الفنان حسن يوسف (يسار) بافتتاح مهرجان كام بالقاهرة (الجزيرة)
بدر محمد بدر-القاهرة
 
افتتح وزير الثقافة المصري محمد صابر عرب مساء أمس السبت بمركز الإبداع الفني بدار الأوبرا فعاليات الدورة الثانية لمهرجان (كام) الدولي للأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة، الذي تنظمه الجمعية المصرية العربية للثقافة والإعلام والفنون، وتستمر فعالياته حتى 27 ديسمبر/كانون الأول الجاري.
 
ويشارك في المهرجان هذا العام 44 فيلما قصيرا من سوريا والعراق والكويت واليمن والمغرب ولبنان والأرجنتين والسويد والهند، بالإضافة إلى مصر، و17 فيلما تسجيليا من فلسطين والهند والعراق والدانمارك وكندا، بالإضافة إلى مصر، كما يشارك 16 فيلم تحريك مصريا، وذلك في ثلاث مسابقات للأفلام الروائية القصيرة والأفلام التسجيلية وأفلام التحريك.
 
وكرم وزير الثقافة السفيرين الفلسطيني والكويتي، والفنان حسن يوسف، ومدير التصوير سعيد الشيمي، والمخرج سعيد مرزوق، واسم الراحل صلاح مرعي، والصحفي إيهاب كامل، وضيف شرف المهرجان الفنان طارق التلمساني، وعقب التكريم تم عرض الفيلم الفلسطيني "غزاوي" للمخرج سميح النادي.
 
المخرجة الشابة رحمة شاركت بفيلم روائي قصير بعنوان "شبح الوحدة" (الجزيرة)
تأصيل فن السينما
ومن جهته أكد مدير المكتب الفني لمهرجان كام السينمائي الدولي أحمد أسامة عمر أن المهرجان يهدف إلى تأصيل فن السينما التسجيلية والقصيرة، من خلال إقامة ملتقى سنوي يضم الهواة والمحترفين معا.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن المهرجان يعد متنفسا للمبدعين من المحترفين والهواة، لكن إمكانياته المادية قليلة جدا، ومعظم الفنانين والمخرجين والموظفين يعملون بلا مقابل، والمطلوب أن تتبنى وزارة الثقافة هذا المهرجان الدولي.

ومن ناحيته رأى سميح النادي، مخرج فيلم الافتتاح "غزاوي"، أن المهرجان يكسب المبدع المشارك الخبرة والتأهيل والتثقيف اللازم لاختراق واحتراف هذا المجال.

وعن فيلم "غزاوي" قال النادي للجزيرة نت "الفيلم هو قصة حقيقية عن الشاب الإيطالي فيتوريو أريغوني الذي قدم إلى غزة مع إحدى سفن الحرية لفك الحصار عنها. ومع كونه كاثوليكيا إيطالي الجنسية، لكنه إنسان تعاطف مع أخيه الإنسان في غزة، وأبى أن يعود إلى وطنه وبقي يساعد أهل غزة في معاناتهم تحت القصف والحصار، واحتضنه أهل غزة واستضافته إحدى الأسر في منزلها لمدة ثلاث سنوات، وتم منحه الجنسية الفلسطينية، فأصبح غزاويا وعرف بغزاوي".

وشاركت المخرجة الشابة رحمة بفيلم روائي قصير بعنوان "شبح الوحدة" ومدته تسع دقائق، وتقول للجزيرة نت "هذه أول مرة أشارك في المهرجان، وشاركت قبل ذلك في مهرجان نادي الطيران بفيلم صاحب الخير والشر".

الفنان محمد أبو لبن: مشكلة الأفلام القصيرة تكمن أساسا في الإنتاج (الجزيرة)

فن جديد
بدوره أشار الفنان والمنتج السعودي محمد أبو لبن إلى أن مشكلة الأفلام التسجيلية والروائية القصيرة وكذلك المتحركة تكمن في الإنتاج، وليس في الممثلين أو المخرجين أو السيناريو، وهذا يطرح أهمية تعميق علاقة المؤسسات الثقافية الرسمية برجال الأعمال الجادين، المعنيين بتقديم الفن الراقي ونشره في ربوع المجتمع.

وأكد الفنان القدير حسن يوسف أثناء تكريمه أنه يستبشر خيرا بالثورة المصرية، وبقدرتها على ترويج حياة فنية جديدة تليق بمصر بعد ثورة 25 يناير، وتعلي من شأن القيم والمثل العليا في المجتعات العربية، وتدعم توجه المجتمع إلى نهضة شاملة، تجمع وتوازن بين الحفاظ على التدين السمح وقيم المجتمع الأصلية، وبين حرية التعبير والإبداع وإطلاق طاقات الشباب الفكرية والفنية وتشجيعها وتطويرها".

وأضاف "إذا كان الغرب يستطيع أن يتسلل إلى أعماقنا بأعماله، دون أن تكون قدرتنا على الرد بذات وسائله، فإن أهمية مهرجان "كام" تكمن في استطاعته أن يظهر صورتنا، ويعليها فوق من يعتقدون بأنفسهم التقدم".

وتتواصل عروض أفلام مسابقة المهرجان بمركز الإبداع الفني يوميا من الثانية عشرة ظهرا إلى الرابعة عصرا، ويختتم فعالياته بعرض الفيلم المصري "إلا رسول الله" للمخرج حسن صباح.

المصدر : الجزيرة