الدويري تنافس مع 14 مخرجا على جائزة النجمة الذهبية لمهرجان مراكش السينمائي (الفرنسية)
 
منحت الجائزة الكبرى لمهرجان مراكش الدولي للسينما في دورته الثانية عشرة لفيلم "هجوم" للمخرج اللبناني زياد الدويري. وتنافس الدويري مع 14 فيلما في المسابقة الرسمية ليرفع النجمة الذهبية في حفل الختام وسط حضور كبير من السينمائيين العرب ومن مختلف أنحاء العالم.

وقال الدويري إنه فوجئ بهذه الجائزة، خاصة مع عدم تقبل الكثيرين لفكرة الفيلم عندما طرحها للتنفيذ منذ ست سنوات تقريبا، لكنه أكد أنه وجد دعما قويا من شركة الإنتاج وفريق العمل، وخاصة المنتج رشيد بوشارب وكاتبة السيناريو جويل توما.

ويروي "هجوم" قصة الطبيب أمين جعفري وهو جراح من أصل فلسطيني يستدعى إلى موقع هجوم فدائي في تل أبيب. ولدى وصوله يكتشف أن زوجته من بين الضحايا، وتبلغه الشرطة أنها من نفذت الهجوم، ويرفض جعفري أمر ضلوع زوجته في البدايه، لكن الشكوك تبدأ تساوره شيئا فشيئا.

وحصل الفيلم الإيراني "طابور" على جائزة لجنة التحكيم لأفضل مخرج مناصفة مع فيلم "اختطاف" وتسلم الجائزتين المخرج الإيراني وحيد فاكيليفار والمخرج الدانماركي توبياس ليندهولم. وفاز بجائزة أفضل فيلم قصير في مسابقة المدارس الفيلم المغربي "حياة أفضل" للمخرج طارق الحميدي.

وصارت جائزة أفضل ممثل لسورن مالينك عن فيلم "اختطاف"، وفازت بجائزة أفضل ممثلة إيلينا راينولد عن فيلم "جمع الفطر".

وتم خلال الدورة الـ12 تكريم السينما الهندية -الشعبية جدا في المغرب- وشاركت عدة أفلام من "بوليوود" ضمن أكثر من ثمانين فيلما من 21 دولة تم عرضها، بينها 15 فيلما في المسابقة الرسمية.

كما تم تكريم عدد من السينمائيين، بينهم المخرج الصيني زهانغ ييمو والأميركي جوناثان ديم صاحب الفيلم الشهير "صمت الحملان" والمنتج المغربي الأميركي كريم أبو عبيد.

وترأس لجنة التحكيم المخرج البريطاني جون بورمان وقد ضمت أيضا الكندية ماري جوزيه كروز والأميركي جيمس غراي والمغربي جيلالي فرحاتي والفرنسي لامبير ويلسون.

المصدر : الفرنسية