حملة لكسر الحصار الثقافي في غزة
آخر تحديث: 2012/12/16 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/12/16 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1434/2/3 هـ

حملة لكسر الحصار الثقافي في غزة

الحملة تهدف إلى رفد المؤسسات بأحدث الكتب التي حال الحصار دون وصولها لغزة (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

دشنت وزارتا الثقافة والتربية والتعليم التابعتان للحكومة الفلسطينية المقالة في غزة حملة "كتاب يكسر الحصار" في مسعى لرفد المؤسسات التعليمية والثقافية والاجتماعية بأحدث الإصدارات والكتب العربية التي حال الحصار دون وصولها إلى قطاع غزة على مدار أكثر من خمس سنوات مضت.

وتعتبر الحملة أحد المشاريع المتبناة على المستوى الرسمي بغية الحث على القراءة والدعوة إلى اقتناء الكتب وتبادلها بما يضمن وصولها إلى كل مكونات وفئات الشعب الفلسطيني في غزة.

وتأتي الحملة بعد نجاح وزارة الثقافة في جمع عدد كبير من الكتب والإصدارات الحديثة التي وفرتها من خلال معرض الكتاب الدولي الذي نظم الصيف الماضي في غزة وتبرع اتحاد الناشرين بأكثر من مائتي ألف كتاب من أجل كسر حصار غزة الثقافي.

المدهون: الحملة تأتي ضمن سلسلة مشاريع تحث على القراءة واقتناء الكتب (الجزيرة نت)

سلسلة مشاريع
وأكد وزير الثقافة والشباب والرياضة محمد المدهون أن "حملة كتاب يكسر الحصار" تأتي  ضمن سلسلة مشاريع مترابطة قادمة ستنفذ بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم من أجل الحث على القراءة والدعوة إلى اقتناء الكتب وتبادلها بين عامة أفراد الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن الحملة تستهدف توفير الكتب بالمدارس والجامعات والبلديات والجمعيات التي تيسر للمواطن فرصة الوصول والاطلاع عليها بسهولة.

وكشف المدهون أن وزارته ستنفذ عدة مشاريع تهدف إلى تشجيع القراءة واقتناء الكتب، من بينها مشروع "القراءة منهج حياة" ويهدف إلى نقل الكتاب من الأرفف إلى الجمهور من خلال مسابقات متنوعة لتشجيع الناس على القراءة عبر تقديم ملخصات للكتب التي سيعلن عنها في المسابقة، بحيث يحصل كل من يتقدم للاشتراك بهذه المسابقة على الكتب المعلن عن قراءتها مجانا.

وكذلك مشروع "خير جليس" ويهدف لتوفير الكتب بأماكن الانتظار العامة، بحيث ستشمل حملة توزيع الكتب الأماكن العامة كالعيادات ومواقف السيارات وشركات النقل العمومي وصالونات قص الشعر وغيرها من الأماكن، بحيث يستفيد الناس خلال أوقات انتظارهم من قراءة كتب قيمة تزيد حصيلتهم المعرفية والثقافية.

وتحدث المدهون أيضا عن مشروع "تبديل الكتاب" ويقوم على افتتاح مكتبة وزارة الثقافة ركناً مخصصاً لتبديل الكتب، بحيث تتاح الفرصة لكل مواطن لا يتمكن من شراء الكتب أن يستبدل ما لديه من كتب بكتب أخرى يود قراءتها.

وأوضح وزير الثقافة والشباب والرياضة للجزيرة نت أن موافقة اتحادي الناشرين العرب والمصريين ومعهما الكثير من الكتاب العرب الذين وعدوا بمد غزة بمئات آلاف الكتب، سيصب في نجاح مشاريع كسر الحصار الثقافي وتحريك عجلة القراءة في قطاع غزة.

المزيني: توزيع الكتب سيسهم في كسر الحصار الثقافي (الجزيرة نت)

تنشئة الطلبة
من جانبه أثنى وزير التربية والتعليم العالي أسامة المزيني على مشروع" كتاب يكسر الحصار" لما سيتركه هذا المشروع وغيره من المشاريع المرتقبة على صعيد تنشئة الطلبة على حب القراءة  والمعرفة والإبداع وخلق شعب مثقف وقادر على الاطلاع على كافة المعارف والعلوم.

وأضاف أن توزيع هذه الكتب سيسهم في كسر الحصار الثقافي وإطلاع الجيل الجديد من أبناء قطاع غزة على ما عند الآخرين من معارف وعلوم.

وأوضح  المزيني للجزيرة نت أن الحملة ستوفر كتبا غير متوفرة بالقطاع، مشيراً إلى أن وصول هذه الكتب لطلبة المدارس ستكسر الحصار الثقافي عن غزة والذي أراد من خلاله العدو الإسرائيلي منع وصول المعرفة للقطاع.

وأضاف أن الوزارة ستحاول الدفع باتجاه توفير مكتبات إلكترونية وأجهزة حاسوب بالمكتبات المدرسية للوصول إلى الكتب الإلكترونية بالخارج بأسرع وقت ممكن، لمواجهة عقبات الحصار التي تحول دون وصول الكتب التي تحمل بطياتها المعرفة والعلم.

المصدر : الجزيرة