غلاف رواية "حجر الصبر" للأفغاني عتيق رحيمي (الجزيرة)

محمد الأصفر

غادر الروائي الأفغاني عتيق رحيمي بلده أفغانستان إلى باكستان عام 1984 بسبب الحرب، ومن ثم طلب اللجوء السياسي  في فرنسا وحصل عليه، ثم على الجنسية الفرنسية لاحقا. كتب روايته الأولى "أرض الرماد" باللغة الفارسية متناولا فيها حقبة الاحتلال الروسي وصعود حركة طالبان. أما روايته "حجر الصبر" الصادرة عن دار دال، التي ترجمتها راغدة خوري عام 2012، فقد كتبها بلغته الجديدة، الفرنسية، ونال عنها جائزة غونكور الفرنسية الشهيرة.

في "حجر الصبر" استطاع رحيمي (وهو من مواليد 1962) أن يختزل الحرب الأفغانية في مساحة ضيقة وفي شخصيات محدودة تترأسها شخصية محورية تحكي عبر الهذيان تاريخها الشخصي الشبيه بتاريخ أفغانستان.

كل عناصر الرواية تركزت في زوجة شابة لها طفلتان أنجبتهما عبر زنى المشعوذين، كي تحتفظ بزوجها المقاتل العقيم طوال عشر سنوات زواج، وغرفة كئيبة يقبع بها هذا "الزوج الجثة" بعد إصابته برصاصة كالحسكة لم تقتله ولكنها تركته يعيش موتا سريريا يعتمد في غذائه على أنبوب سوائل تغير أكياسه الجولوكوزية كلما فرغت.

اعتماد رحيمي على طريقة السرد عبر المونولوغ الداخلي والميلودراما جعل الرواية تقرأ وكأنها مسرحية ممثل واحد، حيث تتحكم الزوجة في كل الحكاية

بلد في غيبوبة
عينا الرجل مفتوحتان، لكنه لا يتحرك ولا يتجاوب مع أي عامل خارجي، ولا يصدر عنه أي رد على أي استفزاز من قبل الزوجة، التي وجدت أن الفرصة سانحة كي تحكي له قصتها معه ومع غيره دون أن تخاف من أن يصحو من غيبوبته وينقضّ عليها. لقد حولته الزوجة إلى حجر يمكن أن نعترف أمامه دون خوف من أي عقاب.

تتطرق الزوجة أثناء هذيانها وتغيير الأكياس الفارغة بأكياس ملأى تسري في شرايين الجثة دون أن توقظها أو تشفيها عن كل ما يجول بخاطرها.. تسخر من ثقافة زوجها الجنسية، ومن الملا (شيخ الجامع) ومن المحاربين الذين حاربوا العدو صفا واحدا، وبعد التحرير بدؤوا يتصارعون على السلطة ويتقاتلون.

في الغرفة الضيقة اهتم الروائي بالستارة التي تغطي الشباك من خلال الحديث عن ما بها من رسومات طيور وجبال حيث وظفها لخدمة سرده ولقتل حالة الملل التي غالبا ما تحدث بين هذيان المرأة وصمت زوجها. وظف رحيمي أيضا الهواء الذي يحرك الستارة والعناكب التي في السقف والذباب الذي يطن قرب وجه الجثة وكذلك النمل الذي يتكالب على أي ذبابة يناديها ملك الموت فيغزوها ويحمل ما بها من طعام إلى مخازنه السرية.

من خلال "حجر الصبر" يمكننا أن نقرأ أفغانستان حيث الدم والبارود والحب والحشيش والجهل والموت المنتشر في كل ركن، وأيضا الأمل الذي تبرزه الزوجة من خلال سردها لحكاية شبيهة بحكايات ألف ليلة وليلة، لكنها تتركها بلا نهاية، حيث إن كل نهاية سعيدة متوقعة لابد أن يكون بناؤها قد تم على تعاسة أو موت أناس آخرين.

الزوجة أفغانية أمية، لكن سردها ينم على أنها صاحبة حكمة، ولم يترك الروائي القارئ يسأل نفسه كيف يمكن زوجة أفغانية أن تسرد كل هذه الحكم والآراء المتحررة وتدارك الأمر وتحدث عن علاقتها بعمتها التي علمتها القراءة والكتابة وتجارب الحياة المختلفة خاصة فيما يتعلق بالرجل.

"حجر الصبر" من الروايات التي تعجب القارئ الغربي، ومن الروايات الجالبة للجوائز، حيث تتحدث عن مجتمع الحريم الشرقي وعن العذرية وعن الانغلاق الذي تعيشه المرأة والرجل أيضا

طبخة للغرب
"حجر الصبر" من الروايات التي تعجب القارئ الغربي، ومن الروايات الجالبة للجوائز، حيث تتحدث عن مجتمع الحريم الشرقي وعن العذرية وعن الانغلاق الذي تعيشه المرأة والرجل أيضا في المجتمعات الشرقية المغلقة بسبب الدين أو القبيلة أو العادات والتقاليد.

 لكن لابد أن نعترف بأن لغة الرواية جميلة، حيث جاءت جملها قصيرة كالتي نقرؤها في قصائد النثر. واعتماد رحيمي على طريقة السرد عبر المونولوغ الداخلي والميلودراما جعل الرواية تقرأ وكأنها مسرحية ممثل واحد، حيث تتحكم الزوجة في كل السرد. فهي تتحدث عن نفسها ومن خلال الحديث عبر ضمير المتكلم تنتقل إلى كل الضمائر الأخرى لتعود في النهاية إلى الجثة الساكنة التي تتنفس بطريقة رتيبة شبهها الكاتب بطريقة تسبيح المرأة بالمسبحة التي بيدها والتي تسبح بها طوال الوقت متخذة حسب وصية الملا كل يوم اسما من أسماء الله الحسنى، كي يشفى زوجها البطل وينهض من غيبوبته.

رواية بالنسبة للمجتمعات الشرقية تمس الدين والجنس والسياسة، لكن بالنسبة للمجتمع الفرنسي لا تقول أي شيء وقراءتها فقط من أجل معرفة بعض التفاصيل عن مجتمعات مغلقة خاصة عن حياتهم الليلية في ظل الزواج، وما يصاحبها من تداعيات تجعل أمر التعايش بين الطرفين بوصفهما عنصرين منسجمين من المستحيل.

ربما سأعتبر رحيمي من الروائيين الكبار لو أنه كتب رواية عن المجتمع الفرنسي، أو أي شيء غير أفغانستان والشرق، حيث المادة الجاهزة والثرية والمطلوبة في الغرب، لكن الاشتغال بقضايا مطلوب الترويج لها أو تسويقها كقضايا العرقيات، كتلك التي عالجها الروائي الليبي إبراهيم الكوني في رواياته حول مجتمع الطوارق، تجعل جهد الروائي أقل مما هو منتظر.

فكل مواد الطبخة وتوابلها كانت جاهزة أمامه، وما كان عليه إلا أن يضعها على الموقد ومن ثم يوزع الصحون والملاعق والشوكات على قراء الغرب بعد أن يتعهد لهم بأن هذا الطعام صحي وعلى مسؤوليته، حيث إنه يعيش بينهم ويكتب بلغتهم ويتجنس بجنسيتهم.
_______________
روائي وكاتب ليبي

المصدر : الجزيرة