جانب من تظاهرة "تونس تقرأ" بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة التونسية (الجزيرة نت)
كمال الرياحي-تونس
 
على طول شارع "الحبيب بورقيبة" وسط تونس العاصمة جلس آلاف التونسيين للقراءة. أينما جلت ببصرك ترى الكتب في كل مكان. شباب وشيب وأطفال يجلسون على جنبات الشارع العتيد -الذي شهد مظاهرات صاخبة قبل أيام- في فترة مطالعة حرة، وآخرون يوزعون الهدايا التي ليست غير الكتب.
 
وفدت أعداد غفيرة من الطلبة والمثقفين ووجوه فنية وأدبية معروفة منذ الخامسة مساء بالتوقيت المحلي على الشارع من أجل المطالعة وتصفح الكتب، واصطف الكثيرون في طوابير أمام المكتبات بالشارع وعدد من العارضين لاقتناء الكتب.
 
المكتبات بدأت تعرض كتبها بتخفيضات كبيرة، والكل يقرأ: قصص الأطفال والروايات والكتب الدينية والسياسية والفكرية والسير وحتى كتب الرياضة وفنون القتال. فكل أصناف الكتب كانت حاضرة بالشارع مساء الأربعاء، بين أيدي مطالعيها على ضوء الشموع حتى ساعات متأخرة من الليل.
 
الشباب التونسي أقبل على التظاهرة بأعداد غفيرة
(الجزيرة نت)
أصل التظاهرة
يوم أعلنت وزارة الثقافة التونسية منذ ثلاثة أشهر تأجيل معرض تونس الدولي للكتاب للمرة الثانية، أعلن أعضاء "صالون ناس الديكامرون" الناشط بدار الثقافة ابن خلدون التظاهر بالكتاب في أواخر أبريل/نيسان في التاريخ الرسمي لانطلاق معرض الكتاب.

وأعرب أعضاء الصالون من أدباء وقراء عن نيتهم توزيع مئات الكتب مجانا على المواطنين في الشارع، ووقع تداول الاقتراح في مواقع الإنترنت، فوجد تفاعلا كبيرا بين الجميع، وتبنت الفكرة جهات مختلفة وتحمس لها شباب الفيسبوك. وصممت المعلقات وجندت الصفحات الخاصة والعامة لإنجاح هذه التظاهرة.

تم نسيان من كان صاحب الاقتراح ولم يعد مهما على الإطلاق مقارنةً بأهمية إنجاح الفكرة نفسها وبنفس روح الثورة التونسية، التي استبعدت كل المصالح الفردية والسياسية والانتماءات الأيديولوجية لإنجاحها وإسقاط دولة الفساد.

كان الحماس نفسه لإنجاح تظاهرة "تونس تقرأ" التي أخذت عناوين شتى منها "الشارع يقرأ"، فقبل ساعات كان الشباب في المواقع الاجتماعية متخوفين من فشل الفكرة، ومدى مشاركة الناس في نصرة الكتاب، فاشتغلت الهواتف المحمولة لمزيد من التحريض على النزول إلى الشارع لنصرة الكتاب.

في الساعة الخامسة كان الشارع يقرأ فعلا، وفي مشهد أوركسترالي رائع كان لكل مواطن كتاب. على الأرصفة يجالس الشباب كتبا ويقرؤون في هدوء. لا صراخ ولا فوضى. حتى الفضوليون يطلون ويتثبتون في القراء الجالسين، ويغادرون حاملين دهشتهم إلى شارع آخر وبعضهم جلس مقلدا أو مجربا أن يمسك كتابا ويقرأ.

لأول مرة في تاريخ تونس يتظاهر الناس من أجل الكتاب، ولأول مرة توزع الكتب مجانا في الشوارع ودون رقابة على المحتوى

رسائل الشباب
مشهد شارع بورقيبة يوم 18 أبريل/نيسان، كما يراه الكثيرون، ذكّر التونسيين بيوم 14 يناير/كانون الثاني 2011، يوم أسقط الدكتاتور وانتصر الشعب للكتاب وللتحضر بالتظاهر السلمي الراقي، الذي يثبت أن الثورة التونسية تمضي في طريقها الحقيقي.

ويؤكد بعض من التقيناهم في شارع الحبيب بورقيبة أن النجاح الكبير للتظاهرة شكل إجابة وافية على التساؤلات التي طرحت منذ أشهر حول دور الشباب الذي أسقط الطاغية، خاصة مع عزوفه عن ممارسة السياسة، وكانت إجابة حضارية كبرى بهذا الحضور المعرفي الذي يؤكد أن لا سلاح لهم غير المعرفة، وأن لا ثورة إلا بالثقافة والفكر.

لأول مرة في تاريخ تونس يتظاهر الناس من أجل الكتاب، ولأول مرة توزع الكتب مجانا في الشوارع ودون رقابة على المحتوى، فقد بدت الكتب مختلفة من سياسية إلى أدبية إلى دينية كما كانت القراءة حرة، وعكست الاختلاف الصحي والتنوع الثقافي والأيديولوجي للتونسيين في ظل تعايش جميل تعكسه تلك القراءات، التي تجاور فيها من يقرأ ماركس مع من يقرأ القرآن مع من يقرأ شكسبير ومن يقرأ الأدب التونسي ومن يقرأ كتاب "الزواج العرفي".

ويؤكد بعض المشاركين أن الشباب التونسي من خلال التظاهرة أعطى دليلا لوزارة الداخلية، التي سبق أن منعت التظاهر بالشارع الرئيسي، على أن التونسيين يمكنهم أن يحولوا الشوارع إلى مشهد حضاري يقدم صورة رائعة لتونس بتقديم جمال شعبها لا جمال شواطئها ومن ثمة فإن التظاهر في الشارع لا يعطل الاقتصاد بل ينميه ويدفعه، وقد كان اليوم يوم استهلاك كبير للكتب فنشطت المكتبات والمقاهي والمطاعم وحتى محلات الهدايا وحركة السياحة.

بعض دور النشر تطوعت وقدمت كتبا مجانا للعابرين والمرابطين بالشارع، من بينها دار وليدوف للنشر، التي يديرها المترجم التونسي وليد سليمان والتي وزعت كتبا كثيرة لماريو فارغاس يوسا وكوركوف وواسيني الأعرج وفيليب لوجون وحمد نزال وابتسام خليل ووليد سليمان.

كما نزل بعض الكتاب يحملون نسخا من إنتاجاتهم. وكانت مناسبة جيدة للتواصل المباشر بين الكتاّب والقراء والجماهير التي تلقفت تلك الهدايا بشغف، حيث بدت اللهفة الكبيرة والسعادة على المواطن التونسي وهو يمد يده لأخذ نصيبه من الكتب الموزعة.

المصدر : الجزيرة