أعلنت شركة غوغل أمس الثلاثاء عن شراكتها مع متحف المتحف ومتحف الفن الإسلامي في إطار مشروع الفنون الذي تطلقه في دولة قطر. وتعد هذه الشراكة جزءا من التوسع العالمي الكبير للمشروع الذي يضم الآن 151 شريكا في أربعين دولة.

ويضم مشروع الفنون الموسع مجموعة متنوعة من المؤسسات الكبيرة والصغيرة والمتاحف الفنية التقليدية، فضلا عن المتاحف غير التقليدية التي تعرض الأعمال الفنية المهمة في بيئات مبتكرة.

ويهدف مشروع الفنون إلى الترويج للثقافات العالمية عبر الإنترنت، مع تيسير الوصول إليها والاستمتاع بها من قبل أكبر شريحة من مستخدمي الشبكة العنكبوتية.

خصائص المشروع
وأدخلت تحسينات فنية كبيرة على المشروع، حيث يتم الآن عرض صور خارجية ذات جودة تفوق النسخ الأصلية باستخدام تقنية ستريت فيو (Street View). ويمكن للمستخدمين استعراض المحتوى عن طريق البحث عن اسم الفنان أو اسم العمل الفني أو نوع الفن أو المتحف أو الدولة أو مجموعات الأعمال الفنية أو الفترة الزمنية.

كما تم دمج خاصية "غوغل+" وكذلك خاصية الدردشة المباشرة عن طريق الفيديو على الموقع، بما يتيح للمشاهدين التفاعل بشكل مباشر وتكوين مجموعتهم الفنية الخاصة بهم.

وباستخدام خاصية ستريت فيو يستطيع المستخدم التجول في جميع أنحاء المعرض بشكل افتراضي من خلال موقع المشروع، وكذلك اختيار الأعمال التي تثير اهتمامه.

وقد أطلقت غوغل عربة مصممة خصيصا ومزودة بتقنية ستريت فيو لالتقاط مشاهد وصور بزاوية 360 درجة من داخل صالات العرض.

خاصية ستريت فيو تتيح للمستخدم التجول في أنحاء المعرض بشكل افتراضيا

اكتشف وابحث واستكشف
ومع وجود مجموعة كبيرة من الأعمال الفنية، كان من المهم توفير الأدوات التي تمكّن المستخدم من استكشاف مقتنيات المتاحف باستخدام أداة اكتشاف المزيد من الأعمال الفنية لنفس الفنان في جميع المجموعات. 

ويمكن مشاهدة المشروع الفني عبر أسطوانة مدمجة، حيث يتمكن المستخدم من مشاهدة الأعمال الفنية وتصفح هذا المحتوى الغني بكل سهولة من خلال حاسوبه.

وقال نائب رئيس قطاع الهندسة في غوغل نيلسون ماتيوس "نحن الآن بصدد إتاحة هذا التطبيق على الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد، ونأمل أن نطرحه للاستخدام من خلال أجهزة آيباد قريبا".

وأضاف أن غوغل تلتزم بتوفير كافة النواحي الثقافية وإتاحتها للجميع، مشيرا إلى أن "المشروع يؤكد قدرة الإنترنت على نشر الثقافة.

بدورها قالت مديرة مشروع الفنون أميت سود "إن المشروع يظهر التزامنا تجاه كل أنواع الفنون والثقافات والحضارات في جميع أنحاء العالم".

من جانبها أوضحت مديرة متحف الفن الإسلامي عائشة خاطر أن "هذا المشروع سيفتح أبواب متحف الفن الإسلامي أمام قاعدة أكبر من الجمهور من جميع أنحاء العالم".

وأضافت "نحن متحمسون للتعرف على آراء هؤلاء المستخدمين الذين يزورون المتحف عبر شبكة الإنترنت ومعرفة الأعمال الفنية التي تثير اهتمامهم، والتفاصيل المثيرة التي سيكتشفونها من خلال استخدام خاصية دقة ونقاء صور العمل الفني الذي اخترناه للعرض عبر هذا المشروع المبتكر".

ويتيح المشروع الفرصة لعشاق الفنون لاكتشاف العديد من اللوحات والأعمال النحتية وفن الشوارع والصور الفوتوغرافية، وذلك من خلال نقرات بسيطة على لوحة المفاتيح.

وتضم هذه الإبداعات الفنية مجموعة متنوعة من الأعمال التي تمثل مختلف الثقافات والحضارات، بما في ذلك الكتابة على الجدران في الشوارع البرازيلية، وفنون الزخرفة الإسلامية القديمة وفن النحت الأفريقي على الصخر.

المصدر : الجزيرة