الممثل جيرارد ديبارديو أكد أنه دفع كل الضرائب المتوجبة عليه في فرنسا (الأوروبية-أرشيف)
أعلن النجم الفرنسي جيرارد ديبارديو أنه تخلّى عن جوازه الفرنسي ورقم ضمانه الاجتماعي بعد أن وصف رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك آيرولت قرار النجم السينمائي بالانتقال إلى بلجيكا -تهربا من الضرائب المفروضة في فرنسا- بالأمر المثير للشفقة.

وقال ديبارديو في رسالة معلنة بعثها لرئيس الحكومة ونشرتها صحيفة جورنال دو ديمونش "مثير للشفقة، قلت مثير للشفقة؟! أنا لا أطلب موافقة، يمكنني على الأقل أن أُحترم. ليس كل من ترك فرنسا قد أهين كما أُهان".

وأضاف أنا أعيد لكم جواز سفري ورقم الضمان الاجتماعي الخاص بي الذي لم أستخدمه البتة.. ما عدنا من الوطن نفسه بعد اليوم، إنني أوروبي بحت، مواطن عالمي.

وتابع يقول "لم أقتل أحدا، ولا أظن أنني قصرت في شيء، لقد دفعت 145 مليون يورو (نحو 190 مليون دولار) لمصلحة الضرائب في غضون 45 عاما، وأوظف 80 شخصا.. ولا أريد أن أكون مادة لرثاء أو إشادة، لكنني أرفض كلمة دنيء".

وأشار إلى أنه كان يدفع دائماً كل الضرائب المتوجبة عليه منذ بدأ عمله في مطبعة وهو في سن الـ14 عاما. وانتقد أيضا القضاء الفرنسي لسجن رجل توفي عام 2008 بسبب غرامين من الهيروين، في حين أن الكثيرين لا يدخلون السجن رغم ارتكابهم جرائم أسوأ بكثير.

ويتبنى الرئيس الفرنسي خططا مالية تهدف لفرض ضريبة كبيرة على الدخل الذي يتجاوز 1.3 مليون يورو (1.7 مليون دولار)، بينما لا يدفع المقيمون في بلجيكا ضرائب كتلك التي تُدفع في فرنسا.

وكان ديبارديو-الذي لا يحمل غير الجنسية الفرنسية- قد انتقل إلى منزل بسيط لكنه باهظ الثمن، في قرية نيشان البلجيكية التي تبعد كيلومترين عن حدود فرنسا، تهربا كما بدا من ارتفاع الضرائب، مما أثار غضب الحكومة ومؤيديها.

ويسعى النجم الفرنسي للحصول على جواز بلجيكي، حيث أكد دانييل سينيسايل رئيس بلدية المنطقة التي تتبع لها بلدة نيشان أن ديبارديو استعلم في "اتصال هاتفي عن الإجراءات للحصول على جواز سفر بلجيكي وكيفية الاستفادة من الضمان الاجتماعي".

يذكر أن جيرارد ديبارديو يعد من أبرز نجوم السينما الفرنسيين، وقدم عشرات الأعمال السينمائية، من أبرزها "حكاية مونت كريستو" و"الرجل ذو القناع الحديدي"، بينما يبقى من أهم أدواره "كريستوف كولومبوس" مكتشف أميركا بعنوان "غزو الجنة".

المصدر : وكالات