساهم في إقبال كبير للشباب، على عكس الدورات السابقة التي جذبت كبار السن بسبب تقديمها موسيقى كلاسيكية.

ويرى محمد الشريف وهو طالب في المعهد العالي للموسيقى أن المهرجانات الموسيقية تنمي الذوق العام لدى الشباب، لكنه أشار إلى أن المهرجان الثقافي الأوروبي بالجزائر دعا هذا العام فرقا شاركت معظمها في الدورات السابقة، منتقدا هذا التكرار.

من جهته قال الطالب عادل إنه واظب على حضور حفلات المهرجان يوميا، وذكر أنه تعرف على موسيقى الأوروبيين، مشيرا إلى أنه يفضل الموسيقى الراقصة كالفلامينكو، بينما لا تستهويه الموسيقى الكلاسيكية.

منال: الموسيقى لغة تفهمها الشعوب (الجزيرة)

لغة الشعوب
أما منال، وهي طالبة جاءت مع زميلاتها، فقالت للجزيرة نت إن الموسيقى لغة تفهمها الشعوب دون حاجة للترجمة، وهذه الفرق الفنية نقلت الأحاسيس الحقيقية للإنسان، حسب تعبيرها.

وتشاطرها الرأي الطالبة سارة التي ذكرت أنها تحضر لأول مرة حفلات موسيقية، معتبرة أنها تنمي الذوق، ومضيفة أن أحاسيس جميلة انتابتها لسماع الموسيقى.

ويقول كريم سمشة -وهو طالب ثانوي- إنه جاء مع أصحابه من أول حفلة، واصفا الموسيقى التي قدمت بأنها رائعة تلائم الشباب.

وتراوحت أعمار الشباب الذين حضروا بين 18 و25 عاما والغالبية كانت من الإناث. وقدمت الفرق المشاركة عروضا في موسيقى الجاز والبوب والروك والفلامينكو والبلوز والفادو، إضافة إلى عروض قدمتها بعض الفرق من وهران وتلمسان بالغرب الجزائري.

يذكر أن المهرجان الذي نظمته المفوضية الأوروبية بالجزائر بالتعاون مع وزارة الثقافة الجزائرية افتتح في 13 مايو/أيار الجاري ويستمر إلى  31 منه.

المصدر : الجزيرة