شوقي أبو شقرا كان من أركان مجلة "شعر" إلى جانب الماغوط وأنسي الحاج وأدونيس
(الجزيرة نت)


زهرة مروة-بيروت

أطلق محمد الماغوط على الشاعر اللبناني شوقي أبي شقرا لقب "المرشد الجمالي واللغوي لجماعة شعر"، ومع ذلك يتحدث أبو شقرا بتواضع عن تجربته الطويلة سواء في الشعر أو في الصحافة، ويعترف بأنه غير راض عن المصير الذي آلت إليه قصيدة النثر وخاصة في الفترة الأخيرة.

ويقول عن ذلك "هناك خلط يشوب الكثير من نتاج الأجيال الجديدة حول مفهومها للشعر خاصة والكتابة عامة، حيث تكبو كتابات اللاحقين في المفاهيم، كما تكبو في أساليب التعبير".

وربما يحصل ذلك -حسب أبي شقرا- لأن النهضات التجديدية غالبا ما تعقبها حالة استرخاء، ويحل التقليد محل الإبداع، ولكن ذلك لا يمنع من ضرورة استنهاض النقد ليعود إلى الاضطلاع بدور الحارس والمعلم والمقيّم.

يعد شوقي أبو شقرا أحد أهم رواد قصيدة النثر ومن أبرز أركان مجلة "شعر" التي جمعت أنسي الحاج ومحمد الماغوط وأدونيس ويوسف الخال. ترجم نصوصا شعرية لشعراء كبار أمثال رامبو وريفيردي وأبولينير ولوتريامون. ورغم الحداثة التي تميزت بها مجلة شعر، بقي شعر أبي شقرا محافظا على نكهته المحلية، حتى إنه لقِّب بشاعر السوريالية الريفية.


يعد شوقي أبو شقرا أحد أهم رواد قصيدة النثر ومن أبرز أركان مجلة "شعر" التي جمعت أنسي الحاج ومحمد الماغوط وأدونيس ويوسف الخال

موهبة مبكرة
بدأ بكتابة قصائد التفعيلة، ثم ما لبث أن تحرر منها معتمدا قصيدة النثر في ديوانه الثالث "ماء إلى حصان العائلة" (1962) الذي حصل بفضله على جائزة مجلة شعر. لكن رغم تحرر شعر أبي شقرا من الأوزان والقافية بقيت رائحة الجبل والطبيعة والريف اللبناني حاضرة في قصائده.

لكن مفردات الجبل عند أبي شقرا انزاحت عن مسارها التقليدي لتلحق بنبرة سريالية، كما تمتزج في قصائده الفكاهة مع تقنيات الخيال الكبيرة.

أبو شقرا من مواليد بيروت 1935، لكنه قضى طفولته في مزرعة الشوف ورشميّا حيث كان والده موظفا في سلك الدرك. من هنا يأتي تأثر شعره بالطبيعة لأن طفولته كانت حافلة بمشاهدها وإيحاءاتها.

ومن الأحزان التي صادفها أبو شقرا في حياته فقدان والده في حادث سيارة وهو لا يزال في سن العاشرة، لكنه وجد في الشعر مؤنسا لوحدته فبدأت تظهر موهبته في الكتابة في مدرسة "الحكمة" وكان متفوقا في الإنشاء. ويقول "الكتابة ساعدتني للخروج من عزلتي".

أغنى شوقي أبو شقرا موهبته بقراءاته المتعددة من روايات وشعر لكتاب فرنسيين وعرب، وكان يتردد كثيرا إلى مكتبة المدرسة وإلى المكتبات العامة من أجل المطالعة. وبدأ بنشر أولى قصائده في مجلة "الحكمة" بعد إنهائه البكالوريا عام 1952، ونال تشجيعا وإعجابا من مسؤول المجلة آنذاك فؤاد كنعان.


يشعر أبو شقرا أن تجربته لم تأخذ حقها الكامل، لكنه رغم ذلك بقي الشاعر المثابر على الكتابة

شاعر مثابر
ومن جملة الحركات الشعرية والثقافية التي شهدتها خمسينات القرن الماضي، تأسيس شوقي أبي شقرا "حلقة الثريا" مع ثلاثة من أصدقائه هم: إدمون رزقق، وجورج غانم، وميشال نعمة.

عمل أبو شقرا سكرتيرا لتحرير مجلة "شعر"، كما عمل مع أنسي الحاج في المحلق الثقافي. ثم اقترح على إدارة جريدة النهار مشروع إنشاء صفحة مخصصة للأحداث الثقافية. وبذلك يكون قد أنشأ أول صفحة ثقافية في الصحافة في لبنان. ويرى أبو شقرا أن تجربته كانت جميلة ومرهقة في الوقت نفسه، حيث عمل محررا ومعنونا للمواد.

من دواوينه التي استقبلت بحفاوة من قبل النقاد والشعراء ديوان "حيرتي جالسة تفاحة على الطاولة". من دواوينه الأخرى: "سنجاب يقع من البرج" 1971، و"يتبع الساحر ويكسر السنابل راكضًا" 1979، "لا تأخذ تاج فتى الهيكل" 1992، و"صلاة الاشتياق على سرير الوحدة" 1995، و"ثياب سهرة الواحة والعشبة" 1998، و"سائق الأمس ينزل من العربة" 2000.

في العام 2008، عاد أبو شقرا إلى الكتابة الصحافية من خلال زاوية شهرية في جريدة الغاوون البيروتية. يشعر أبو شقرا أن تجربته لم تأخذ حقها الكامل، لكنه رغم ذلك بقي الشاعر المثابر على الكتابة وقد عرّج هذه المرّة على النثر، حيث يعكف على كتابة مذكراته التي ستصدر قريبا.

المصدر : الجزيرة