إبراهيم الحجري- الدار البيضاء
 
يعود الكاتب المغربي محمد بنيس في كتابه "مع أصدقاء" من جديد ليسائل الذات في علاقتها بـ"الآخر الحميم"، الصديق الذي يسكن الذات والقصيدة والثقافة والمجتمع، بعد أن سبق له تقديم صورة مناقضة عن هذه العلاقة الجدلية خلال السنوات الأخيرة.
 
يعترف بنيس من خلال هذه المقالات النثرية التي كتبت خلال مناسبات مختلفة ومتفاوتة، قبل أن تصدر مجتمعة في كتاب، بأن لا أهمية لحياة الأديب في غياب الرفقة، التي مهما بلغت من درجة التوتر والعداء تبقى لها وظيفتها الأدبية وأثرها الإنساني البليغ في حياة الشاعر والأديب.
 
ومن هنا، جاء هذا الكتاب كنوع من رد الاعتبار لهذه العلاقة الجدلية، لكن في صورتها الإيجابية، حيث انصب اهتمامه على رصد أحاسيسه وتمثلاته تجاه أصدقاء لهم وقع بنيوي، وحضور جوهري في مساره الثقافي وتكوينه الإبداعي.
 
عاد بنيس ليفتح سجلاته الموشومة بأثر من مروا من الأصدقاء والإخوان العظام، الذين شكلوا برفقته إشراقات الحداثة الشعرية والثقافية
سجلات الماضي
تضغط السنُونُ المتتاليات، وينصرم العمر أمام الشاعر وتشتد الوحدة بالنفس، فلا يبقى أمام الذات سوى معين الذكريات تغرف منه اللحظات الجميلة، وتستعيد من خلالها تفاصيل المحكي الذاتي والإنساني، عبر سلسلة من الخيبات والنجاحات، والأفراح والمسرات. تلك الأوقات التي لا تتشكل إلا في حضرة الأصدقاء الأصفياء.
 
وبالنسبة لبنيس فإن "ومضة واحدة تكفي، لكي يسترجع الواحد منا والآخر ما كانت عليه حياته. كذلك عثرت على نفسي وجها لوجه مع شغف بالأصدقاء لازمني، منذ اللحظات الأولى خارج البيت، ثم وأنا على طريق القصيدة. ويظل السفر إلى القصيدة الأقوى. فهو يتطلب المصاحبة والإنصات، مثلما يتطلب التعلم والتواضع والتقاسم والكرم".

عاد بنيس، وهو الشاعر الشديد الحساسية، ليفتح سجلاته الموشومة بأثر من مروا من الأصدقاء والإخوان العظام، الذين شكلوا برفقته إشراقات الحداثة الشعرية والثقافية إبان مراحل عودة الأوطان العربية الجريحة إلى هوياتها، التي لم ينجح المُعَمر في طمسها رغم محاولاته المتكررة والمختلفة.

حضور الأصدقاء يكبر بشكل لا يصدق كلما تقدم الشاعر في العمر، وكلما أحس بالوحدة القاسية مع العلل والكهولة والقصيدة، وكأنه يحاول فهم الذي جرى، فجعل صورة نفسه تتلاشى لدى ثلة من رفاق الدرب الصعب في الكتابة والنضال والثقافة، حتى إنه أصبح شبه معزول داخل وطنه الذي أحبه وناضل من أجله ومن أجل ثقافته ومن أجل قضاياه المتشابكة في مغرب بعد الاستقلال.

إنه بهذا التأمل لملامح الأصدقاء الأصفياء، إنما أراد أن يعزي ذاته أولا عن هذا الفقد، وثانيا ليُطلع المتلقي على درجة حبه لأصدقاء مساره ودربه، حتى لأولئك الكائدين منهم والناقمين والناكرين.

من خلال هذا التأمل  لملامح الأصدقاء الأصفياء، أراد محمد بنيس أن يعزي ذاته أولا عن هذا الفقد،  ويطلع المتلقي عن درجة حبه لأصدقاء مساره ودربه، حتى لأولئك الكائدين منهم والناقمين والناكرين
"

لوعة الغياب
أغلب من كتب عنهم بنيس من أصدقائه، غيبهم الموت أو البعاد في الزمان والمكان، فاحتجبوا عن قلبه وعن عينيه تاركين في نفسه حسرات كبرى وأحزانا شتى، خاصة وأن هؤلاء أصدقاء من عيار ثقيل، يعتبرهم الشاعر ركائز عظمى في الثقافية العربية، كلّ في مجال تخصصه، ولم يشكل غيابهم خسارة للشاعر وحده، وإن كان هذا هو الغرض من النصوص، بل خسارة للثقافة العربية التي افتقدت رواد حداثتها.

وأكثر من ذلك، كان كلما بلغه نبأ وفاة أحدهم ورحيله عن هذا العالم، أو تغييره للفضاء، يدخل عزلة قاتمة وحدادا شخصيا يدوم شهورا. فهو برحيل صديق يفقد أحد مكونات شخصيته الثقافية وعالما من عوالمه الشعرية، بل تاريخا مجيدا من الجدل والصراع والنجاح والإخفاق، وهو يقول في ذلك "لقد قدمت لي لحظة الموت من فقدتهم، من بين الأصدقاء، في صورة مرآة. على قبر كل واحد منهم وضعت شاهدة. هي شهادة وشهود، وهي في آن أثر اعتراف بما كان بيننا. هادئة كنت أرى يدي تتقدم وتكتب".

ومن تلك الأسماء التي توقف عندها الشاعر راثيا أو شاهدا على عبورها الباذخ: سهيل إدريس، وأدونيس، وعقيل علي، وسركون بولص، وعباس بيضون، ومحمود درويش، وجاك ديريدا، وإميل حبيبي، وعبد الكبير الخطيبي، والخمار الكنوني، وعبد الله راجع، ومحمد زفزاف، وإدوارد سعيد، ومحمد شكري، وجمال الدين بن الشيخ،و رشيد الصباغي، وأمجد الطرابلسي، وأحمد المجاطي، وحسين مروة، وهنري ميشونيك وغيرهم.

ولا يحضر هؤلاء من خلال تموقعهم في ذات الشاعر ولمساته الشعرية المتدفقة، بل أيضا من خلال فعلهم الثقافي، وحضورهم المتميز في الساحة العربية، سواء بوصفهم مثقفين أو مبدعين أو ناشطين في المجال السياسي، أو بوصفهم حداثيين تحملوا أعباء الدعوة إلى تحديث الخطاب بصفة عامة.

في كتابه الممهور بلوعة الغياب، يتذكر بنيس رفيق دربه سهيل إدريس الذي -كما يقول- "كان يهتز طربا كلما عاد باسمه إلى فاس ومولاي إدريس، كان يقول لي، وهو يعيد كتابة تاريخ أجداده، من فاس هاجروا إلى بيروت، فاس التي كان يحبها ويحب رائحتها".

بهذا الكتاب الذي يقدم أيضا سيرة معرفية للشاعر المغربي، يكون بنيس، وهو في شيخوخته، يؤسس لعلاقات التوادّ بطعم خاص فيه من الشعري والإنساني استفادة من تاريخه الشخصي في مجال الصداقة

الشعري والإنساني
الشاعر المغربي اكتشف في محمود درويش منذ أول لقاء به تداخل الإنساني والشعري فيه، فهو -كما يقول- صاحب" سلوك إنساني مدرك لعتمات وأضواء النفوس، هو الذي علمني كيف أكون له وفيا، بقدر ما علمتني تجربته الشعرية القلق العميق والجوهري.. قربني إليه منصتا ومتعلما في آن".

ويرى بنيس أن فقدان الشاعر الراحل يمثل خسارة شخصية له، فكما يقول "كان محمود يعلمني دائما أنه شاعر القلق وإنسان الوفاء، في زمن نفتقد فيه الشعري والإنساني في آن".

كما يستحضر صاحب" أغاني مهيار الدمشقي" الشاعر السوري أدونيس بقوله "يكفيني هذه السعادة التي أحسست بها في مصاحبة شاعر قادر على تمكين اللغة من قدرتها على مقاومة ما لم يتعود على الرفض سلوكا شعريا. وتجربة في النزول إلى مدارك الهاوية".

ومن خلال استرجاع علاقته برفاق غابوا بالموت أو بالسفر بعيدا، يستغل بنيس لحظة تدفق مشاعر الإخلاص، ولحظة استدعاء الذاكرة، ولحظة الضعف أمام سلطة الموت والغياب، ليعرب عن أسفه لما بات يتجلى من خصال النكران والحسد بين شلة الأصدقاء، وما يتبقى بعد الرحيل هو صورنا عند هؤلاء من تسامح وكرم وعفو وتعاون ومحبة.

بهذا الكتاب الذي يقدم أيضا سيرة معرفية للشاعر المغربي، يكون بنيس، وهو في شيخوخته، يؤسس لعلاقات التوادّ بطعم خاص فيه من الشعري والإنساني، استفادة من تاريخه الشخصي في مجال الصداقة، وما عرفه جيله من تطاحنات وجدل بلغا أحيانا حد التصادم في مرحلة حاسمة من عمر الثقافة العربية.

المصدر : الجزيرة